مصر اليوم - فضيحة فى الزمالك

فضيحة فى الزمالك

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فضيحة فى الزمالك

أسامة غريب

لا أقصد الفيلم السينمائى الذى يحمل نفس الاسم، والذى قام ببطولته عمر الشريف فى أواخر الخمسينيات، وإنما فضيحة حديثة من نوع آخر. قرأنا بالصحف، فى الأيام الماضية، أن المسؤولين بهيئة الأنفاق أعلنوا عن إلغاء محطة مترو الأنفاق بالزمالك بناء على طلب السكان. فى البداية تصورت الخبر دعابة سخيفة، ثم تيقنت من مصادر صادقة أن المسؤولين قرروا فعلاً أن يسير المترو النفقى أسفل حى الزمالك دون أن يتوقف به، لأن السادة السكان قرروا أنهم لا يريدون المترو! ولماذا يا ترى لا يريدونه؟ لأن محطات المترو تجلب إلى جوارها الباعة الجائلين الذين يشوهون المكان ويزعجون سكانه! أين بحق الشيطان يمكن أن تحدث هذه الفاجعة فى أى مكان بالعالم؟ أولاً أنا أشك أن هناك من السكان من طالب بذلك، وقد لا يعدو الأمر أن أحد الذئاب الضارية من سكان الحى قد فرض إرادته على الدولة ووضع رأسها فى الطين، ثانياً بفرض أن بعض السكان يزعجهم المترو.. فماذا عن الآخرين الذين يحتاجونه؟ إن حى الزمالك ليس دولة مستقلة، وهو لا يخص سكانه وحدهم، لكن يذهب إليه يومياً مئات الآلاف من الموظفين والعمال وطلبة المدارس والكليات والمتعاملين مع السفارات والقنصليات، وكل هؤلاء يحق لهم أن يتوقف المترو بالمنطقة لصالحهم.. ثم ما معنى أن المترو يجلب الباعة الجائلين؟ أين البلدية وأين شرطة المرافق؟ وهل تراخى الدولة اليوم وغيابها هما أساس يمكن أن نبنى حياتنا ونهندسها على ضوئه؟ إننا لو اعتمدنا هذا المبدأ الخطير فإننا نمنح الحق لسكان مصر الجديدة، وهو حى لا يقل تميزاً عن الزمالك، فى أن يوقفوا مرور المترو فى شوارعهم لأنهم أيضاً لا يريدون إزعاجاً. والأسبق من مصر الجديدة والزمالك هو حى معادى السرايات، الذى يحتضن المترو من زمان، وكان يتوقف به قطار الضواحى قبل مترو الأنفاق.. ذلك القطار الذى كان يبدأ من باب اللوق وينتهى فى حلوان، ولا أظن أن محطتى المعادى وثكنات المعادى قد جلبتا العار لسكان الحى الهادئ العريق! ثم منذ متى تنصاع السلطة لدينا للمطالب الشعبية وتنزل على إرادة الناس؟ وهل يمكن أن يلقى سكان العباسية نفس الاستجابة لو طالبوا برحيل المترو بعيداً عنهم؟ من الواضح أن الحجة سخيفة، وأن هناك أسباباً خفية لا يريد المسؤولون أن يفصحوا عنها. إن هذا المبدأ يا سادة يؤسس لدولة الامتيازات الأجنبية، مثلما كان الحال فى عهد الاحتلال الإنجليزى. إن السكان الذين خضعت لهم الدولة قد يرفضون فى المستقبل المثول أمام المحاكم المصرية التى يحاكم أمامها الرعاع والسفلة، وقد يطلبون محاكم خاصة بهم، وربما يرفضون التجنيد الإجبارى والتحاق أبنائهم بجيش مصر، الذى يضم الفلاحين والعمال والحرافيش وأولاد الفقراء. أفيقوا يا قوم ولا تستنوا سُنة فاسدة تغرق الوطن فى مزيد من الأوحال.. وكأنه فى حاجة إلى المزيد! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فضيحة فى الزمالك   مصر اليوم - فضيحة فى الزمالك



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon