مصر اليوم - رهانات الإبراهيمي المؤجلة

رهانات الإبراهيمي المؤجلة!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رهانات الإبراهيمي المؤجلة

عماد الدين أديب

قد يسأل البعض: «عَلامَ يراهن الأخضر الإبراهيمي» في جولاته المكوكية حول العالم بحثا عن حل لإيقاف المجازر الدموية في سوريا؟ الذي يعرف الدبلوماسي العربي العتيد، الذي عاصر الثورة الجزائرية، ومناصب دبلوماسية عالمية، وأزمات دولية في البوسنة ولبنان والعراق وأفريقيا، يعرف أن الإبراهيمي يدرك بتراكم الخبرة أن الوساطة عقب أو أثناء حرب أهلية لا تنجح بين الفرقاء إلا إذا توافر لها الآتي: 1) شعور كل طرف بأن له مصلحة في هذا الاتفاق. 2) الشعور بعدم القدرة على الحسم النهائي للمعركة عبر العمل العسكري. 3) أن يكون مقاتلو كل طرف وأنصاره قد وصلوا لمرحلة الإنهاك السياسي التي تجعلهم ليست لديهم أي قدرة على الاستمرار في القتال، ولا تعطيهم حجة رفض التفاوض السياسي. ويبدو من حوارات الأخضر الإبراهيمي السياسية في الداخل السوري أن كلا من النظام والمعارضة لم تنطبق عليه بعد هذه الشروط. كل طرف في الصراع السوري ما زال يعتقد أنه قادر وحده على الحسم العسكري على أرض القتال، وأنه ما زال لديه «النفس السياسي الطويل» للمعاندة والرفض الحالي لمبدأ التفاوض. ويبدو أيضا أن الأطراف الخارجية الداعمة للحكم والمعارضة في سوريا من العناد ومن القوة ومن الإصرار على مواصلة الدعم بالسلاح والمال والمناصرة السياسية الدولية للفريق الذي تؤيده. لذلك نجد أن جولات الأخضر الإبراهيمي المكوكية لا تركز على الداخل السوري أو الأطراف السورية في الخارج فحسب، ولكن على قوى مثل روسيا والصين وإيران الداعمة للحكم في سوريا، وعلى قوى مثل السعودية وقطر ومصر والولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي الداعمة للمعارضة. فكرة الإبراهيمي ليست الحل من خلال الأطراف المتصارعة محليا في سوريا، ولكن من خلال حلحلة الأطراف الخارجية التي تملك مفاتيح الحل والعقد لهذه الأزمة. من الواضح أن الإبراهيمي يؤمن بأنه في حالة التعامل مع «المعلم الكبير» فإن الحل مع «الوكلاء الصغار» سوف يكون أسهل. إذن الإبراهيمي يتبنى منطق الحل من خارج الإطار بهدف التأثير داخل الإطار. ويرى الإبراهيمي أن الكبار هم الطرف المؤثر الرئيسي في الصراع الدائر في سوريا، فإذا ما تم التفاهم معهم أولا، أصبح الحل مع «الصغار» أسهل بكثير. إذن، بناء على هذا المنطق فإنه لا حل في سوريا من دون اتفاق مع الكبار. وفي يقيني الراسخ، أن حل الكبار سوف يظل معلقا لحين معرفة 3 أمور: 1) هوية الرئيس الأميركي المقبل. 2) نتائج الانتخابات البرلمانية الروسية. 3) مدى استقرار الأوضاع الاقتصادية والاضطرابات في مدن الصين. بعد ذلك انتظروا الحل أو العقدة! نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رهانات الإبراهيمي المؤجلة   مصر اليوم - رهانات الإبراهيمي المؤجلة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon