مصر اليوم - ثورة 25 يناير

ثورة 25 يناير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ثورة 25 يناير

أسامة غريب

القوة تجلب لصاحبها الاحترام بصرف النظر عن اعتبارات الحق والباطل، أما الضعف فهو يشكل أكبر إغراء بالاستباحة والعدوان مهما كان صاحبه على حق. عقب اندلاع ثورة 25 يناير فى مصر مع ما صاحبها من زخم فى الشارع العربى وامتلاء العروق بالدماء الثورية والأدرينالين الضاغط وجدنا الثورة تفرض احترامها على الجميع.. على من أحبوها وأيدوها وكذلك على من سحقتهم وأضرت بمصالحهم. فى الشهور الأولى من عام 2011 لم يكن هناك صوت يستطيع الطعن فيما حدث خلال الثمانية عشر يوماً التى سبقت الإطاحة بمبارك، ولم تكن هناك وسيلة إعلامية تستطيع التشكيك فى الزلزال الكبير..لا فى دوافعه ولا فى منطلقاته أو أهدافه.. بالعكس اندفع الجميع فى مغازلة الثورة وشبابها الذى وُصف حينئذ بالطاهر النقى، وكان على رأس المغازلين نفس الإعلاميين الذين اعتمد عليهم مبارك الأب فى تثبيت أركان ملكه، وكذلك الذين لعبوا فى فريق مبارك الابن وعملوا على تهيئة الأرض لتوريثه حكم مصر. وصلت الأمور فى ذلك الوقت إلى مستويات بذيئة فى منافقة ثورة يناير والتطبيل لها، حتى إن السياسيين والإعلاميين الذين تم طردهم وضربهم عندما وطئوا ميدان التحرير تحدثوا فى التليفزيونات، واصفين أحداث يناير 2011 بأنها «ثورتنا»، ليس هذا فقط وإنما تحت ضغط الشارع وغليانه تم تحويل أركان العصابة للقضاء وتقديم مبارك نفسه للمحاكمة، وقام بالتضحية به بعضٌ من أخلص أبنائه وتلامذته!. والملاحظ أن هذه الحالة تجاوزت مصر ورأينا الدول العربية، التى لم يسعدها ما حدث فى يناير، تخفى امتعاضها وتفسح صفحاتها للتشهير بالنظام الذى سقط. وكان يمكن للأمور أن تمضى إلى أبعد من هذا لو أن الضغط الثورى استمر على نفس صخبه وعنفوانه. لكن تمر الأيام ويتم احتواء الثورة بالتدريج، وينجح مخطط تفرقة القوى التى اتحدت فى لحظة تاريخية وأحدثت الانفجار.. ويمضى المسار السياسى باعتلاء جماعة الإخوان الحكم مع ما صاحب حكمها من فشل ومؤامرات.. ثم يهبط المنحنى الثورى شيئاً فشيئاً ويصل لأدنى درجاته وتبلغ ثورة يناير أقصى مراحل الضعف بعد أن تشرذم أصحابها وأصبح دعاتها بين مسجون ومنفى ومتلون. نستطيع أن نلمس هذا بوضوح من خلال الهجوم الساحق الذى أخذت تشنه الدولة، ممثلة فى مؤسساتها ومسؤوليها وإعلامها على ثورة 25 يناير وعدم التحرج من وصفها بأنها نكسة يناير، وأنها السبب فى وصول الإخوان للحكم والسبب فيما وصلت إليه مصر من خراب! ما أود قوله إن الزخم الثورى العاتى فى 2011 أرغم أعداء الثورة على الانحناء لها والتظاهر بتأييدها، لكن عندما ضعفت أسفر الجميع عن مواقفهم الحقيقية، بعد أن برزت حقائق جديدة على الأرض سارع بالركض نحوها الأفراد والمؤسسات والدول التى تظاهرت فى السابق بحب يناير وثورة يناير.. وعجبى! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ثورة 25 يناير   مصر اليوم - ثورة 25 يناير



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon