مصر اليوم - الديكتاتور خلف الأسوار الشائكة

الديكتاتور خلف الأسوار الشائكة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الديكتاتور خلف الأسوار الشائكة

وائل عبد الفتاح

الثورة هذه المرة ليست على قشرة الديكتاتورية، ولكن على جذورها. الثورة لم تكن على مبارك، ولكن على كل مبارك، أو الضحية التى تريد احتلال مكان جلادها. الإخوان كانوا ضحايا نظام مبارك، يستخدمهم فى شغل مكان المعارضة، فهم دائما تحت السيطرة، ويصلحون للعب دور الفزاعة، ولهذا وحدهم الذين خرجوا من عملية التجريف الواسعة أيام مبارك وتنظيمهم كما هو وأموالهم كما هى، وقادرة على لعب كل الأدوار السرية. المرسى هنا يبدو محاربا عن مشروع الإخوان فى إعلان دولة دينية مرجعيتها الفقهاء.. هذا ما يتسرب داخل الدستور الباطل الذى كتبته لجنة الغريانى بالليل، أو بالأحرى سلقته كما تسلق الأشياء الفاسدة لتدارى طمعها. إنه دستور مخادع، محشو بالإنشاء الفارغ الذى يدارى عورات فاضحة تؤسس لدولة الديكتاتور الفقيه، والمواد المكتوبة بركاكة هى أفخاخ تصطاد فيها الجماعة بلدا كاملا. ها هو المرسى الذى فتح جاكتته فى التحرير محاطا بحراس القصر، ها هو يختبئ فى القصر خلف الأسلاك الشائكة، محشورا بين شهوة جماعته التاريخية فى تدمير الدولة الحديثة، وبين ضعف إمكانياته التى تجعله أسير رجاله فى القصر. المرسى مذعور يدفع مصر كلها إلى الصدام الكبير بسبب ذعره، والمدهش أنه يخدع قطعانا واسعة بالشريعة التى يستخدمها كاسم تجارى فى إطار التجارة بالدين.. لتغييب قطاع خرج مطحونا من أيام مبارك. هذا القطاع المطحون الذى خرج غير مكتمل التعليم وإمكاناته معدومة يسير تحت غيمة الدين، إلى درجة أنهم يهتفون للشرطة عنوان الإنجاز والشفافية. هكذا وصلت الحرب من أجل السلطة إلى درجة الجنون الكامل.. والتغييب الكامل.. والتطرف الكامل.. «الجماعة ومن بعدها الطوفان».. المرسى ليس إلا مندوبا أرسلته الجماعة فى مهمة واحدة للقصر الرئاسى، ليس له طموح شخصى، ولا متعة خارج خدمة الجماعة، وهذا ما يجعله معزولا فى قصره ترسم له القلة الصغيرة المصطفاة أشباحا تحبك مؤامرتها فى الظلام لإسقاطه. هنا لم يعد لدى المرسى مجالا إلا إشهار السلاح الأخير، بإسكات كل الأصوات حوله، وإقامة كردونات تحاصر كل من يحاول تعطيل سلطاته. الفراعنة يولدون من الشعور بالذعر، الجنرالات بعد ١٩٥٢ دبروا مظاهرات شعبية تهتف ضد الديمقراطية خوفا من عودة محترفى النظام القديم، وبدلا من تأسيس نظام ديمقراطى، بنى الجنرالات أسوارهم حول المجتمع، خوفا عليه، أو منه، ووضعوا الدولة كلها تحت الوضع الاستثنائى أكثر من ٦٠ عاما.. وهذا ما كرره المرسى فى أزمة الإعلان الدستورى التى قرر فيها أن يحل مشكلة (أحكام المحكمة الدستورية) بإشعال الحريق فى البلد كلها، وبدلا من التقسيم المتدرج للمجتمع والدولة بين قوى الخير وقوى الشر، أو المؤمنين الذين يطالبون بتطبيق الشريعة والعلمانيين الكفرة أعداء الإسلام.. أو بين أصحاب الأغلبية الذين يعرفون الشعب وينزل للصناديق أفواجا دفاعا عنهم، ونخبة غارقة فى أهدافها البعيدة عن الشعب وهزائمها.. وتنتهى هذه الثنائيات بأكثرها فجاعة وهى بين الإخوان ومن يشعرون بالحقد والغيرة منهم. إنها القبيلة التى يمثل حكمها العودة إلى «الإسلام»، وهو الخطاب المضمر منذ تأسيس الجماعة وعبر مسيرتها التى انتقلت فيها من التطرف إلى الاعتدال، لكن ظلت الدولة الحديثة هدف الهجمات التدميرية. اللعب بكل شىء من أجل اقتناص الفرصة الأخيرة، وتسريع المواجهات فى تصور بامتلاك قدرة على الحسم وإنهاء «العنف الأهلى» بالإخضاع مرة واحدة وللأبد. لا نعرف كيف يفكر المرسى خلف الأسلاك الشائكة، ولا كيف كان يفكر لحظة إطلاق صدمته؟ لكننا نعرف أن قنبلته انفجرت أولا بين أصابعه. ونعرف أيضا أن هناك فى المجتمع المصرى من يدافع عن دولة حديثة نعيش فيها معا.. لا سلطة مشايخ ولا جماعة تديرنا من كهنتها فى مكتب الإرشاد.. دولة لكل المصريين، لا دولة تنتقم من المصريين لأنهم عاشوا ٢٠٠ سنة بعيدا عن سلطة الفقيه. نقلاً عن جريدة "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الديكتاتور خلف الأسوار الشائكة   مصر اليوم - الديكتاتور خلف الأسوار الشائكة



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon