مصر اليوم - مسخرة

مسخرة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مسخرة

أسامة غريب

أنا أعلم أن التمثيليات السياسية هى جزء من الحياة فى بلادنا، لكنى ضقت ذرعاً بها لأنها زادت عن الحد. أتمنى أن أغمض عينى وأفتحهما لأجد الانتخابات الرئاسية قد انتهت ليبدأ الجالس على العرش فى تحمل مسؤولياته بدون استعباط!. أما الكلام عن الحملات الانتخابية وهيئة المستشارين وفريق جمع التوكيلات والشكاوى المتبادلة والحديث عن مناظرات والسخط من تحصين قرارات اللجنة.. كل هذا لغو واستهلاك للوقت فيما لا يفيد.. فلا الانتخابات انتخابات ولا المرشحون مرشحون، والعالم كله يشهد ويضحك. يمكن النظر لترشح حمدين صباحى من زاويتين: الأولى أنه رجل عمله الوحيد طول حياته هو السياسة، فلا هو صحفى ولا كاتب ولا موظف ولا رجل أعمال، وبالتالى لا يعقل بداهة أن يترك الانتخابات التى تمثل فرصة حقيقية لأى سياسى متمرس للتواجد وسط الناس والعمل على نشر فكره وبرنامج حزبه.. وفى هذه الحالة فحتى لو خسر الانتخابات فقد كسب أرضية جديدة وتغلغل وسط الجماهير بما يعنى فرصة متجددة فى الانتخابات البرلمانية والرئاسية التالية. والزاوية الثانية للنظر لترشح حمدين تقول إنه مجبر على الاستمرار، فقد كان يأمل، حتى اللحظة الأخيرة، فى اعتذار السيسى، والآن لم يعد يستطيع التراجع خشية فقد جمهوره، وكذلك خشية أن تتعهده السلطة بالرعاية وتضعه فى مكان أمين بعد تدبيج وتحبيش الأوراق اللازمة!. بالنسبة للرؤية الثانية لا أستطيع التعليق عليها، أما أصحاب الرؤية التى ترى أن حمدين رجل سياسة ولا يستطيع منها فكاكاً مهما كانت الصورة قاتمة فأقول لهم إن الأمر هذه المرة جد مختلف، فلعلكم تعرفون أن فئات كثيرة قد اعتزمت التصويت للسيسى بهدوء ودون ضجيج، لكن الناصريين وحدهم هم الذين علا صوتهم بالتنديد بزعيمهم ورفيق نضالهم.. هم الوحيدون الذين لم يكتفوا بتأييد منافس قائد حلمهم الناصرى، ولكن أعلنوا أن حمدين صباحى لا يصلح لمنصب الرئيس!.. وجه الغرابة أن هؤلاء كانوا قد طلبوا فى السابق من مرسى بعد الجولة الأولى التى أسفرت عن الإعادة بينه وبين شفيق.. طلبوا منه التنازل لصالح حمدين ليواجه شفيق.. وعلى الرغم من منافاة هذا للقانون فقد بلغ حماسهم لرجلهم أن خاصموا المنطق واشتطوا فى طلب المستحيل.. ثم يأتوا اليوم ويسخروا من حمدين لأنه يطمح فى الفوز بالرئاسة.. مسخرة لا مثيل لها! الأكثر إثارة للدهشة أن صباحى قد أعلن فى ترفع أنه لا يريد أصوات من لا يعترفون بثورة 30 يونيو، ومن الطبيعى أن عشاق مبارك لن يمنحوه أصواتهم، وخرج من يده أيضاً ستات البيوت اللاتى تأسرهن الهمسات الحنونة، فإذا أضفنا إليهم قادة وأعضاء الحزب الناصرى وحزب الكرامة رفاق حمدين وأصدقاء عمره نجد أن السيدة فتحية لموناتة ذات نفسها تعجز عن وصف المشهد! إن أصوات عائلة حمدين وحدها لا تكفى لإنجاحه.. هذا إذا كانوا لن يصوتوا للسيسى! نقلاً عن "المصري اليوم"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مسخرة   مصر اليوم - مسخرة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon