مصر اليوم - رحمتك يا رب

رحمتك يا رب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رحمتك يا رب

مصر اليوم

كنت أقود السيارة على طريق العين السخنة-القاهرة.الطريق ناعم ومرصوف بشكل جيد والخدمات متوفرة على جانبيه، وهو بالتأكيد أفضل طريق في طول مصر وعرضها، والسبب في ذلك ان الجيش هو الذي قام بتنفيذه.. ومن مزايا المشروعات المدنية التي ينفذها الجيش- الى جوارالجدية والالتزام- أنه لا عمولات ولا سرقات ولا تفتيح مخ!. هذا ما كنت أفكر فيه وأنا جالس الى عجلة القيادة في طريق العودة بعد قضاء يومين على شاطئ البحر.أمامي كانت تسير من أول الطريق سيارة حرصتُ على ترك مسافة كافية بيني وبينها.. و من الواضح ان سائقها كان ملتزماً مثلي بالسرعة القصوى فلم يسبقني ويختفي، وانما ظل أمامي مباشرة لما يقرب من نصف ساعة. ومع ذلك فان الأمر كله حدث في ثوان معدودة.. بدون سابق انذار رأيت السيارة التي أمامي تترنح على الطريق وتميل تارة لليمين وتارة لليسار.. قمت بتخفيف سرعتي تلقائياً وأنا أقول يا رب استر.. و رأيت السيارة تجنح نحو الرمال ثم تنقلب مرة واثنتين وثلاثاً قبل ان تستقر على عجلاتها الأربع من جديد بعد ان أثارت عاصفة كثيفة من الغبار.أربكتني الصدمة، غير أنني توقفت بالسيارة الى يمين الطريق وهرعت الى السيارة المنكوبة لأجدها قد تحطمت وانبعجت ولفظت ركابها خارجها فتمددوا على الأرض يئنون وينتحبون.. من الواضح أنها عائلة تضم ثلاثة أجيال.. الجدة والأم وولدين وبنتاً.كان الذهول بادياً على وجوههم وأخذ بعضهم يصرخ ويلطم الخدود على الرغم من أنهم بفضل الله قد نجوا جميعا.رحت أتفقدهم وأطمئن عليهم فرداً فرداً قبل ان أقوم بطلب الاسعاف.في تلك الأثناء توقفت سيارات عديدة نزل الناس منها لتقديم يد العون والمساعدة ورحنا جميعا نهدئ من روع الأسرة التي كتب الله لها السلامة باستثناء الجدة التي أصيبت في ذراعها اصابة بليغة.من الواضح ان أفراد الأسرة على الرغم من سلامتهم اجمالاً الا أنهم كانوا في حالة نفسية بالغة السوء بدليل ان البنت التي لا يتعدى عمرها أربعة عشر عاماً قامت بالاتصال بوالدها وسمعتها وهي تصرخ في هستيريا قائلة: الحقنا يا بابا نحن نموت.. السيارة انقلبت بنا ونحن نموت!.حاولت ان آخذ التليفون منها لأطمئن والدها المسكين أنهم بخير لكنها أغلقت الخط وأكملت مسلسل الصرخات الهستيرية. بعد ان ركبت سيارتي واستأنفت الرحلة قمت باستعادة السيناريو الكابوسي الذي كنت شاهداً عليه من أوله واكتشفت ان أفظع مشاهده وأشدها هولاً على نفسي ليس انقلاب السيارة ولا تحطمها وليس اصابة الجدة ولا صدمة وذهول أفراد العائلة، وانما الأب البائس الذي تلقى مكالمة من ابنته تصف له مكان الحادث وتقول له انها وأخواتها وأمها وجدتها يحتضرون!.. هذا هو الهول بعينه.ان هذه الابنة لا تعلم ماذا فعلت بأبيها.. لقد كنت أرتجف وأنا على الطريق بينما أتخيل الأب الذي أنجب وربى وسهر وتعب وكدح وشقي من أجل هذه العائلة ثم اذا به يتلقى مكالمة استغاثة من الابنة التي زعمت أنها تصارع الموت مع بقية أفراد الأسرة!.انني شخصياً تختل تركيبتي الكيميائية بشدة اذا ما تأخر أحد أبنائي أو اذا طلبته في المحمول وكان مغلقاً، وأظل أقاوم الانهيار حتى يعود أو يرد على التليفون.. فما بالكم بهذا الرجل الذي روعته المكالمة الغبية.اني أتصور هذا الرجل وهو يخر على الأرض بعد ان عجزت قدماه عن حمله.. رباه ماذا فعلت هذه الابنة وكيف استطاعت ان تسبب لأبيها كل هذا العذاب بينما هي والباقون قد خرجوا من الحادثة بسلام؟.. بل كيف طاوعني قلبي ان أنصرف قبل ان أتمكن من أخذ رقم تليفون الرجل لأشرح له حقيقة الموقف وأطمئنه ان جميع أفراد أسرته بخير.. لقد حاولتُ لكن الفتاة المنهارة لم تسمح لي بذلك. كل ما أرجوه من الله الآن ان يكون الأب قد عرف حقيقة الموقف قبل ان يقود سيارته ويندفع على الطريق لاغاثة فلذات كبده.. رحمتك يا رب.   نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رحمتك يا رب   مصر اليوم - رحمتك يا رب



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon