مصر اليوم - ملوخية ودِمْعَة

ملوخية ودِمْعَة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ملوخية ودِمْعَة

أسامة غريب

وقفت تتلفت فى حيرة، وهى لا تدرى ماذا تفعل. كان مظهرها بالجلباب البسيط والطرحة الشعبية يشير إلى موقعها تحت بير سلم المجتمع. عندما لمحت جمعاً من الجنود، وفى أيديهم ساندويتشات الفول، التى أحضروها قبل عودتهم للمعسكر نادت عليهم: قل لى يا ابنى إنت وهو.. أريد أن أدخل لابنى حتى أطمئن عليه، وأعطيه الأكل، الذى أحضرته له. قال أحدهم: لا شأن لنا بموضوع الزيارات هذا، لكن يمكنك أن تذهبى للبوابة وتتفاهمى مع المسؤولين. قالت فى انكسار: ذهبت إليهم وطردونى بحجة أن اليوم ليس يوم زيارات مع أننى أعرف أن هناك زيارة استثنائية بمناسبة المولد النبوى. فى هذه اللحظة نهض من على القهوة القريبة رجل كان يتابع الحديث، واقترب منهم.. رجل يرتدى بدلة رخيصة مكوية بعناية، ويمسك بيده شنطة، وقال: ما الموضوع يا ست؟ أنا محامٍ، وأعرف الجميع هنا من أول مأمور السجن حتى أصغر عسكرى. نظرت إليه المرأة فى لهفة، وقالت: الله يعمر بيتك.. ولدى محبوس بالداخل، وقد أحضرت له الطعام.. قالت هذا، ثم أخرجت من السَبَت، الذى تمسكه، عمود الطعام الشعبى المصنوع من الألومنيوم، والمكون من عدة طوابق، ثم أكملت: طبخت له الأرز بالشعرية، الذى يحبه والملوخية الخضرا، وعملت له مع الملوخية دِمْعَة.. ابنى يحب الملوخية بالدمعة. نظر المحامى إلى العمود، وبدا أن لعابه بدأ يسيل فى الوقت، الذى تسمر فيه الجنود، وأنظارهم تخترق السلة. صرخ المحامى فى الجنود، وطلب منهم الانصراف، حتى يتفرغ للقضية التى سيباشرها. تفرق الجنود، وهم ينظرون نحوه فى غيظ وغضب، بينما سارعت المرأة قائلة: القضية انتهت يا أستاذ، وابنى نال ثلاث سنوات بعد أن اتهموه بتعكير السلام الاجتماعى. قال المتر: القضية الآن هى أن تدخلى لزيارة ابنك.  هل أنت جاهزة بالأتعاب؟. قالت فى فزع: أتعاب إيه؟ أنا بعت كل ما يمكن بيعه أثناء نظر القضية، وأعطيت الفلوس لجدع محامى يشبهك ويتحدث مثلك.. هل تصدق أننى شعرت بالراحة بعد صدور الحكم، لأنه أعفانى من بيع السرير والبوتاجاز.. ثم أجهشت بالبكاء، وهى تناجى ابنها: سامحنى يا ابنى.. سامحنى يا نور عينى. قال الرجل: دون فلوس لن أستطيع أن أفعل لك شيئاً.. هاتى أى حاجة. قالت فى انكسار: ليس معى سوى ثمن الميكروباص، الذى أعود به، أما صرف المعاش فلن يكون قبل أسبوع. رد فى استياء: وماذا عن الغويشة التى فى يدك؟ قالت فى أسى: قشرة وحياتك، ولا تساوى شيئاً. نظر إليها، وقال حانقاً: ولماذا لم تجلسى فى بيتك حتى صرف المعاش؟ قالت: ابنى وحشنى، عملت له لقمة وجئت لأزوره. أخذ الأفوكاتو يردد نظره بينها وبين العمود والسلة، ثم سألها فى صفاقة: وهذه السلة ماذا بها؟.. لحوم وأسماك وطيور؟ قالت: بها عيش. قال فى استنكار: عيش؟ يعنى لا يوجد معك سوى هذا العمود؟ قالت: نعم. مد يده وأمسك بالعمود، ثم فتح الطابق العلوى، وأخرج الأرز، ونزل على الطابق التالى، وأخرج الملوخية، وعرج على الأسفل، وخلط الدِمْعَة مع الملوخية، وصار يأخذ حفنة أرز فى يده، ثم يشرب ملوخية ودمعة. بعد أن أكل وشبع أخذها من يدها، ودخل بها على البوابة، وهمس لأحد الواقفين فسمحوا لها بالدخول. فى اللحظة نفسها كانت سيارة سوداء فارهة مسدلة الستائر تعبر الفناء، وبها الهانم والدة المجرم وأخوه المجرم.. ومن الأكيد أنهم لم يأخذوا منها ملوخيتها.. ودمعتها! نقلاً عن جريدة " المصري اليوم "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ملوخية ودِمْعَة   مصر اليوم - ملوخية ودِمْعَة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon