مصر اليوم - السودان تهديد بضرب إسرائيل

السودان: تهديد بضرب إسرائيل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - السودان تهديد بضرب إسرائيل

عماد الدين أديب

  أهتم كثيرا بلغة الخطاب السياسي لصانع القرار العربي. ولعل أهم المقاييس أو المعايير التي أعدها لتقييم الخطاب هو «مدى مصداقية الخطاب وملاءمته للواقع» بحيث يؤدي تأثيره المطلوب على الجهة المستهدفة بالخطاب. وفي أول تصريحات علنية له بعد العملية الجراحية الأخيرة التي أجراها في الرياض، قال الرئيس السوداني عمر البشير - شفاه الله - بمجموعة من الآراء أتوقف بشدة أمام بعضها. قال الرئيس البشير في لقاء له مع حشد كبير من الجالية السودانية في الرياض: «إن السودان يجهز الآن لرد الصاع صاعين لإسرائيل جراء الضربة العسكرية التي وجهتها لمجمع اليرموك مؤخرا». وكانت إسرائيل قد أعلنت خلال الأسبوع الماضي عن مسؤوليتها عن تفجير مجمع اليرموك تحت دعوى أنه «يقوم بتصنيع أسلحة وصواريخ إيرانية يتم إعدادها للاستخدام في المنطقة ضد إسرائيل سواء في غزة أو جنوب لبنان». الرئيس البشير يتحدث عن توجيه «رد فعل» وأن بلاده سوف ترد الصاع صاعين. هذا ما قاله الرجل حرفيا، وهذا الكلام يجب ألا يؤخذ على أنه دخان في الهواء؛ لأنه صادر عن قديم في لعبة السياسة، يحتل منصب رئيس جمهورية، وقائد أعلى للقوات المسلحة لبلاده، ولديه منصب عسكري في الجيش السوداني. إذن الرجل يعرف بالضبط معنى كلامه وتهديده. من هذا المنطلق يقول المنطق البحت إن كلام الرئيس البشير إما أنه للاستهلاك المحلي من أجل رفع الروح المعنوية للشعب السوداني الذي شعر بأن الضربة فيها نوع من انتهاك للسيادة الوطنية واختراق للأمن القومي للبلاد. إن صح هذا الاحتمال، فإن مثل هذه التصريحات مع تكرارها تضعف مصداقية النظام السياسي، وقد سبقتها تصريحات عن «قطع يد وأصابع» من يتعدى على الحدود بين شمال السودان وجنوبه. أما إذا كانت التصريحات جادة بالفعل، وأن هناك رغبة من القيادة السودانية في القيام بعمل عسكري مضاد أو عملية نوعية ضد إسرائيل أو أهداف إسرائيلية، فإن المنطق العملي يقول متسائلا: «هل لدى القوات المسلحة السودانية القدرة على القيام برد فعل عسكري؟». أما السؤال الثاني: هل تمتلك الخرطوم صواريخ بعيدة المدى أو غواصات تقليدية أو نووية قادرة على تهديد الأمن الإسرائيلي والمدن الإسرائيلية؟ هل يوجد لدى سلاح الجو السوداني مقاتلات قاذفة بعيدة المدى قادرة على القيام بعمليات تزويد وقود من طائرات أخرى في الجو حتى تستطيع أن يصل مداها إلى الأراضي الإسرائيلية؟ التهديد برد «الصاع صاعين» عبارة أدبية وصوت سياسي عال يعود لأيام الستينات الشهيرة التي انتهت بهزيمة يونيو (حزيران) 1967.   نقلا عن جريدة "الشرق الاوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - السودان تهديد بضرب إسرائيل   مصر اليوم - السودان تهديد بضرب إسرائيل



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 03:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ميرنا وليد تسرد تأثرها بالوقوف أمام سعاد حسني

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon