مصر اليوم - الفن والعار

الفن والعار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الفن والعار

مصر اليوم

  قال عادل امام في حديث صحافي لمجلة «أخبار النجوم» انه يرفض رفضاً قاطعاً اشتغال ابنته بالفن، وكان نص كلماته «ما عندناش ستات تشتغل بالفن». أثارت هذه التصريحات موجة من ردود الأفعال الرافضة لتنكر الفنان الذي يلقبه أصحابه بالزعيم للمهنة التي صنعت نجوميته واستنكاره ان تعمل بها ابنته.وذكر البعض في تفسيرهم لتصريحاته ان عادل امام بدا متأثراً بالتيارات الدينية التي يموج بها المجتمع ومتأثراً بمصاهرته لأحد أقطاب جماعة الاخوان المسلمين، كما أعرب البعض عن سعادته لعودة الفنان الى الحق وادراكه لحرمة الفن وتمنوا له ان يتم الله عليه نعمته ويتوب عليه من رجس الفن الذي علق بثوبه لما يقرب من نصف قرن!. وفي الحقيقة أنني لم أندهش من هذا التصريح ولا أجده داعياً لأي استغراب، لكن ما يثير الدهشة هو ربط البعض بين هذا الرأي وبين المد الديني في المجتمع وهو ما أعتقد أنه محض هراء.. وحقيقة الأمر في تقديري ان هذا هو تفكير معظم الناس في مصر..المتدينين منهم والملحدين، وهي أفكار مرتبطة بالطبقة المتوسطة التي لا ترى بأساً كبيراً في ان يمارس ابنهم شيئاً من الشقاوة وان تكون له بعض المغامرات العاطفية والممارسات المحرمة لأنه في النهاية ولد ولا شيء يعيبه، أما البنت فلا يمكن السماح لها بأي شيء من هذا لأنه يجلب العار للعائلة ويضع رأسها في الطين. من الواضح ان عادل امام ينظر للفن على هذا النحو باعتباره ساحة للمغامرات الشبقية يمكن ان ينزل اليها فيصول ويجول ويحرز الأهداف في شباك النجمات ويسجل اسمه في لائحة الدونجوانات، كما يسمح لأولاده الصبيان بارتيادها والتسلي بأطايبها من مال وشهرة واستمتاع، لكن لا يمكن ان يسمح بشيء من هذا لابنته، لأن أي بنت ناس متربية لا يصح ان ترتاد هذه الساحة أو حتى تفكر في الاقتراب منها.هذا هو في تقديري مرجع هذه التصريحات التي فسرها البعض على نحو بالغ الغرابة وحملها ما لا تحتمل وأدخل الدين في الموضوع بدون مناسبة.وفي ظني ان فنانين آخرين غير عادل امام يحملون نفس الأفكار لكنهم لا يصرحون بها، ويبدو ان عادل امام بعد رحلته الطويلة أصبح يمتلك قدراً كبيراً من الاستهانة وعدم الاكتراث بمشاعر زميلاته الفنانات أو أنه يدرك ان أيا منهن لن تجرؤ على استنكار تصريحاته أو انتقاد ما بها من شطط!.وللغرابة فان هذا ما بدا لي صحيحاً بعدما قرأت في الصحف تعليق أكثر من عشر فنانات على تصريحات امام ومعظمها كانت في غاية الرقة فتحاشت ان تمس الفنان الذي صفعهن بقسوة، فمنهن من قالت: أعتقد ان تصريحات عادل تم تحريفها! ومنهن من قالت: أكيد عادل يقصد ان التمثيل مهنة شاقة وهو يشفق على ابنته من عنائها، ومن قالت:عادل رمز كبير من رموز الفن ومن حقه يقول ما يشاء!..و هكذا يتضح أنهن آثرن ان يتملقنه ويبتلعن الاهانة!. وربما تكون الفنانة نادية لطفي الوحيدة التي امتلكت الجرأة لأن تقول:لماذا يتعامل الناس مع آرائه على أنها بيانات رسمية وكأنه زعيم بحق وحقيق أو كأنه القائد العام؟..اذا أراد ان يمنع ابنته من الاشتغال بالفن فليمنعها أو حتى يقطع رقبتها..هو حر.     نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الفن والعار   مصر اليوم - الفن والعار



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon