مصر اليوم - تربية الأبناء

تربية الأبناء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تربية الأبناء

مصر اليوم

هل البيت هو الأهم في تربية النشء أم ان هناك عناصر أخرى لا تقل أهمية تشارك الأسرة في تربية الأبناء؟ كثيراً ما نسمع الأهل يتحدثون عن أهمية الرعاية والتربية في البيت لتنشئة جيل صالح يعرف حقوقه وواجباته، يفيد وطنه وينفع أمته.وعلى الرغم من أنني لا أستطيع ان أنكر هذا الأمرالا أنني أشعر بالملل والزهق من تكرار هذه الكليشيهات التي نسمعها من الناس ونراها في السينما منذ أفلام يوسف وهبي ومازالت المسلسلات التلفزيونية تلوكها للآن!.الذي يجب الانتباه له هو المجتمع الذي تعيش فيه الأسرة والقيم التي يكتسبها هذا المجتمع والتي ليس بالضروري ان تكون متطابقة مع ما يتم تعليمه وتلقينه للأولاد بالمنزل.من المهم أنك اذا ربيت الأولاد على الصدق والأمانة كما يفعل الأسوياء من الناس في كل مكان وزمان ان يكون المجتمع داعماً لهذه القيم والأفكار ومبرهناً للأبناء على ان الأهل ليسوا أناساً خرفين يعيشون في كوكب آخر ويحملون أفكاراً بالية تودي بمن يتمسك بها.وليس جديداً القول ان المجتمعات المتقدمة تساعد على خلق الانسان المحترم الذي لا يحتاج للكذب والغش والخداع من أجل ان يستطيع البقاء على قيد الحياة..طبعاً المنحرفون موجودون في كل مكان ولكني أتحدث عن الكذابين والغشاشين والمتحرشين كأقلية منحرفة وليس باعتبارهم يمثلون المكوّن الرئيسي لأبناء شعب بعينه!.ويلاحظ في هذا الشأن الأثر المحدود للدين بمعنى ان المجتمعات التي تزداد بها مظاهر التدين كالالتزام بلباس معين والاكثار من العبادات والتوجه للمزارات الدينية..كل هذا أثره محدود في سلوك الناس وأخلاقهم..طبعاً لا أقصد ان من يصلون ويصومون ويلتزمون بشعائر الدين وطقوسه هم الأكثر فساداً..لا..لا أقصد هذا بالمرة وانما أقصد ان عوامل أخرى أكثر أهمية هي التي تتحكم في مستوى الأخلاق والسلوك مثل اليسار المادي والبيئة السمحة وتداول السلطة السياسية وغياب الفجوة بين البيت والشارع..فاذا توافر هذا لأناس تصلي وتحج وتعتمر كانت أخلاقهم جيدة وسلوكهم طيباً، أما اذا غابت هذه الأشياء فان العبادات لن تستطيع ان تغير كثيراً من طبيعة هؤلاء الذين يشجعهم المجتمع على النفاق والذين لا يأمنون على غدهم ولا يضمنون لقمة عيشهم ولا يعرفون متى يداهمهم البوليس ليسجنهم بدون تهمة!.وفي هذا الشأن لا أستطيع ان أخفي دهشتي من الذين مازالوا يتحدثون باستغراب عن فلان الذي يصلي وفي نفس الوقت يكذب، أو علان الذي يحج كل سنة لكنه لا يتورع عن أكل مال الناس..و مصدر الدهشة هو ادراكي ان الأخلاق الطيبة لا علاقة لها باسلام المرء أو مسيحيته، بوذيته أو كونفوشيته، يهوديته أو الحاده..لكن أكثر الناس لا يعلمون!. وأستطيع في هذا الشأن ان أقول ان هذه القضية..قضية تربية الأبناء وغرس الفضيلة فيهم منذ الصغر لا تشغل في العادة سوى الطبقة المتوسطة التي هي مستودع القيم في المجتمع والتي تكتوي بالفساد الذي ينمو خارج البيت ولا تستطيع له دفعاً.تعاني هذه الطبقة الى الدرجة التي تجعل البعض يتمنى لو استطاع ان يربي الأبناء على الغش والخداع حتى ينشأوا ومعهم أسلحة مناسبة للتعامل مع الحياة..و لكن حتى لو كانت هذه أمنيتهم فمن ذا الذي يستطيع ان يُدخلها حيز التنفيذ، خاصة وهم يرون أبناء الطبقات الدنيا يحلمون بأن تكون لهم أخلاق ومبادئ وحياة الطبقة الوسطي.. حقاً ان الإنسان لفي كبد! نقلاً عن جريدة "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تربية الأبناء   مصر اليوم - تربية الأبناء



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon