مصر اليوم - أغنية ملغومة

أغنية ملغومة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أغنية ملغومة

أسامة غريب

منذ عدة أسابيع وكرد فعل على حالة الاستقطاب والكراهية التى اجتاحت المجتمع فى مصر كتبتُ مقالاً عنوانه «حل الدولتين» تندرتُ فيه على من أصبحوا لا يطيقون الحياة معاً، بعد كل هذه القرون من العيش والعناء المشترك، واقترحت أن يتم تقسيم الدولة إلى اثنتين، حتى يرتاح كل طرف ويعيش فى سلام. بطبيعة الحال كنت أسخر من الخيبة التى وصلنا إليها، لكننى ما تصورت أبداً أن هناك من يأخذون هذه المسألة مأخذ الجد، حتى استمعت إلى أغنية على الحجار «انتو شعب واحنا شعب». هذه الكلمات كتبها مدحت العدل منذ عدة شهور أثناء حكم الإخوان، وكانت تعد فى حينها قصيدة هجاء ومعارضة سياسية تحسب لكاتبها. لكن هذا شىء، وأن يتم غناؤها الآن شىء آخر تماماً.. نحن الآن فى ظرف دقيق نحتاج فيه أن نلم أشلاءنا المبعثرة، وأن يمد كل طرف يده للطرف الآخر، بعد أن ابتعد الناس عن بعضهم البعض، كما لم يحدث فى تاريخنا كله.. نحتاج إلى التنازلات المتبادلة، لا إلى تعميق الشقاق..  وهذه الكلمات- كما ذكرتُ- كانت صرخة رفض فى وجه السلطة الحاكمة، لكنها لا تناسب الحال اليوم، بعد أن أصبح من كانوا يحكمون فى السجون. تكمن خطورة الإذاعة المتواصلة للأغنية فى أنها ترسخ الفرقة والانقسام فى الأذهان، لأنها تلقى هوى لدى طرفى الصراع السياسى، إذ يشعر الذين خرجوا فى 30 يونيو اعتراضاً على إدارة الإخوان السيئة لأمور البلاد أن إقصاء مرسى عن الحكم لا يكفى وإنما يجب نفى مؤيديه وطردهم بعيداً، لأنهم يشكلون شعباً غريباً لا يمكن التواجد معه على نفس بقعة الأرض ومشاطرته خيراتها وعذاباتها.. كما يشعر الطرف الآخر لدى سماع الأغنية بأن كاتبها محق فيما ذهب إليه من أننا صرنا شعبين لا شعبا واحدا، ولهم فى ذلك حيثيات مغايرة لما كتبه المؤلف مفادها أن من باركوا قتلهم هم غرباء لا ينتمون إليهم، وهم فعلاً أبناء شعب آخر. لا يدرك من يطرب لسماع الأغنية أن أغنيات وأشعاراً من هذا النوع شاعت وانتشرت فى الهند فى أربعينيات القرن الماضى بعد المذابح المتبادلة التى حدثت بين المسلمين والهندوس، وكانت النتيجة أن الطرفين استقبلا بارتياح بالغ اقتراح أن تنقسم الدولة إلى اثنتين، ومن هنا ظهرت إلى الوجود دولة جديدة هى باكستان. نفس الأمر حدث فى السودان. الموقف فى مصر دقيق ولا يحتمل الخفة، خاصة إذا أخذنا فى الاعتبار أن الناس صارت رافضة للعيش المشترك فعلاً لا قولاً.. والإيمان بمقولة «انتو شعب واحنا شعب» يترتب عليه تلقائياً أن نمنح الشعب الآخر حق تقرير المصير وقطعة أرض يبنى عليها دولته.. فهل هذا ما نريده فعلا؟ وماذا يفعل الذين رفضوا حكم مرسى ويرفضون الحكم الحالى أيضاً؟ هل نخصص لهم دولة ثالثة باعتبارهم أبناء شعب ثالث؟ نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أغنية ملغومة   مصر اليوم - أغنية ملغومة



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon