مصر اليوم - ربيع «القاعدة»

ربيع «القاعدة»!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ربيع «القاعدة»

عماد الدين أديب

حدث تطور رئيسي في فكر ما يعرف باسم الجماعات «الجهادية الدينية» التي ترفع شعارات إسلامية لممارسة العنف غير المشروع. هذا التطور حدث عقب أحداث الربيع العربي التي اجتاحت المنطقة العربية والتي غيرت من تعريف «العدو» لدى هذه الجماعات. قبل 11 سبتمبر (أيلول) 2011، كان «العدو» هو الولايات المتحدة الأميركية. كانت هذه الجماعات ترى أن الأنظمة العربية الاستبدادية تستقوي بواشنطن، وأنها ما كان لها أن تستمر لولا الدعم السياسي والعسكري بل والاقتصادي أحيانا من الإدارة الأميركية. لذلك كان منظور وفهم العمل الجهادي العالمي هو «اضرب الولايات المتحدة بقوة، يهتز نظام الحكم الاستبدادي المدعوم منها». كانت الفلسفة تقوم على ضرورة التعامل مع «الأصل» والابتعاد - مؤقتا - عن «الفرع». عقب أحداث الربيع العربي، وعقب اغتيال أسامة بن لادن، ووصول أيمن الظواهري إلى رئاسة التنظيم العالمي (القاعدة)، أصبحت فلسفة التنظيم هي: «اضرب النظام في الداخل وحدد معركتك مع أدواته ولا توسع معركتك مع الولايات المتحدة أو دول حلف الأطلنطي». وهذا ما توصلت إليه العديد من مراكز الأبحاث العالمية التي تحاول تحليل المتغيرات في سلوك تنظيم القاعدة القائم الآن على فكرة: «الولاء للجماعة الأم دون الحاجة إلى توجيه ضربات أو عمليات للولايات المتحدة». وما تشهده هذه الأيام من عمليات في اليمن، وسوريا، وسيناء، ومالي، والجزائر، ونيجيريا هي توابع وارتدادات الربيع العربي. إن أقصى ما يزعج تنظيم القاعدة عالميا، هو أن يتم تغيير الأنظمة عبر وسائل احتجاج سلمية وأدوات تغيير ديمقراطية غربية، بعيدة عن نهج العنف المسلح الذي يرفع شعار الجهاد ضد الأنظمة والحكام الظالمين. ويشعر تنظيم القاعدة الآن بأن أزمة أنظمة ما بعد الربيع العربي الآن وإخفاقها في إحداث التغيير المنشود وحدوث اختلالات كبرى في بنية أجهزتها الأمنية وضعف الدولة هو «أفضل مناخ لقيام (القاعدة) باختراقها الكبير داخل المجتمعات العربية». ويقوم هذا المنطق على مبدأ بسيط للغاية هو: «ها هي الأنظمة الاستبدادية قد سقطت وها هي الثورات الشعبية قد أخفقت في بناء نظام جديد، إذن تعالوا إلى الحل النهائي الأكيد وهو الجهاد المسلح ضد كل ما هو طغيان وتخلف واستبداد»! هذا هو الخطر الحالي. والمقبل. والمستمر! نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ربيع «القاعدة»   مصر اليوم - ربيع «القاعدة»



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon