مصر اليوم - ثمن الخيانة الزوجية عندهم

ثمن الخيانة الزوجية عندهم؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ثمن الخيانة الزوجية عندهم

عماد الدين أديب

لست أعرف ما هي مشاعر بعض الساسة في المنطقة حينما قرأوا في الصحف أن الجنرال بترايوس مدير جهاز الاستخبارات الأميركية (سي آي إيه) قدم استقالته لأنه أقام علاقة عاطفية خارج مؤسسة الزواج. قدمت الاستقالة بعد ساعات من إعلان فوز الرئيس الأميركي أوباما بمقعد الرئاسة للفترة الثانية، وأعلن عن قبولها بعد تقديمها بساعات. وكان بترايوس قد تورط في علاقة عاطفية مع «بولا برودويل» الصحافية التي «رافقته» في الآونة الأخيرة لعمل كتاب خاص عن سيرته الذاتية. وبهذه النهاية المؤسفة فقد رجل عسكري عظيم ومسؤول أميركي اشتهر بانضباطه الوظيفي الشديد مكانه ومكانته في التاريخ ثمنا لعلاقة عاطفية. وقد يقول قائل من «جماعتنا»: يا عم ألا يستطيع الرئيس الأميركي، إكراما لتاريخ بترايوس وجليل خدماته للوطن أن يغض البصر عن هذه الواقعة ويتم «التكتيم» على هذه العلاقة العابرة؟ وقد يقول قائل آخر أيضا من «جماعتنا»: وما علاقة رجل بامرأة داخل غرفة مغلقة بالسياسة والأمن؟ تأتي الإجابة الأميركية لتقول الآتي: 1) الاستقالة جاءت بمبادرة من بترايوس قبل أن تكون ضغطا من الإدارة الأميركية. 2) ثقافة المجتمع الأميركي لا تغفر «للزوج» إقامة علاقة خارج مؤسسة الزواج. ولأن بترايوس يحتل منصبا رفيعا، فهو مطالب بأن يكون نموذجا يحتذى به في الحفاظ على قيم ومبادئ الأسرة الأميركية. 3) علاقة مسؤول كبير وضابط رفيع المستوى إلى حد أن يكون رئيسا لأهم جهاز استخباري في العالم، بامرأة أخرى غير زوجته تضع الأمن القومي للبلاد في دائرة الخطر، وتعرض سرية المعلومات الخاصة للغاية لاحتمالات الاختراق الأمني. هذه ثقافة المجتمع، وتلك هي تقاليد وقواعد لعبة السياسة والسلطة في الولايات المتحدة الأميركية. المنصب له ثمن وضريبة، أو كلما زادت أهمية المنصب زادت القيود وضاقت القواعد الضابطة والمنظمة لصاحب المنصب. باختصار، المنصب في الدول الديمقراطية يلغي الحياة الخاصة، ويمنع المتع الشخصية، ويعاقب على حالة «مراهقة عاطفية أو متعة سريعة ولو لليلة واحدة». المنصب العام في الديمقراطيات «نكد في نكد»، لأن السلطة مسؤولية والمسؤولية تستلزم نظاما رقابيا صارما على كل أنواع التصرفات والسلوكيات الشخصية للمسؤول. كل شيء تحت المجهر لصاحب المنصب العام: ثروته، ضرائبه، أسرته، هل هو شارب للخمر؟ هل هو مدمن للمخدرات؟ هل لاعب للقمار؟ حتى صحته وأدويته تخضع للتدقيق؛ بمعنى هل لديه من الأمراض ما يعيقه عن أداء مهام وظيفته؟ وهل هناك أي تأثير سلبي لأي نوع من العقاقير الطبية التي يتناولها على رجاحة عقله وسلامة تفكيره ودقة قراراته؟ المنصب العام عندهم مسؤولية عظمى، وعندنا أول من يُسأل يوم الحساب العظيم «القاضي والسلطان». نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ثمن الخيانة الزوجية عندهم   مصر اليوم - ثمن الخيانة الزوجية عندهم



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon