مصر اليوم - الرجولة المهزومة

الرجولة المهزومة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرجولة المهزومة

وائل عبد الفتاح

الرجولة المعتمِدة على قهر النساء رجولة تافهة. هكذا ونحن نتابع ما كتبه والتر آرمبروست عن وحش الشاشة (فى كتاب «الرجولة المتخيلة»).. كيف كان رمز الرجولة فى النصف الثانى من الخمسينيات، نكتشف أن المجتمع الفاسد يربى رجولة فاسدة ترى فى المرأة كائنًا جنسيًّا فقط، مخلوقًا لمتعة طاعته وإثبات رجولته. وهذا ما يدفع المتحرش إلى هوجة الاعتداء على النساء خارج محيط «الحريم» الذى يعيش فيه، وهذا ما يجعل المشايخ من هواة الاستعراض من أجل السلطة يركزون فى خطبهم على المرأة.. إنهم يرممون الذكورة الجريحة بخيال مريض يصوِّر لهم أن الرجل لن يكون رجلا إلا إذا قهر المرأة. ولأن الرجل ليس عضلات ولا حنجرة.. هذه أدوات العاجزين ومن فقدوا فرصة الإنسانية، لأن كل فتوة سيأتى يومًا ويهزمه فتوة آخر.. لكن الإنسان يقوى كلما كانت علاقته مبنية على الإنسانية، لا القهر والتسلط. يحكى والتر آرمبروست أن فريد شوقى لعب دورًا فى العلاقة المتوترة بين هدى سلطان وشقيقها المطرب والممثل والملحن محمد فوزى (المعترض على عمل شقيقته بالغناء والتمثيل مثله). وكان يحرص حرصًا شديدًا على أن يصوّر نفسه فى العلن قريبًا من فوزى.. ومستعدًا للقيام بدور الحامى لشقيقته. فى نفس الوقت، وحسب بحث آرمبروست، كان فريد شوقى دائم الحديث للصحافة عن حياته مع هدى.. وقال إنهما عقدا اتفاقًا أن تعتزل هدى سلطان عالم الفن إذا طلب هو منها ذلك. وعلى سبيل المثال يصف فريد شوقى رحلته إلى دمشق لحضور إحدى حفلات هدى الموسيقية ويركز على الصعوبة البالغة التى لاقاها التوفيق بين إعجاب الجمهور بزوجته والأنا الذكورية عنده. وهنا يشير، حسب الباحث الأمريكى، إلى أن موقف فريد شوقى من هدى سلطان أمام الجمهور كان ينطوى على أكثر من مجرد الحماية، إذ كان يقوم بدور الزوج الصارم ويبدى استعداده لمعاملة زوجته معاملة متكافئة… والأكثر من ذلك أن هدى سلطان كانت شريكة (أو على أقل تقدير صُوِّرت أمام الجمهور على أنها شريكة) فى لعبة التوازن التى كان فريد شوقى يلعبها أمام الجمهور بين حامى الحمى الرجولى والزوج السَّمح، شريك زوجته فى العمل الفنى. وهكذا كان على النقيض من صورة «الفتوة» ذى الأصول الوضيعة فى العدد من أفلام العصابات التى مثّلها، فإنه كثيرًا ما قدم نفسه رصينًا، عصريًّا وابن الطبقة المتوسطة وأرفق أحد فصول مذكراته فى عام 1957 بصورة يظهر فيها مع هدى سلطان، وهما يكدسان على السرير بسعادة، لوازم بيتية، كانت هدايا بمناسبة زواجهما على ما يفترض. وكان التعليق تحت الصورة «فريد شوقى وهدى سلطان يتعاونان فى تأسيس منزلهما فى بداية زواجهما».. ويأتى رجل البيت المتعاون فى الصورة على النقيض من قائمة الأدوار الشريرة التى مثّلها على الشاشة.. وتقدمه مقالة مصوّرة مع هدى سلطان فى المنزل بالبيجاما، وفى إحدى اللقطات يتصارعان بالأيدى وهدى الباسمة توشك أن تهزم زوجها». وفى مذكراته يروى فريد عن رسالة حب كتبها لهدى سلطان ثم انتظاره رنين التليفون، وكأنه مراهق ملهوف.. هناك حكايات أخرى عن توتره من مسرحيات تحدث فيها جرائم قتل.. هكذا كان وحش الشاشة «الخائف من ظله»، يحاول إبعاد أدواره السينمائية عن صورته فى مجلات أهل الفن بوصفه رجل عائلة عصريا. وهنا إشارة لماحة من آرمبروست وهو يقارن بين طريقة مجلة «فوتوبلاى» الأمريكية فى صنع نماذج الرجولة والذكورة وبين طريقة «الكواكب» فالأولى موجّهة إلى النساء أكثر، يبدو هذا من إعلاناتها، وهى أقل ميلا إلى تقديم صورة طيبة لممثلين يقومون بأدوار شريرة.. وهى تلعب على تأكيد صورة النجم الذكر كما تقدمه الأفلام. وعلى العكس كانت «الكواكب» تسعى إلى تقديم صورة مغايرة، إلى حد ما، للممثل. مفهومها كان فى اتجاه يصدم الجمهور، فيرمز للفحولة الجنسية والرجولة بالمفهوم السينمائى. صدمة خفيفة لا تخلو من روح الطرافة أن ترى الوحش فى صورة أخرى، مرحة، مناقضة، تناقض ساذج أحيانًا، يدغدغ إحساس الجمهور السعيد بذكره القوى. وهكذا فإن رجولة فريد شوقى التى كانت ساطعة فى نهاية الخمسينيات وما بعدها هى نتاج صراع خفى بين النظرة التقليدية للذكر الحامى والمسيطر على حياة المرأة الجنسية.. وبين الرجل العصرى شريك المرأة فى العائلة والشارع. نقلاً عن جريدة "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرجولة المهزومة   مصر اليوم - الرجولة المهزومة



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:09 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إسلاميون .. ويساريون!

GMT 13:06 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مجرمون يصنعون التاريخ

GMT 13:04 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

عن شهادات الـ20%

GMT 13:02 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجريمة التى هزت مصر

GMT 12:58 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أبومازن يطفئ حرائق إسرائيل

GMT 12:57 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانسحاب ليس دائما الحل الافضل!

GMT 12:55 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

لماذا لا تلغى الدولة التمويل الأجنبى؟

GMT 12:54 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتصار ليس فى الإعلام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في "حليمو أسطورة الشواطئ"
  مصر اليوم - ريم البارودي تكشف عن دورها في حليمو أسطورة الشواطئ

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon