مصر اليوم - اللعب على المكشوف

اللعب على المكشوف!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اللعب على المكشوف

عماد الدين أديب

أليس غريبا أن تقوم إسرائيل بحربها على غزة هذه المرة، وكل جيرانها؛ مصر والأردن وسوريا ولبنان، يعانون من أعلى قدر من الأزمات الداخلية؟ مصر تواجه أزمات الاستقرار والاقتصاد والدستور ومحاربة الإرهاب في سيناء. أما الأردن فيعاني من ضائقة اقتصادية، ولكي يحصل على 2.6 مليار دولار من صندوق النقد الدولي يضطر أن يرفع أسعار الطاقة مما فتح أبواب الاحتجاج الشعبي الواسع في الشارع الأردني. بينما تعيش سوريا حربا أهلية منذ 20 شهرا راح ضحيتها قرابة الـ40 ألف شهيد و300 ألف جريح و100 ألف مفقود وأكثر من مليون ونصف المليون نازح في الداخل والخارج. وتأتي لبنان كطرف تابع في التأثر السلبي لما يحدث في سوريا بشكل يهدد استمرار الحكومة وينذر بحرب مذهبية تبدأ من الضاحية الجنوبية في بيروت حتى طرابلس في الشمال اللبناني. هذا المشهد، وهذا السيناريو، هو الأفضل لبنيامين نتنياهو الذي يرتب بيته من الداخل من أجل انتخابات مبكرة يدخل فيها بتحالفه مع اليمين المتطرف إلى التاريخ كأقوى زعيم يميني بعد أرييل شارون! ولكن الذي يمكن أن يفسد هذا السيناريو هو عدة عناصر قد تخرج من الحسابات الإسرائيلية الدقيقة، أهمها: 1) سلوك الحكم في مصر الداعم بقوة لحركة حماس بدءا من الدبلوماسية إلى الدواء والطاقة والكهرباء إلى فتح المعابر والأنفاق دون قيد أو شرط. 2) وصول أسلحة إلى غزة قد تغير شكل المعارك التي كانت عادة تقوم على مبدأ الانفراد الإسرائيلي بسيطرة جوية كاملة على غزة مع عدم وجود أي إمكانية للرد، لانتفاء وجود سلاح الردع لدى المقاتل الفلسطيني. هذه المرة دخلت المعركة صواريخ «فجر 5» وهو صاروخ صيني الأصل قامت إيران باستنساخه وتطويره تحت اسم«w.s.1» ويبلغ مداه 75 كيلومترا، يبلغ طوله ستة أمتار وهو قابل لزيادة حمولته التفجيرية ويمكن أن يصل إلى أطراف أو وسط تل أبيب. 3) المتغير الثالث الذي يمكن أن يفسد على نتنياهو مشروعات الجنون والانفلات، هو احتمالات وصول الغزل الأميركي - الإيراني هذه الأيام إلى تفاهمات قد تؤدي إلى الرغبة في تسكين الأوضاع في غزة والدفع باتجاه مرحلة جديدة هي أكبر من هدنة وأقل من تسوية تفاوضية! اللعب الآن على المكشوف، وكل الأطراف تخرج تدريجيا أوراقها على مسرح الأحداث، والمنتصر سيكون القادر على تحمل أكبر قدر من الخسائر مع أكبر قدر من الصبر. نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اللعب على المكشوف   مصر اليوم - اللعب على المكشوف



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon