مصر اليوم - بلاد ربنا الجميلة

بلاد ربنا الجميلة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بلاد ربنا الجميلة

اسامة غريب

كل مرة أسافر فيها إلى بلاد ربنا الجميلة تناوشنى الأفكار بخصوص الناس والحياة.. يحدث هذا إذا زرت ريفاً جميلاً أو جلست على ضفاف بحيرة بديعة أو بالقرب من نبع صاف أو فوق تلة تشرف على وادٍ ذى زرع وورد وفل وياسمين. أفكر كيف أن هؤلاء الناس يستطيع الواحد منهم أن يستمتع بالحياة دون أن يكون فاحش الثراء.. فالسكن على ضفاف البحيرات ليس مكلفاً جداً، لكنه فى متناول الأسر المتوسطة، كذلك الصعود إلى التلال والبناء فوقها ليس صعباً، وأيضاً اقتناء كوخ فى الغابة ليس بالأمر العسير..وهنا لابد من التنويه بأن الطبيعة الغنية فى بلاد ربنا الجميلة ساعدت على وجود وانتشار الأماكن ذات الطلة الأخاذة الساحرة بكثرة بعيداً عن زحام المدن وضوضائها وتلوثها، وقد ساعد هذا مع الإدارة الرشيدة للدولة ومد الخدمات لكل مكان فى إمكانية الاختلاء بالطبيعة والعيش فى ظلها الوارف. وحتى الذين لا تساعدهم قدراتهم المالية على السكن والإطلال الدائم على ما يبهج النفس ويفتح الشهية للحياة فلا يستطيع أحد أن يمنعهم من صيد السمك على النهر أو استئجار مركب فى البحيرة أو حتى التمشية على الكورنيش. كل هذا يرد على ذهنى عند السفر للخارج، ووقتها أقارن بين الطبيعة الخلابة التى أراها أمامى وبين الطبيعة الفقيرة فى بلادنا الصحراوية المجدبة، كما أجد أنه من الأسهل الحصول على بيت صغير يطل على بحيرة فى أوروبا أو أمريكا من الحصول على كوخ ذى إطلالة على بحيرة قارون بالفيوم مثلاً.. فهنا قد استولت أسماك القرش البشرية على كل الأماكن المميزة ورفعت أسعارها واستطاعت أن تستحوذ على ما يسر النظر ويبهج النفس دون أن تشرك فيه عوام الناس.. ويرد على خاطرى أيضاً كيف أن غياب الرحمة فى بلادنا قد منع الناس العاديين من مجرد التمشية على كورنيش النيل فى بلد يمتد فيه النهر الخالد لأكثر من ألف كيلومتر..نعم ألف كيلومتر، ولا يوجد بكل مدينة أو بلدة يعبرها النيل بضعة أمتار بالمجان لراغبى إمتاع النظر واستنشاق الهواء. ففى مدينة مثل القاهرة تحتل نوادى الشرطة والقوات المسلحة والنقابات والهيئات معظم كورنيش النيل من شبرا إلى حلوان دون أن تسمح للإنسان الفقير بمكان يحصل منه على إطلالة على النهر الذى أرسله الله للناس جميعاً! ولعل هذا هو سبب الظاهرة التى ننفرد بها عن العالمين وهى نزول الناس من البيوت وبحوزتهم مقاعد صغيرة والتوجه بها نحو الكبارى والجسور التى تعبر النيل والجلوس على أرصفتها لاقتناص شمة هواء، ذلك أنه من حسن الحظ أن الضباع الضارية لا تستطيع أن تبنى بيوتاً أو منشآت على أرصفة الجسور وإلّا انهار الجسر! الخلاصة أن من كان فقيراً وأراد أن يحصل على نصيبه العادل من الطبيعة التى خلقها الله للناس كافة، فعليه أن يسافر بعيداً عن الدنيا الضيقة الكئيبة إلى رحابة بلاد ربنا الجميلة. نقلاً عن جريدة " المصري اليوم "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بلاد ربنا الجميلة   مصر اليوم - بلاد ربنا الجميلة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon