مصر اليوم - الفردوس الخيالى

الفردوس الخيالى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الفردوس الخيالى

أسامة غريب

الصور النمطية المحفورة فى الخيال عن الناس والأشياء هى المحفز الأكبر للسلوك واتخاذ المواقف، بصرف النظر عن المنطق وعن مقتضيات العدالة!. على سبيل المثال هناك صورة نمطية تملأ خيال قطاع من المصريين عن المحجبات والمنتقبات وأصحاب اللحى.. صورة تعتبرهم دخلاء على هذا المجتمع الذى من المفترض أن لأهله زياً وهيئة هى نفس هيئة الأوروبيين.. وهؤلاء يدللون على صحة تصورهم بأن مصر الجميلة- كما عرفوها فى الستينيات- هى التى ارتدت فيها الفتيات والنساء المينى جيب، دون أن يرتبط هذا بأى سلوك سيئ..على العكس كان السلوك ناضجاً ومحتشماً، وكانت الأفكار نبيلة بالنسبة للنساء والرجال على السواء. وهؤلاء يحملون فى خيالهم أيضاً صورة مصر الليبرالية فى الثلاثينيات والأربعينيات عندما كانت الموضة تأتى إلى مصر قبل أن تصل إلى القارة الأوروبية. معظم الذين تملأ خيالهم هذه الصور لم يشعروا بغضاضة نتيجة القتل والتنكيل الذى تعرض له أناس يختلفون عنهم فى الزى والهيئة وأسلوب الحياة.. بالعكس، ربما رأوا أن هذا قد يكون خطوة ضرورية على طريق العودة إلى مصر الحقيقية. ومن الغريب أن هؤلاء لا يشبهون مصر التى يستدعونها فى الخيال ويحلمون بها! ومن جهة أخرى هناك صورة نمطية أخرى تعشش فى أذهان نوع آخر من المصريين عن زمن الخلافة وعن الشريعة وتطبيقها.. ذلك الحلم الجميل الذى يرونه سيخلق اليوتوبيا على أرض مصر.. وهؤلاء فى العادة لا يعرفون خريطة تفصيلية عن هذه الشريعة ولا عن كيفية تطبيقها أو تأثير هذا التطبيق على حياة الناس.. كل ما يعرفونه أن مشكلاتنا المزمنة سببها الوحيد هو البعد عن الله. وبطبيعة الحال فإن الذين تملأ هذه الصورة خيالهم لا يحملون تقديراً يُذكر لشركائهم فى الوطن ممن تملأ رؤوسهم صور أخرى عن الحياة والسعادة، ولهذا لا يتعاطفون مع مصائبهم ولا يمدون لهم يد الغوث فى الملمات. وهؤلاء كذلك لا يشبهون رموز الفترة التاريخية التى تثير خيالهم أيضاً! هذه هى الحقيقة التى يعجز البعض عن رؤيتها، ويخجل البعض الآخر من الإقرار بها، فتراهم ينسبون الإرهاب لمن يكرهونهم، وذلك حتى يريحوا ضمائرهم، بعد أن تخلوا عن مسؤولياتهم الإنسانية. والجانب الآخر كذلك لن يعترف بوقوعه فى أسر صورة واحدة ملأت عليه كيانه وباعدت بينه وبين جيرانه، إنما قد يستسهل وينسب الكفر والمروق لمن لا تمتلئ جمجمته بنفس الصورة الذهنية للفردوس وللجحيم. والحل بطبيعة الحال لا يكمن فى محو الصور من الأدمغة بالإكراه وإنما فى ذلك الاختراع العجيب المسمى بالتعايش فى إطار الاختلاف! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الفردوس الخيالى   مصر اليوم - الفردوس الخيالى



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon