مصر اليوم - البدائل المُرّة

البدائل المُرّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - البدائل المُرّة

أسامة غريب

بعد سقوط مبارك ابتليت مصر بثلاث قوى طرحت نفسها بقوة على المسرح السياسي، وكان لهذه القوى وطأة ثقيلة أحس بها المصريون.ما أتحدث عنه هم فلول مبارك والعسكر والاخوان.والملاحظ ان أفراد الشعب قد تباينت مواقفهم من هؤلاء.. فهناك من شعر بالحنين للأيام السوداء في عهد المخلوع وتمنى عودته تحت ضغط الأزمات التي أحدثها زبانية مبارك أنفسهم، ولم يخجل هؤلاء من المجاهرة بأن الحياة كانت أكثر استقراراً والأمن كان مستتباً في العهد البائد، وهناك من قال بأن هذا البلد لا يصلح له سوى رجل عسكري صارم يُلزم الجميع حدودهم ويعيد الانضباط الى الشارع، كذلك مال بعض الناس ناحية الاخوان وتطلعوا الى أصحاب الأيدي المتوضئة الذين ظُلموا كثيراً ولم يأخذوا فرصتهم في الحكم أبداً. حدث هذا عندما عجز شباب الثورة والداعون لها عن تشكيل أحزاب سياسية تتقدم لنيل ثقة الناس من خلال الآليات الديموقراطية المعروفة.. و على الرغم من ان الديموقراطية الناشئة وحرية الاختيار التي لم يعرفها الشعب من قبل كان من المفترض ان تكون عوناً للناس على الاختيار فان الذي حدث كان العكس تماماً، اذ وضح ان عقوداً طويلة من الظلم والقهر والتزوير لن تسمح للناس بسهولة ان يحسنوا الاختيار عند أي انتخابات حتى لو غاب عنها التزوير، وثبت ان المشوار مازال طويلاً وأننا في أولى خطواته وعلينا ان نعتصم بالصبر على سوء الاختيار الذي سيتكرر مرة ومرات حتى تنضج التجربة ويتعلم الناس وتسقط الأقنعة التي حجبت حقيقة القوى السياسية لحقب طويلة عنهم. ولعل هذا هو السبب الحقيقي في ان الكثير من الشباب الثوري لا يتحمسون لشرعية الصندوق ولا يجدون الحافز الكافي لدخول معترك الانتخابات النيابية وانتخابات المحليات ويسعون لخلع الرئيس المنتخب عن طريق احتجاجات الشوارع!.. السبب هو عدم ثقتهم بوعي الناس ومعرفة الناس لصالحها.وربما كان ظنهم يحمل قدراً من الصحة، لكن المشكلة أنه ليس هناك طريق آخر مأمون لبناء الأوطان.. فلئن قمنا بخلع هذا الرئيس لسوء أدائه اليوم فان أنصاره سيخلعون أي رئيس يأتي من بعده بنفس الطريقة وندخل في بحر الظلمات. المشكلة التي يتغافل عنها الجميع ان حالة السعار السياسي الحالية في الشارع المصري تجعل الكتل البشرية المتابعة تميل بقوة ناحية واحدة من القوى الثلاث التي تحدثنا عنها آنفاً وهي الفلول والعسكر والاخوان.. يحدث هذا وكأننا نتحدث عن قوى يحمل كل منها مشروعاً سياسياً مختلفا!.. الحقيقة ان الاختلاف بين الثلاثي السابق هو اختلاف في الدرجة وليس في النوع وهذا ما لا يدركه عوام الناس.فرغم ان الجيش قد انسحب من المشهد السياسي وتوارى خلف الستار فان وجوده السياسي ملحوظ لكل من يفتح عينيه على اتساعهما ويحملق في اللوحة المعروضة.وعموماً حتى لا نساهم في مزيد من ارباك الناس نود ان نوضح لهم ان من يراهن على واحدة من هذه القوى لتحكمه سياسياً وتقود مسيرة الوطن لابد وان يدرك ان السفير الأمريكي سيكون في هذه الحالة هو المندوب السامي والحاكم الفعلي وان أمن اسرائيل سيكون في حدقات العيون وان العدل الاجتماعي سيكون في خبر كان وان أفضل ما سيحصل عليه الفقراء هو «شنطة رمضان».. ليس هذا رجماً بالغيب وانما هو استقراء للماضي ومتابعة للحاضر، حيث ان هذا كان حال مصر زمن المخلوع الأثيم واستمر في فترة حكم المجلس العسكري أيام السيد حسين طنطاوي وممتد بنجاح ساحق في زمن الاخوان الحالي. في ظني ان الموقف السيا سي السليم هو الذي يقول لا للفلول والعسكر والاخوان.. غير ان البديل عن هذه القوى الثلاث لم يتشكل سياسياً بعد، ومن الضروري ان ننوه ان الأحزاب المعارضة التي شكلت ما يسمى بجبهة الانقاذ يرأسها حفنة من السياسيين الذين سقطوا بجدارة في الانتخابات الرئاسية أي ان قيمتهم ورصيدهم في الشارع قليل ولا يؤهلهم ليكونوا جزءاً من الحل لأي مشكلة، لهذا فانهم يحاولون القفز على أكتاف واحدة أو أكثر من القوتين الباقيتين (الفلول والعسكر). هذه هي الصورة للموقف السياسي في الشارع المصري.. ثلاث قوى فاعلة تتشابه في المنطلقات والأهداف، والخلافات بينها شكلية.. زائد معارضة خائبة خائرة الهمة.. وبديل نظيف نأمل ان يتخلق بعيداً عن القوى الثلاث وعن المعارضة التي يمثلها المرشحون الساقطون!. أسامة غريب نقلاً عن صحيفة الوطن الكويتية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - البدائل المُرّة   مصر اليوم - البدائل المُرّة



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !

GMT 08:19 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

أول تعداد إلكترونى فى مصر؟!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon