مصر اليوم - عبث الدور الأميركي في غزة

عبث الدور الأميركي في غزة!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبث الدور الأميركي في غزة

عماد الدين أديب

أهم ما في قرارات مؤتمر وزراء الخارجية العرب أول من أمس حول غزة أنه انتقل - قليلا - من الحالة التقليدية المعتادة للرد على «الفعل والعدوان» بالشجب والتنديد إلى حالة من القرارات التنفيذية على أرض الواقع. وأهم شيء في دعم أهل غزة أمام العدوان، هو السعي - بكل قوة متاحة - لإيقاف العدوان ذاته! وإذا لم يكن قرار إيقاف العدوان في يدنا وفي استطاعتنا فإن الاختيار الثاني من الناحية العملية هو تقديم المساندة لأهلنا في غزة لمواجهة العدوان ولتخفيف أكبر قدر من آثاره السلبية عليهم. في غزة من لا يموت بقنابل العدو، يموت في المشافي لنقص الأدوية والمعدات الجراحية، ونقص الدماء. في غزة من لا يموت بمدفعية العدو، يموت من حصار الجوع والبطالة وتوقف كل أشكال الحياة. وإذا كانت زيارة وفد من الوزراء العرب قد تقررت إلى غزة، فإن الإجراء الأهم في هذه الزيارة هو تحويل «مشاعر التضامن الكلامية» إلى دعم مالي وأدوية وأغذية واحتياجات أساسية تضمد الجراح النازفة للأرامل واليتامى وأهالي الشهداء والذين يعيشون يوميا تحت مظلة من القذائف القاتلة. وأعتقد أن الطرف الأجدر بالمخاطبة هذه الأيام هو الإدارة الأميركية التي ما زالت تدعو للوساطة العربية عبر القنوات الخلفية وتطالب وزارة خارجيتها علنا بضرورة ضبط النفس من الجانب الحمساوي! هكذا واشنطن، تضغط دائما على الحلقة الأضعف في الصراع وهي الجانب العربي وتغض النظر عن الطرف المتكبر المستبد وهو الطرف الإسرائيلي. لقد تعب الإنسان العربي وأعياه كثيرا الاستماع إلى عبارة الخارجية الأميركية المتكررة ليل نهار التي تقول: «حق الدفاع المشروع عن النفس للجانب الإسرائيلي». وينبغي أن يرد مسؤول عربي على واشنطن ويقول لها: وهل حق الدفاع المشروع عن النفس قاصر فقط على النفس الإسرائيلية؟ وهل يمكن اعتبار الفلسطيني من فصيلة «البشر» الذين تتعرض حياتهم للخطر تحت وابل القنابل الإسرائيلية؟ ثم هل نسي الجميع أن الجرائم الإسرائيلية التي تتم ليل نهار هي بواسطة سلاح من الصناعة الأميركية؟ عبثا أن نحاول أن نقنع رئيسا أميركيا بالضغط على إسرائيل لوقف قتل عربي بواسطة سلاح أميركي! نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عبث الدور الأميركي في غزة   مصر اليوم - عبث الدور الأميركي في غزة



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon