مصر اليوم - العبيد لا خوفٌ عليهم

العبيد لا خوفٌ عليهم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العبيد لا خوفٌ عليهم

أسامة غريب

شاهدت على شاشة إحدى القنوات مشهداً لوقفة احتجاجية خارج دار القضاء العالى، تصدّرتها الأديبة الأستاذة «أهداف سويف»، وكانت تحمل لافتة تدعو للإفراج عن المعتقلين، ومن ضمنهم علاء عبدالفتاح، الناشط السياسى الذى مضى على حبسه أكثر من مائة يوم دون تقديمه للمحاكمة. ومن المعروف أن أهداف سويف هى شقيقة والدة علاء، الدكتورة ليلى سويف، الأستاذ بجامعة القاهرة. معروف أيضاً أن والد علاء هو المحامى اليسارى الحقوقى أحمد سيف الإسلام، وأن جد علاء هو عالم النفس الكبير الدكتور مصطفى سويف، وجدته هى الدكتورة فاطمة موسى، التى درّست الأدب الإنجليزى لأجيال من الأساتذة. قصدتُ مما سبق أن أبيّن أن هذه العائلة يمتزج داخلها العلم والأدب بالنضال لصالح الفقراء.. لذلك فقد كانت دهشتى عظيمة عندما طالعت على الشاشة مجموعة من النسوة والرجال يقفون على نفس سلالم دار القضاء العالى، يهتفون بحناجر قوية، ويكيلون السباب البذىء للدكتورة أهداف، ويتهمونها وأسرتها بالعمالة والخيانة والقبض من أعداء الوطن!. كان من الواضح أن الفريق المهاجم الذى ظهر بدون مناسبة هو إجمالاً من الفقراء محدودى الدخل والتعليم، الذين يسهل إحضارهم وتكليفهم بأى مهمة قبل إعادتهم إلى قواعدهم مرة أخرى. طاف ببالى أن المحبين الحقيقيين لهذا الوطن يحيون فى كرب عظيم، وأن مهمتهم ودورهم فى الأخذ بيد المهمشين والضعفاء تكتنفها مصاعب جمّة، أهمها أن هؤلاء الفقراء أنفسهم لا يرحبون بالنضال من أجل تغيير أحوالهم.. ما يهمهم هو الوجبة التالية.. وولاؤهم الآنى يكون لمن يمنحهم الوجبة، خاصة لو كان يمسك الساندوتش فى يد والعصا فى اليد الأخرى!. كثيراً ما شغلتنى هذه القضية،حتى إننى كتبت ذات مرة موضوعاً عنوانه: الدفاع عن صاحب الحق الخسيس.. قلت فيه إنك كثيراً ما تجد نفسك مندفعاً بداعى الشهامة والمروءة إلى نجدة المظلوم وإغاثته، غير أن ذلك المظلوم عادة ما يتنكر لك ويتحد مع ظالمه، لتأديبك أنت والتنكيل بك! ربما لهذا السبب كانت ثورة 25 يناير هى ثورة الشباب المتعلم بالأساس.. الشباب الذين استأجروا من أجل قمع البلطجية والشبيحة الذين تجلى ظهورهم الفج فيما عرف بموقعة الجمل، حيث جاء الفقراء والمعدمون على ظهور الخيل والدواب ليذبحوا الشباب الذى خرج من أجل تحرير هؤلاء العبيد.. الأفضل لمن أراد أن يناضل فى سبيل الحرية أن يوفر جهده لمساعدة الأحرار، وأن ينسى فكرة تحرير العبيد، لأنهم كفيلون بإحالة حياته جحيماً، فضلاً عن أن العبيد لا خوف عليهم.. إذا انتصرت الثورة فلسوف ينالهم خيرها، وإذا انكسرت فإنهم جزء من الفئة المنتصرة. نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العبيد لا خوفٌ عليهم   مصر اليوم - العبيد لا خوفٌ عليهم



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon