مصر اليوم - الضحك على الصكوك

الضحك على الصكوك

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الضحك على الصكوك

وائل عبد الفتاح

الصكوك خدعة جديدة. يتصورون أنهم لو وضعوا بجانبها كلمة «إسلامية» ستتحول إلى صكوك غفران.. يهرول الناس إليها ويسحبون ودائعهم ليتمتعوا بالبركة والمغفرة ويحصد الشاطر منهم أكثر من مكافأة فيستثمر أمواله.. ويكسب ويربح.. ويضمن مكانا فى الجنة. هذه الخدع العاطفية مفضوحة، لكن هناك من يتصور أنه أشطر من الريان أو من صنع خرافة «فرع المعاملات الإسلامية» كلها. صكوك الإخوان.. هى تنويعة على صكوك جمال مبارك ومحمود محيى الدين... وتعتمد على تفكيك أصول الدولة وتحويلها إلى مصدر للإيرادات المالية؟ لماذا؟ وباتجاه أى سياسة؟ ولصالح أى فئات؟ وتفكيرا فى حل أى مشكلات؟ وكيف تتصور أنك تحمى سندات مالية بوضع كلمة «إسلامية» ثم إضافة «السيادية» لتكون غير قابلة للنقاش أو المراجعة؟ هم يتصورون أنفسهم عباقرة، وأضافوا إلى عبقريتهم نوعا من الفهلوة بطلاء كل ما هو مرفوض بالإسلام لتمر الخدعة على الملايين. الإخوان بدؤوا من حيث انتهى نظام مبارك، غارقون إلى لحاهم فى «الليبرالية الجديدة»، ويجددون شبكاتها لأنها أقرب إلى مفهومهم الاقتصادى المعتمد على الوكالات التجارية (تجار هم قبل كل شىء) وسيحاولون وضع القناع الدينى لسياسات تصنع الفجوات وتنتج مزيدا من الفقراء (مبارك ترك الحكم و40٪ من المصريين تحت خط الفقر)...وهنا تتسع سياسات الخير والصدقات لتعوِّض غياب الدولة وانسحابها فى مجال توازُن الطبقات وحماية الفقراء ونشر العدالة لا الفقر. المرسى يعبِّر عن هواه «النيوليبرالى» بنبرة إسلامية، إلا أنه جزء من منظومة أكبر مما تخيل، تدعمه أمريكا فى قرض صندوق النقد، كما دعمته فى تغيير طبيعة شركة الحكم مع العسكر.. .هذا الدعم يعيد الشركة إلى طبيعتها (المستبد التابع للقوى العظمى) بعد تغيير الشركاء. عندما ظهرت السيدة لاجارد (رئيسة صندوق النقد) على سفح الهرم ..تَندَّر المصريون واعتبروها فى معاينة للهرم... حيث القرض مقابل رهن الأعجوبة التاريخية... وعندما ظهرت ملامح الصكوك الإخوانية انتقلت النكات إلى قناة السويس ..حيث يمكن أن تشم رائحة مشروعات البيع تطل من المكاتب السرية لإدارة البلاد فى السر. هل ستتم خصخصة قناة السويس والنيل بهذه الصكوك؟ ردّ مجمع البحوث الإسلامية يقول: نعم. ورد الخبراء قبلهم يقول إن الصكوك خدعة لبيع الأصول الثابتة للدولة. وهكذا تبدو السياسة المتاحة الوحيدة أمام المرسى هى العودة إلى زمن اضطُرَّت فيه مصر إلى رهن قناة السويس أيام الخديوِ إسماعيل واضطُرّ مبارك إلى المشاركة فى حرب الخليج مقابل إلغاء الديون. وهنا خطورة وضع اسم «الإسلامية» بجوار «مشروع الصكوك»، فهى محاولة لمنحها حصانة من الاختلاف والنقد واستدرار لخرافة اسمها «الاقتصاد الإسلامى». كانت الخرافة جزءا من مشروع اقتناص سلطة معنوية بتحريم كل ما يتعلق بالحياة الحديثة، ونشر ثقافة ترى أن المجتمع يعيش فى «جاهلية ثانية»، وهُم (الإخوان ومن خرجوا من عباءتهم) مبعوثو العناية الذين سينقذون العائشين فى الحرام ويعيدونهم إلى «إسلام جديد».. فائدة البنك كانت عنصرا مهمًّا فى حزمة التحريم.. وهو ما جعل البنوك فى فترة من الفترات تفقد زبائنها.. والنظام الاقتصادى يهتزّ تحت وابل من اتهامه بالحرام. كيف تقودنى الدولة الحديثة إلى جهنم؟ هكذا وصلت الرسالة إلى الفرد العادى، الدولة بنسختها الحالية تدفعك إلى الكبائر، هنا وجدت الدولة حلها السحرى فى اختراع خط متوازٍ، الموديل بدايته فى دبى، مختبر الاختراعات المنقذة لدول تعيش على حافة الهُوِيَّات، ومن البنوك الإسلامية إلى فروع المعاملات الإسلامية فى البنوك القائمة، حصل الفرد على مسكِّناته وأراح ضميره بوضع مدخراته فى بنوك تحمل اسم الإسلام، وتعمل بنفس النظام لكن بأسماء مختلفة، فالفائدة اسمها «مرابحة».. وبدلا من رقابة المؤسسات المالية فقط وضعت هذه البنوك تحت رقابة رجل دين يمنحها البركة وصك «الحلال». الآن نحن فى مرحلة جديدة، فالإسلاميون فى الحكم، لم يعُد محمد مرسى الذى قال فى مجلس الشعب أيام مبارك إن القروض من الصندوق ربا، هو محمد مرسى رئيس الجمهورية الذى طلب رسميا قرضا بقيمة 4،8 مليار دولار وتفاوض مع كريستين لاجارد رئيسة الصندوق لتطمئنّ هى إلى سياساته الاقتصادية وتضع شروطها.. بينما حكومة المرسى تشحذ همَّتها وعقلها لتتعيد إنتاج الخرافة فى صكوك. نقلاً عن جريدة " التحرير " .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الضحك على الصكوك   مصر اليوم - الضحك على الصكوك



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon