مصر اليوم - ثورة العشوائيات اقتربت

ثورة العشوائيات اقتربت!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ثورة العشوائيات اقتربت

عماد الدين أديب

الثورة أو الانتفاضة المقبلة لن تكون من شباب «الفيس بوك»، ولكن من سكان أحزمة الفقر المحيطة بالمدن المسماة بالعشوائيات. الاعتراضات لن تكون سلمية، والاحتجاجات لن تكون صوتية، ولكن «بالسيوف» و«السنج»، والهتافات لن تكون «الشعب يريد إسقاط النظام»، لكن ستكون «الشعب يريد تحطيم النظام». لن ينظفوا الميادين عقب انتهاء التظاهرات، ولن يعودوا إلى منازلهم بشكل سلمى، ولن يحافظوا على الممتلكات العامة والخاصة. هؤلاء لن يجمعهم الفيس بوك، ولكن العوز والحاجة واليأس من اليوم، وانعدام الأمل فى أى غد مشرق. هؤلاء، لا يجدون ماء لغسل الوجه عند الصباح، ولا يجدون بديلاً عن السير فى طفح الصرف الصحى فى الشارع، ولا بضعة قروش لسائق التوك توك، ولا وظيفة ولا عملاً، ولا حتى «جوز جنيهات» من أجل «الاصطباحة» على مقهى الحى بشاى «بربرى» بالحليب وكرسى معسل. إنهم حزب اللا شىء الذى لم يعط أى شىء، فلا يوجد لديه شىء يحافظ عليه، ولا يوجد لديه إنسان أو هيئة أو جماعة يشعر بأنه مدين لهم. هنا تغيب فكرة الوطن والدولة والنظام والشعب والأمن والاستقرار. فى 25 يناير 2011 كانت فكرة «حالة الوطن» هى الفكرة النبيلة المسيطرة تماماً على جموع المتظاهرين السلميين، أما «الثورة» أو الفوضى المقبلة فهى لا تعرف إلا شعار «نفسى نفسى» وليذهب الجميع بعد ذلك إلى الطوفان وإلى الجحيم. والأرقام الأخيرة المتداولة عن أوضاع العشوائيات هى التى دفعتنى إلى كتابة هذا المقال المتشائم! تقول الإحصائيات إن حجم العشوائيات فى مصر بلغ 1200 عشوائية، تم تصنيف 682 عشوائية منها على أنها «خطرة». وجاء أيضاً فى التقارير أن حجم الإسكان البديل الذى تم تخصيصه لأهل العشوائيات يبلغ 5٪ فقط من العدد المطلوب. وجاء أيضاً فى التقرير أن الإسكان البديل رغم قلته العددية، فإن معظمه غير مزود بالمرافق اللازمة. إذن نحن حالة قابلة للانفجار، نقدم حلولاً محدودة للغاية لها، ومن هذه الحلول ما تحمل بداخلها مشاكل أصعب من المشكلة الحقيقية. هذا هو الفشل بامتياز، وهذا هو المناخ المثالى لتحول من يعيش على هامش المجتمع، فى صمت مطبق طوال سنوات، إلى غاضب إلى حد الهستيريا، ورافض للأوضاع إلى حد إعلان الفوضى، وفوضوى إلى حد حمل السلاح، أى سلاح، ضد مجتمع يراه «ظالماً»! نقلاً عن جريدة " الوطن "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ثورة العشوائيات اقتربت   مصر اليوم - ثورة العشوائيات اقتربت



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon