مصر اليوم - العدل هو فى مكان آخر

العدل هو فى مكان آخر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العدل هو فى مكان آخر

أسامة غريب

العدل غائب عن الدنيا منذ الأزل. يقول العلّامة وحيد الدين خان: الظمأ إلى الماء دليل على وجود الماء حتى لو لم يكن متاحاً.. كذلك الظمأ إلى العدل يعد دليلاً على وجود العدل، وبما أن الدنيا تخلو من العدل فهذا يعنى بالضرورة وجود آخرة. ينظر المرء لبلاد الله من حوله فينتابه العجب العجاب.. تتواتر الأخبار اليومية عن الغرقى الذين يموتون بالقرب من الشواطئ الإيطالية بعد أن حملتهم مراكب متهالكة تحت جنح الظلام من أحد شواطئ بلادهم التعيسة وألقت بهم إلى المجهول حيث عبثت الريح بسفينتهم وطرحتهم فى البحر أو طاردتهم قوات خفر السواحل الإيطالية وأطلقت عليهم النار. العجب يعود إلى أن كل واحد من هؤلاء الغرقى دفع مبلغا كبيراً اقتسمه القرصان متعهد العملية مع القرصان كابتن السفينة. دفع هؤلاء الناس ما كان يمكن أن يشكل نواة لمشروع بالوطن يدر دخلاً معقولاً. بعض هؤلاء يكون قد باع كل ما يملك ورهن مصاغ أمه أو زوجته، والبعض الآخر يكون على قدر من اليسار سمح له بتدبير المبلغ دون كبير عناء، لكن يشترك الاثنان فى الرغبة فى الفرار من الظلم والقهر والكفر والابتعاد عن الحياة التى لا تُحتمل تعاستها. قال لى أحد هؤلاء: حاولت الهرب لأننى رأيت بعينى رجلاً محترماً يتم صفعه على وجهه بواسطة كلب مسعور يتمتع بحماية رسمية.. لم أكن أعرف الرجل، لكنى شعرت بالعار لأننى عجزت عن نجدته ولأن الرجل نفسه تنازل عن حقه حتى لا يخسر حياته!! ما أصعب الحياة التى نرى فيها الناس من حولنا يهانون ونرى أنفسنا نبتسم للمجرم ونتظاهر بتأييده حتى نضمن ألا يشملنا بأذاه نحن أيضاً.. نفعل هذا وكأن إهانة الناس ليست إهانة لنا.. ما أبأسنا وأخسّنا! نقرأ أيضاً أخباراً عن الأفارقة الذين يُقتلون بالرصاص فى صحراء سيناء بينما يحاولون الوصول إلى إسرائيل!.. هؤلاء التعساء أتوا من الصومال والسودان وجيبوتى وعبروا الصحارى والقفار وتعاملوا مع عصابات تهريب البشر الدولية وتعرضوا لكل أشكال الانتهاك والاغتصاب النفسى والبدنى على أمل الإفلات والوصول إلى إسرائيل. العجيب أن إسرائيل تقيم لهم معسكرات إيواء على الحدود وتقوم بعد الفرز والاستقصاء بتجنيدهم وتضعهم بالخدمة فى مواجهة الحدود التى لقى فيها أشقاؤهم وأصدقاؤهم مصرعهم بالرصاص!. وبطبيعة الحال يسبق القيام بمغامرة الهجرة غير الشرعية عبر الصحراء أو على ظهر مركب محاولات عديدة قام بها هؤلاء مع السفارات الأجنبية باءت بالفشل وأسفرت عن الخيبة والمرارة. يحدث هذا بينما أشخاص آخرون كالأمريكان مثلاً يستطيعون دخول أى دولة دون تأشيرة، فأى حظ هذا الذى يجعل مكان الميلاد ميزة أو يجعله لعنة دون أن تكون لصاحبه يد فى هذا أو ذاك؟. إننا نصدّق وحيدالدين خان ونعلم أن العدل هو فى مكان آخر.. لكن كنا نأمل أن يكون هنا أيضاً بعض منه! نقلاً عن جريدة "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العدل هو فى مكان آخر   مصر اليوم - العدل هو فى مكان آخر



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon