مصر اليوم - على خطى المشلوح

على خطى المشلوح

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - على خطى المشلوح

مصر اليوم

  يملأ مؤيدو الرئيس مرسي الدنيا صياحاً حول الفلول الذين يشنون حرباً شعواء على الثورة.. وفي هذا لا أراهم يبتعدون عن الحقيقة، وان كانوا يستغلون الأمر في تبرير الفشل والأخطاء والرغبة في الاستحواذ. كما أنهم لا يكفون عن الشكوى من أن الكثير من أجهزة الدولة لا تتعاون مع الرئيس ولا تلبي أوامره بالحماس الواجب، كما ان بعضها يناصبه العداء ويعمل ضده ويتعمد إحداث أزمات لإثارة الناس واستعدائهم على الإخوان وممثلهم في القصر الرئاسي.. وفي هذا لا أظنهم يبالغون أيضاً لأنني أرى ما يقولونه متمثلاً في تقاعس الأجهزة الأمنية عن لجم الانفلات وتركها الناس في الشارع يفترسون بعضهم بعضاً وكأننا في غابة.ما يقوله الاخوان في هذا الشأن وأكثر منه أراه حقيقياً لأن البعض في سعيه لهز سلطة الاخوان يعمل ضد شعب مصر ولا يبالي بما يحدثه من خراب ما دام ذلك يقربه من الهدف المنشود المتمثل في ان يكفر الناس بالرئيس مرسي ويسعون لاسقاطه. لكن على الرغم من صحة كل ما سبق الا أنه لا يدفعني للتعاطف مع الاخوان بالقدر الذي يستحقه أي رئيس منتخب تنفض أجهزته من حوله وتحجم عن معاونته في ممارسة صلاحياته..لماذا؟ أقول لكم: في واقع الأمرفان الحاكم الذي تنقسم الأجهزة والأدوات التي يمارس من خلالها الحكم على نفسها بين منصاع لأوامر الرئيس ومناوئ لها لابد وان يقدر ويحترم الهيئات والمؤسسات التي لم تتمرد عليه، ويثمن ولاءها للشرعية ولا يتردد في الاعتماد عليها ومنحها ثقته.. غير ان المدهش ان هذا لا يحدث ولكن ما يحدث هو ان الرئيس يقوم بتهميش تلك الأجهزة ويقوم بخلق أجهزة اخوانية موازية يعهد اليها بالملفات الهامة.. وهذا لعمري من المضحكات المبكيات، فلئن كان قطاع من وزارة الداخلية والحرس وقطاع من الأجهزة السيادية لا يتماهي مع الرئيس ولا يتحمس لخدمته، فان وزارة الخارجية ليست من ضمن هؤلاء وانما هي من الوزارات الموالية التي لا تتردد في ان تضع خبراتها وخبراءها تحت تصرف الرئيس، وهي تملك من الدبلوماسيين المحنكين والمتخصصين في مختلف الشؤون الخارجية ما تستطيع به ان تمثل دعماً حقيقياً لمؤسسة الرئاسة في الملفات التي يحتاج فيها الى خبراء..غير ان الرئيس للأسف يتجاهل مؤسسة الدبلوماسية المصرية العريقة كما كان يفعل مبارك بالضبط ويلجأ الى بعض أصدقائه ومستشاريه فيعهد اليهم بمهمات هي من صميم عمل وزير الخارجية!.. لقد كنا ننتقد مبارك الذي قام بتهميش وزارة الخارجية وأخرجها من معادلة السياسة المصرية بعد ان وضع الملفات الحساسة في يد شخص مثل عمر سليمان، وكنا نحسب ان هذا النهج التآمري الغامض قد انزاح بانزياح مبارك وعصابته، غير ان مرسي فاجأنا بالسير على خطى المشلوح عندما دأب على ايفاد أصدقائه في مهمات خارجية مثل زيارة عصام الحداد للبيت الأبيض وكذلك زيارته الأخيرة لطهران بصحبة رفاعة الطهطاوي، على الرغم من ان هذه المهمات هي من صميم عمل وزارة الخارجية. هذا في الحقيقة هو سبب عدم تعاطفي مع الرئيس ازاء القطاعات المتمردة عليه، ذلك ان القطاعات الموالية له لم تحظ سوى بازدرائه وتجاهله!.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - على خطى المشلوح   مصر اليوم - على خطى المشلوح



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon