مصر اليوم - رحمتك يا رب

رحمتك يا رب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رحمتك يا رب

مصر اليوم

كنت أقود السيارة على طريق العين السخنة-القاهرة.الطريق ناعم ومرصوف بشكل جيد والخدمات متوفرة على جانبيه، وهو بالتأكيد أفضل طريق في طول مصر وعرضها، والسبب في ذلك ان الجيش هو الذي قام بتنفيذه.. ومن مزايا المشروعات المدنية التي ينفذها الجيش- الى جوارالجدية والالتزام- أنه لا عمولات ولا سرقات ولا تفتيح مخ!. هذا ما كنت أفكر فيه وأنا جالس الى عجلة القيادة في طريق العودة بعد قضاء يومين على شاطئ البحر.أمامي كانت تسير من أول الطريق سيارة حرصتُ على ترك مسافة كافية بيني وبينها.. و من الواضح ان سائقها كان ملتزماً مثلي بالسرعة القصوى فلم يسبقني ويختفي، وانما ظل أمامي مباشرة لما يقرب من نصف ساعة. ومع ذلك فان الأمر كله حدث في ثوان معدودة.. بدون سابق انذار رأيت السيارة التي أمامي تترنح على الطريق وتميل تارة لليمين وتارة لليسار.. قمت بتخفيف سرعتي تلقائياً وأنا أقول يا رب استر.. و رأيت السيارة تجنح نحو الرمال ثم تنقلب مرة واثنتين وثلاثاً قبل ان تستقر على عجلاتها الأربع من جديد بعد ان أثارت عاصفة كثيفة من الغبار.أربكتني الصدمة، غير أنني توقفت بالسيارة الى يمين الطريق وهرعت الى السيارة المنكوبة لأجدها قد تحطمت وانبعجت ولفظت ركابها خارجها فتمددوا على الأرض يئنون وينتحبون.. من الواضح أنها عائلة تضم ثلاثة أجيال.. الجدة والأم وولدين وبنتاً.كان الذهول بادياً على وجوههم وأخذ بعضهم يصرخ ويلطم الخدود على الرغم من أنهم بفضل الله قد نجوا جميعا.رحت أتفقدهم وأطمئن عليهم فرداً فرداً قبل ان أقوم بطلب الاسعاف.في تلك الأثناء توقفت سيارات عديدة نزل الناس منها لتقديم يد العون والمساعدة ورحنا جميعا نهدئ من روع الأسرة التي كتب الله لها السلامة باستثناء الجدة التي أصيبت في ذراعها اصابة بليغة.من الواضح ان أفراد الأسرة على الرغم من سلامتهم اجمالاً الا أنهم كانوا في حالة نفسية بالغة السوء بدليل ان البنت التي لا يتعدى عمرها أربعة عشر عاماً قامت بالاتصال بوالدها وسمعتها وهي تصرخ في هستيريا قائلة: الحقنا يا بابا نحن نموت.. السيارة انقلبت بنا ونحن نموت!.حاولت ان آخذ التليفون منها لأطمئن والدها المسكين أنهم بخير لكنها أغلقت الخط وأكملت مسلسل الصرخات الهستيرية. بعد ان ركبت سيارتي واستأنفت الرحلة قمت باستعادة السيناريو الكابوسي الذي كنت شاهداً عليه من أوله واكتشفت ان أفظع مشاهده وأشدها هولاً على نفسي ليس انقلاب السيارة ولا تحطمها وليس اصابة الجدة ولا صدمة وذهول أفراد العائلة، وانما الأب البائس الذي تلقى مكالمة من ابنته تصف له مكان الحادث وتقول له انها وأخواتها وأمها وجدتها يحتضرون!.. هذا هو الهول بعينه.ان هذه الابنة لا تعلم ماذا فعلت بأبيها.. لقد كنت أرتجف وأنا على الطريق بينما أتخيل الأب الذي أنجب وربى وسهر وتعب وكدح وشقي من أجل هذه العائلة ثم اذا به يتلقى مكالمة استغاثة من الابنة التي زعمت أنها تصارع الموت مع بقية أفراد الأسرة!.انني شخصياً تختل تركيبتي الكيميائية بشدة اذا ما تأخر أحد أبنائي أو اذا طلبته في المحمول وكان مغلقاً، وأظل أقاوم الانهيار حتى يعود أو يرد على التليفون.. فما بالكم بهذا الرجل الذي روعته المكالمة الغبية.اني أتصور هذا الرجل وهو يخر على الأرض بعد ان عجزت قدماه عن حمله.. رباه ماذا فعلت هذه الابنة وكيف استطاعت ان تسبب لأبيها كل هذا العذاب بينما هي والباقون قد خرجوا من الحادثة بسلام؟.. بل كيف طاوعني قلبي ان أنصرف قبل ان أتمكن من أخذ رقم تليفون الرجل لأشرح له حقيقة الموقف وأطمئنه ان جميع أفراد أسرته بخير.. لقد حاولتُ لكن الفتاة المنهارة لم تسمح لي بذلك. كل ما أرجوه من الله الآن ان يكون الأب قد عرف حقيقة الموقف قبل ان يقود سيارته ويندفع على الطريق لاغاثة فلذات كبده.. رحمتك يا رب.   نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رحمتك يا رب   مصر اليوم - رحمتك يا رب



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon