مصر اليوم - القاهرة لن تنام مبكرا

القاهرة لن تنام مبكرا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - القاهرة لن تنام مبكرا

وائل عبد الفتاح

لم أرَ رئيس الحكومة متحمسا لقرار أكثر من حماسه لقرار إغلاق المحلات فى العاشرة. لم أره حماسيا إلا وهو ينفى تراجعه عن القرار.. مؤكدا أنه سينفَّذ بحسم بالغ، بعدما قال فى تصريح سابق إن القرار يخضع لنقاشات مع الغرف التجارية لأن القرار صدر دون هذه النقاشات، ليكتشف أنه سيحقق خسائر تقدَّر بـ٢٥ مليار دولار وسيضيف مليون عاطل جديد. اكتشفت الحكومة بعد اتخاذها القرار الفاتورة الباهظة لتنفيذه. إنها مثل غيرها حكومة تقرر قبل أن تفكر، وتريد السيطرة، ولا شىء غير السيطرة، وهذا سر حماس رئيس الحكومة الذى لا يتحمس عادة، ولا يفعل سوى ابتسامات وتصريحات يتكلم فيها كثيرا دون أن يقول شيئا. رئيس الحكومة يريد أن تنام القاهرة مبكرا، تحقيقا لأمنية الحكام الجدد كما كتبتُ قبل أسابيع فى جريدة «الأخبار اللبنانية». يريدون أن تخرج القاهرة من موقعها على رأس المدن التى لا تنام.. وكل هذا ليس من أجل الصالح العام أو لتوفير الكهرباء ولكن لفرض سطوة البيروقراطى السعيد بمهمته الجديدة، ومعه المسؤول الحالم بفرض سيطرته على الفضاء العام. يحلم الحكام الجدد بهندسة للفراغ تتيح لهم تنفيذ إحدى وصايا حسن البنا المشهورة بالنوم فى التاسعة لتنفذ كتالوج الإنسان الصالح. ليس الأمر متعلقا بخطة ترشيد كهرباء، لكنها رسالة إنذار إلى الشعب المنفلت أننا هنا، والفراغ الذى شغله مبارك بالعسكر والمتلصصين وكمائن الاستعراض البوليسى، سيُشحن فى عصر الإخوان بموظفين ودعاة أخلاق رشيدة وحماة فضيلة منثورة فى كتالوجات ترسم العالم الافتراضى فى مدينة تحت السيطرة. إنهم يعادون مزاج القاهرة فى صنع تجاورات تبدو لزائرها مرعبة، الأزمان كلها موجودة فى القاهرة: الحى والميت، النشيط الذى يزحم الشوارع فى الصباح، وأهل الليل الذين يشكلون شعبا آخر، وبين النشطاء والليليين، يعيش أغلب سكان القاهرة، مدينة لا يحددها برنامج فوق العادات اليومية.. لا ساعات العمل ولا مواقيت الحكومة ولا دورات النهار والليل، يمكنك أن تجد القاهرة وقتما تريد.. هذا سحرها وجاذبيتها وصدمتها للزائرين القادمين من مدن ترسم إيقاعها على لوائح الإفادة. الحكام الجدد يريدون أن تغير القاهرة إيقاعها وتتحول إلى مدينة مطيعة للائحة، أين سيذهب شعب الليل إذن؟ ومتى يجد الغرباء والمغامرون الهاربون من النشاط النهارى مكانا يحرسه أهل الليل؟ الجميع ينتظر، متحفزا لكل من يقترب من حدوده. أصحاب المقاهى والمحلات يتوعدون من سيطلب منهم التزام القانون، والعائشون فى سهر القاهرة يشعرون بخيبة اضطرارهم إلى الدفاع عن مساحتهم، أما الأرقام فتشير إلى أن تطويع المدينة سيجلب خسارة لا يمكن تجاهلها. القاهرة ليست مجرد مدينة فوضوية، لكنها فوضى تركب على نظام، أو تشعر معه بالندية، وهذا ما يبدو مزعجا لأصحاب الكتالوجات ولكن هواة الحياة يرون فيها إنسانية فالتة من «النظام الحديدى» وتمردا على جاذبية الماكينة الكبيرة التى تبتلع داخلها سكان المدن الغربية وتلقيهم خارجها بمواعيد فى نهاية الأسبوع. ماكينة القاهرة فريدة، وربما وحدها مع الهند، لا يطغى نظامها على فوضاها أبدا. هل يستطيع الإخوان ما فشل فيه السادات ومبارك، وكلاهما فكّر فى اقتحام الفضاء الوحيد المسموح فيه بحرية الحركة؟ أراد السادات صنع صورة المدينة الغربية، هو الذى فتح المجال لترييف القاهرة بضرب الطبقة الوسطى، وسماحه بهجرات الشطار، واستكماله مشوار عبد الناصر فى إهمال معمار المدينة لصالح وظيفتها البحتة فى استيعاب أكبر قدر من السكان.. ومبارك بقدراته المذهلة فى نشر الانحطاط والأنانية المفرطة أطلق شرارة القضاء على كل ما يمكن تعريفه بالمجال العام. نقلاً عن جريدة " التحرير "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - القاهرة لن تنام مبكرا   مصر اليوم - القاهرة لن تنام مبكرا



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon