مصر اليوم - أين المفر

أين المفر؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أين المفر

مصر اليوم

كان خطأ كبيراً ان يدفع الاخوان بمرشح من جماعتهم لرئاسة الجمهورية.. هذا ما كتبته وكررته منذ أكثر من سنة.لا أقصد ان هناك موانع قانونية أو دستورية كانت تحول دون ان يكون لهم مرشح رئاسي مثل أي فصيل سياسي آخر، وانما لأن هناك اعتبارات تتعلق بأن مصر غير مستعدة بعد لخطوة من هذا النوع، وكانت الحصافة تقتضي ان يتأنوا ولا يفعلوا مثل الذي كان يقف على الدرجة الثالثة من السلم ثم مد رجله على اتساعها ليبلغ الدرجة الثامنة!.. من الطبيعي ان هذا الشخص سوف تتمزق عضلاته ويصرخ من الألم.غير ان الاخوان لم يستمعوا لنصح الناصحين وأعتقد شخصياً ان الأمريكان قد شجعوهم على التقدم بمرشح لهم وذلك لأكثر من سبب: من جهة يعرف الأمريكان ان الاخوان جماعة براجماتية تحكمها المصلحة وأنها سوف تبتلع كل دعاوى الجهاد وتحرير القدس وسوف تحفظ السلام مع اسرائيل.. ومن جهة أخرى وجود هذه الجماعة في الحكم وسط رفض شديد من جانب أجهزة الدولة القوية (جيش- داخلية- مخابرات) سوف يجعل رأس السلطة شديد الضعف وفي حاجة للغوث الأمريكي طوال الوقت للوقوف في وجه مرؤوسيه!. والكارثة ان الاخوان اختاروا من بينهم شخصية باهتة بلا مواهب ولا قدرات على الرغم من ان لديهم من هو أفضل. ادراكي لهذه الحقائق جعلني أتضرع الى الله ان يتنبه الدكتور محمد مرسي بعد ان فاز برئاسة الجمهورية عقب انتخابات عسيرة الى أهمية ان يحتضن شعب مصر ويكون رئيساً لكل المصريين حتى يستطيع بمؤازرتهم ان يواجه تلال المشاكل والأزمات التي تعود لعشرات السنين، وليستطيع أيضاً ان يصمد في وجه الأجهزة المناوئة له ويتمكن من تطويعها للعمل لصالح مصر وليس لصالح النظام القديم الذي عاشوا في كنفه ثلاثين سنة رضعوا فيها حليب مصر وحرموا منه الشعب الغلبان.لكن للأسف خذل مرسي من أملوا فيه خيراً وبدا أداؤه البائس لا يرقى الى حجم التحديات القديمة الموروثة من زمن سيد الأنطاع والتحديات الناشئة عن آمال وتطلعات الناس بعد الثورة وكذلك ظهر عاجزاً عن تحجيم المصائب التي سعى خصومه لاغراقه فيها طول الوقت.. و مما يؤسف له ان جانباً من هؤلاء الخصوم الذين سعوا لافشاله هي أجهزته التي كان ينبغي لها ان تعاونه بصرف النظر عن خلفيته الحزبية.لم يكن بامكان مرسي ان يواجه هذا كله بتركيبته النفسية والشخصية.. لم يكن ذلك في مقدوره وهو يتوجس من كل الناس ولا يثق الا في جماعته، ومن نتائج ذلك أنه شكل فريقاً رئاسياً وهيئة استشارية من أفاضل الناس وبدلاً من ان يعتمد عليهم ويلتمس منهم العون والمشورة فانه اعتبرهم ديكوراً واكتفى بالعمل مع أهله وعشيرته من الجماعة.ومما يؤسف له ان هؤلاء لم يكونوا على كفاءة أو جدارة أو قدرة على مواجهة الألغام التي أخذت تنفجر في وجه مرسي كل يوم بفعل الانفلات الأمني المتعمد والأزمات التي افتعلها خصومه لاظهاره بمظهر الفاشل. أغرب ما في الأمر ان رئيساً هذا حاله.. مشكلات بلا نهاية، مؤامرات من القريب ومن البعيد، خزانة خاوية وشعب محروم.. بدلاً من لم الشمل وتأليف القلوب فانه وبمعاونة جماعته أخذوا يفقدون كل يوم أصدقاء وحلفاء وأخذوا يبتعدون بوتيرة سريعة عن أطراف وأطياف المجتمع فاصطدموا بالقضاء واستسهلوا سب القضاة، كما لم يستطيعوا بناء جهاز اعلامي كفء يعوضهم عن اعلام الفلول الذي تحركه الأجهزة الأشكيفية التي أخذت تمهد الطريق من أول يوم لشيطنة مرسي بالحق والباطل.. وكذلك أخذوا موقف العداء من الأزهر وفضلوا عليه شيوخ الجماعات المتطرفة محدودة العلم والفهم.. و أخذوا موقفاً غريباً من رجال أعمال مبارك فلا هم استمالوهم وكسبوا ثقتهم ولا هم أدخلوهم السجون وصادروا ثرواتهم المسروقة، وبالطبع لم ينجح خطابهم في تبديد مخاوف الأقباط.يوماً بعد يوم بدأ الذين انتخبوه يشعرون بخيبة أمل.. صحيح ان أحداً لم يكن يتوقع منه أداء خارقاً لكننا تصورناه أقل تهافتاً وضياعاً. كل هذه العوامل تكاتفت لتصنع المشهد الحالي الذي اتحد فيه شباب الثورة مع فلول مبارك لتنحية أول رئيس مدني منتخب.. وهذا في حقيقة الأمر هو أكثر ما يدفع للأسي.. أن يضطر الناس الى التضحية بالتجربة الديموقراطية من أجل درء خطر الجماعة التي لم يعد الوطن يحتمل فشلها وأداءها المزري.وقد قلت مراراً طيلة الأشهر الماضية ان أسوأ ما سيفعله مرسي بمصر هو أنه سيدفع الناس الى كراهية الديموقراطية والنظر الى الصندوق باعتباره معيارا فاسدا لن يأتي الا بأسوأ العناصر وهو الأمر الذي يفتح الباب أمام حكم عسكري مدعوم شعبياً!.والمصيبة الأكبر ان حكم مرسي لا يمكن انهاؤه بالبساطة التي يتصورها خصومه ذلك ان مرسي ليس مبارك، فالأخير لم يكن له أنصار يدافعون عن بقائه أما مرسي فأنصاره بالملايين وليس من المتصور ان يستسلموا لخلع رجلهم.. وهذا هو الخطر الأكبر.كنت أتمنى ألا يتسرع السيسي وينبهر بتظاهرات التحرير والاتحادية على الرغم من ضخامتها لأن الجانب الآخر في رابعة وميدان النهضة يستطيع ان يقدم ما يبهر بالمعيار نفسه، أما وقد حصل ما حصل فان الأمل في رحمة ربنا هو ما نملكه وليس لنا سواه. يتبقى وجه آخر للمأساة هو أنها تضع الناس أمام أزمة ضمير حقيقية.. فتأييد انقلاب عسكري هو عار يعلق بصاحبه.. وتأييد مرسي هو غفلة تجعل من صاحبها أضحوكة.. فأين المفر؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أين المفر   مصر اليوم - أين المفر



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon