مصر اليوم - لعنة الأهل والعشيرة
وزير التخطيط يؤكد إحالة مليون موظف للمعاش خلال 5 سنوات مصدر كنسى يكشف تفاصيل لقاء البابا تواضروس مع رئيس اليونان مصدر أمنى يكشف سر نجاة 6 من الموت بحادث كفر الشيخ وعدم نجاة ضحايا كمين "الهرم" بيان لمديرية الأمن يكشف ملابسات "انفجار كفر الشيخ" بعبوة ناسفة بدائية الصنع وفاة سجين بعد إصابته بـ"قىء دموى" فى كفر الشيخ فتح معبر رفح لمدة 3 أيام لإدخال المساعدات الإنسانية لقطاع غزة الأمير تركي الفيصل يقول أن الحكومة الإيرانية تشارك بقتل وتهجير الشعب السوري وليس من الممكن أن نتعاون معها بتطوير الأمور الحياتية والبحوث الأمير تركي الفيصل يتمنى أن يستخدم الرئيس المنتخب دونالد ترامب اتفاقية منع إيران من الأسلحة النووية كخطوة أولى الدكتور إياد علاوي يصرح أن وجود إيران في العراق مؤثر وهي من قرر نتائج الانتخابات في عام 2010 الجنرال ديفيد بتريوس يؤكد أن "داعش" ستهزم والتحديات في العراق ستتمثل بالميليشيات المدعومة من إيران بسبب أدوارها السياسية
أخبار عاجلة

لعنة الأهل والعشيرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لعنة الأهل والعشيرة

مصر اليوم

  أستطيع تشبيه حال الرئيس محمد مرسي بقائد فريق لكرة القدم يواجه مباراة شرسة وحاسمة، لكنه للأسف يلعبها بنصف الفريق فقط بعد ان تعرض عدد كبير من اللاعبين للطرد منذ بداية المباراة. كان من الممكن للدكتور مرسي ان يستغل التفاف الشعب حوله مع الزخم الثوري الذي أرغم قوى الداخل والخارج على الاعتراف بفوزه في الانتخابات، وذلك لأجل تحقيق أهداف الثورة والحفاظ على وحدة الشعب..وهذا في حقيقة الأمر لا يسهل تحققه الا اذا تمتع الرئيس بالقوة.لكننا فوجئنا بالرئيس يتخلى طواعية عن أوراق القوة التي كانت في يده ممثلة في جماهير الشعب وقواه الحية، ثم ينحاز فقط لجماعته ولا ينشغل الا بتمكين أفرادها من مفاصل الدولة.هنا وجدنا الرجل الذي استطاع ان يقيل المشير طنطاوي والفريق عنان في أول شهور حكمه يعجز بعد ذلك عن مساءلة الرجلين عن الجرائم التي وقعت أثناء حكمهما، بل ويخفق كذلك في اعطاء الضوء للأجهزة الرقابية بتحريك الدعاوى ضدهما فيما نسب اليهما من تكوين ثروات طائلة لا تتناسب مع دخلهما المشروع من الوظيفة!.ليس هذا فقط وانما وجدنا للمرة الأولى وزيراً للداخلية يجاهر بعدم تنفيذ أوامر رئاسية وهو آمن من العقاب!.هذا بخلاف الدستور الذي تم الخضوع فيه لما أراد الجيش والسلفيون والكنيسة وغيرهم، وذلك على حساب ما كنا نحلم به ونتمناه لدستور مصر الجديدة. والغريب أنه كلما اشتدت ضده الحملات الداخلية ازدادت تنازلاته عن أهداف الثورة بهدف ارضاء الغاضبين، أي أنه يقدم البقشيش من جيب مصر ومن كرامتها وليس من جيبه هو! والأغرب ان تنازلاته هذه تزيد سلطته رخاوة ودولته اهتراء وهو لا يدري..يكفي فقط ان ننظر الى ميدان التحرير الذي صار مرتعاً للبلطجية والمتسولين، والدولة تعجز عن فتح الميدان..أي أنه بدلاً من اصلاح أخطائه السياسية المتمثلة في بيع الجميع والتنكر لكل من سانده، وبدلاً من مد اليد للآخرين نجد تنازلاته عبارة عن غض الطرف عن البلطجة والتسامح مع مستخدمي المولوتوف ومشعلي الحرائق، وهو الأمر الذي وصل بمصر الى ان النيابة العامة تصدر أوامر ضبط واحضار ضد بعض المطلوبين فلا تجد من يقوم بتنفيذها، بل ويقوم بعض المطلوبين بالتجول على الفضائيات كل ليلة معلنين تحديهم للدولة واخراج لسانهم لها. لا أنكر ان مرسي يعمل بأقصى ما في وسعه ويصل الليل بالنهار لملاحقة المشكلات الاقتصادية، ويسافر هنا وهناك..لكنه يفعل ذلك بعد ان فقد نصف قوته الضاربة، لذلك فمن المشكوك فيه ان يستطيع احراز الأهداف ضد الفلول والدولة العميقة ورجال أعمال حسني مبارك والنعال الاعلامية الشرسة وقطاعات لا بأس بها من الأجهزة الأمنية..كل هؤلاء يشكلون الفريق المنافس الذي يواجهه مرسي وهو يلعب بنصف فريق، فكيف بالله يستطيع ان يفوز؟..على الأرجح هذه القوة أو هذا الضعف المتمثل في اعتماده فقط على أهله وعشيرته لن يمكنه الا من الاحتفاظ بالحكم والبقاء على الكرسي، حيث ان الأهل والعشيرة يستطيعون ان يحموه ويمنعوه ويحولوا دون سقوطه، لكنهم لا يستطيعون بناء مصر.. وتلك هي المعضلة! نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لعنة الأهل والعشيرة   مصر اليوم - لعنة الأهل والعشيرة



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon