مصر اليوم - الرجولة المهزومة

الرجولة المهزومة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرجولة المهزومة

وائل عبد الفتاح

الرجولة المعتمِدة على قهر النساء رجولة تافهة. هكذا ونحن نتابع ما كتبه والتر آرمبروست عن وحش الشاشة (فى كتاب «الرجولة المتخيلة»).. كيف كان رمز الرجولة فى النصف الثانى من الخمسينيات، نكتشف أن المجتمع الفاسد يربى رجولة فاسدة ترى فى المرأة كائنًا جنسيًّا فقط، مخلوقًا لمتعة طاعته وإثبات رجولته. وهذا ما يدفع المتحرش إلى هوجة الاعتداء على النساء خارج محيط «الحريم» الذى يعيش فيه، وهذا ما يجعل المشايخ من هواة الاستعراض من أجل السلطة يركزون فى خطبهم على المرأة.. إنهم يرممون الذكورة الجريحة بخيال مريض يصوِّر لهم أن الرجل لن يكون رجلا إلا إذا قهر المرأة. ولأن الرجل ليس عضلات ولا حنجرة.. هذه أدوات العاجزين ومن فقدوا فرصة الإنسانية، لأن كل فتوة سيأتى يومًا ويهزمه فتوة آخر.. لكن الإنسان يقوى كلما كانت علاقته مبنية على الإنسانية، لا القهر والتسلط. يحكى والتر آرمبروست أن فريد شوقى لعب دورًا فى العلاقة المتوترة بين هدى سلطان وشقيقها المطرب والممثل والملحن محمد فوزى (المعترض على عمل شقيقته بالغناء والتمثيل مثله). وكان يحرص حرصًا شديدًا على أن يصوّر نفسه فى العلن قريبًا من فوزى.. ومستعدًا للقيام بدور الحامى لشقيقته. فى نفس الوقت، وحسب بحث آرمبروست، كان فريد شوقى دائم الحديث للصحافة عن حياته مع هدى.. وقال إنهما عقدا اتفاقًا أن تعتزل هدى سلطان عالم الفن إذا طلب هو منها ذلك. وعلى سبيل المثال يصف فريد شوقى رحلته إلى دمشق لحضور إحدى حفلات هدى الموسيقية ويركز على الصعوبة البالغة التى لاقاها التوفيق بين إعجاب الجمهور بزوجته والأنا الذكورية عنده. وهنا يشير، حسب الباحث الأمريكى، إلى أن موقف فريد شوقى من هدى سلطان أمام الجمهور كان ينطوى على أكثر من مجرد الحماية، إذ كان يقوم بدور الزوج الصارم ويبدى استعداده لمعاملة زوجته معاملة متكافئة… والأكثر من ذلك أن هدى سلطان كانت شريكة (أو على أقل تقدير صُوِّرت أمام الجمهور على أنها شريكة) فى لعبة التوازن التى كان فريد شوقى يلعبها أمام الجمهور بين حامى الحمى الرجولى والزوج السَّمح، شريك زوجته فى العمل الفنى. وهكذا كان على النقيض من صورة «الفتوة» ذى الأصول الوضيعة فى العدد من أفلام العصابات التى مثّلها، فإنه كثيرًا ما قدم نفسه رصينًا، عصريًّا وابن الطبقة المتوسطة وأرفق أحد فصول مذكراته فى عام 1957 بصورة يظهر فيها مع هدى سلطان، وهما يكدسان على السرير بسعادة، لوازم بيتية، كانت هدايا بمناسبة زواجهما على ما يفترض. وكان التعليق تحت الصورة «فريد شوقى وهدى سلطان يتعاونان فى تأسيس منزلهما فى بداية زواجهما».. ويأتى رجل البيت المتعاون فى الصورة على النقيض من قائمة الأدوار الشريرة التى مثّلها على الشاشة.. وتقدمه مقالة مصوّرة مع هدى سلطان فى المنزل بالبيجاما، وفى إحدى اللقطات يتصارعان بالأيدى وهدى الباسمة توشك أن تهزم زوجها». وفى مذكراته يروى فريد عن رسالة حب كتبها لهدى سلطان ثم انتظاره رنين التليفون، وكأنه مراهق ملهوف.. هناك حكايات أخرى عن توتره من مسرحيات تحدث فيها جرائم قتل.. هكذا كان وحش الشاشة «الخائف من ظله»، يحاول إبعاد أدواره السينمائية عن صورته فى مجلات أهل الفن بوصفه رجل عائلة عصريا. وهنا إشارة لماحة من آرمبروست وهو يقارن بين طريقة مجلة «فوتوبلاى» الأمريكية فى صنع نماذج الرجولة والذكورة وبين طريقة «الكواكب» فالأولى موجّهة إلى النساء أكثر، يبدو هذا من إعلاناتها، وهى أقل ميلا إلى تقديم صورة طيبة لممثلين يقومون بأدوار شريرة.. وهى تلعب على تأكيد صورة النجم الذكر كما تقدمه الأفلام. وعلى العكس كانت «الكواكب» تسعى إلى تقديم صورة مغايرة، إلى حد ما، للممثل. مفهومها كان فى اتجاه يصدم الجمهور، فيرمز للفحولة الجنسية والرجولة بالمفهوم السينمائى. صدمة خفيفة لا تخلو من روح الطرافة أن ترى الوحش فى صورة أخرى، مرحة، مناقضة، تناقض ساذج أحيانًا، يدغدغ إحساس الجمهور السعيد بذكره القوى. وهكذا فإن رجولة فريد شوقى التى كانت ساطعة فى نهاية الخمسينيات وما بعدها هى نتاج صراع خفى بين النظرة التقليدية للذكر الحامى والمسيطر على حياة المرأة الجنسية.. وبين الرجل العصرى شريك المرأة فى العائلة والشارع. نقلاً عن جريدة "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرجولة المهزومة   مصر اليوم - الرجولة المهزومة



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon