مصر اليوم - كل تلك الجدية لماذا

كل تلك الجدية.. لماذا؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كل تلك الجدية لماذا

وائل عبد الفتاح

انظر إلى كل متصدرى واجهات السلطة.. والحكومة.. والمسؤولية السياسية.. تأملهم جيدا.. تمعن فى ملامحهم.. إنهم جادون.. جديتهم تطغى على كل ملامحهم.. إنها تلك الجدية التى تنتاب مدرس لغة إنجليزية لتحويل اللغة إلى قائمة محفوظات.. متخيلا أن اللغة ليست إلا ما يعرفه.. ويتصور أنه حدود المعرفة.. هذا المدرس قاتل بجديته كل إمكانيات تعلم اللغة.. مثل زميله فى اللغة العربية الذى يوقف التلاميذ فى طوابير الحفظ مهددين بالضرب.. وسط وهم كبير بأن هذا هو التعليم. ‎هؤلاء جادون وربما يعتبرون أنفسهم فى مهمة جليلة.. تستحق التحية والاحترام والتقدير.. بينما هم فى الحقيقة قتلة.. ومجرمون.. أفسدوا حياة آلاف وملايين بنياتهم التى سنقول عنها الآن إنها طيبة. ‎هذه الجدية التى تظهر على ملامح الفرقة الحاكمة هى أخطر ما فى شهور حكم الإخوان، إنها حالة أقرب إلى الحياة فى بيت المرايا فلا ترى سوى نفسك وتتخيل أن ما تعرفه هو المعرفة، وأنك الملاك الطيب الذى أُرسل إلى مدينة الشياطين. ‎وفى العادة هذه الجدية ليست سوى دفاع عن الذات أو عن جهلها بالتحديد.. فالمدرس الذى يضرب تلميذا لأنه لم يحفظ نصوصا رديئة.. متخيلا أن هذه هى اللغة.. هو شخص بلا إمكانيات ولديه عقل تافه.. لكنه يعوض كل ذلك بالجدية الظاهرة كأنها يمكن أن تكون بديلا عن الكفاءة والذكاء. ‎الفرقة الحاكمة تعيش فى خيالها الذى يصور لها أن العبوس والتكشيرة وتقطيبة الوجه هى دليل الاهتمام بالمشكلات، رغم أنه يمكن أن تكون مهتما وقادرا على حل المشكلات وأنت مبتسم.. وكأنك تلعب. ‎يصور هذا الخيال للمسؤول أيضا أن الكلام عن الأخلاق والدعوة إلى الله يمكن أن تكون بديلا عن امتلاك مهارات حل الأزمات.. والتفكير قبل وقوع الكارثة لا بعدها أو بعد أن تتحول إلى مأساة. ‎والأقوى أن المرسى حين أراد أن يثبت للجميع أن له كاريزما تصور أن هذا يعنى اللعب بالعين والحاجب وإظهار الشراسة من خلال الضغط على الكلمات، رغم أن ألف باء الشخصية الجذابة هو تحريرها من أنماط التفكير المغلقة.. وهو ما لم يفعله المرسى أو بالتحديد فعل عكسه تماما. ‎التفكير الذكى شىء وإظهار الجديد أو الكلام عن الذكاء شىء آخر.. فماذا فعل رئيس جمهورية عاش فترات طويلة فى صفوف معارضة (نصفها فى البرلمان) وعاش أيضا بين قاعات ومعامل الجامعات حيث التفكير والمنهج العلمى؟ ‎سنرى من العجز أمام غرق مدن الإسكندرية والشمال مثلا أننا أمام رجل عطل كل خبراته من أجل ما لا نعرفه.. فأين الخبرة بمشكلات مصر وأين المنهج العلمى فى حل هذه المشكلات؟ ‎هذه مسألة بعيدة عن الخلاف السياسى لأن حاكم نيو جريسى الجمهورى أشاد بطريقة أوباما الديمقراطى فى إدارة أزمة عاصفة ساندى. ‎الموضوع هنا ليس منافسة سياسية، لكن توظيف السياسة والمهارات والقدرات لخدمة عامة.. وهذا ما لم نره بعد أكثر من ٦ أشهر من حكم المرسى. ‎كل هذه الجدية على الوجوه الحاكمة لا تعنى أبدا الجدية فى علاج المشكلات أو بناء جسور إلى دولة جديدة، ولكنها جدية من نوع يخص مهام غير معلنة.. جدية المدرس الذى يريد فرض سيطرته لا تعليم الطالب.. جدية الرئيس الذى لا يفكر سوى فى ضم قبضته وبداخلها مؤسسات الدولة.. جدية الذى يتصور أن كل المشكلات ستحل لأنه أصبح فى السلطة.. وعندما أصبح فى السلطة.. لم يفعل سوى إقامة أسوار عالية لكى لا يقترب منه أحد. إنها تلك الجدية التى جعلت المبرراتى وظيفة فى جماعة الإخوان.. وتبرير لقرارات هو موضوع الاجتماعات فى الأسرة الواحدة الصغيرة فى تنظيم الإخوان. ‎أنت جاد لأنك فى معركة، أو بمعنى أدق، لتبدو أنك فى معركة، أمامك خصوم.. وأعداء طامعون، فلا بد أن تركز فى الانتصار عليهم.. ما المعركة؟ لا تعرف.. ولماذا انتصارك هو الخير؟ لا تعرف.. فقط ضع التكشيرة على وجهك والتقطيبة فى جبهتك.. وتوكل على الله وأظهر على الناس كأنك تحمل همّ الأمة.. وأنت خائف من أن يكشفك أحد أنك لا تعرف سوى الدفاع عن مقعدك.. وكل جديتك لتدارى فراغك الداخلى. إنها تلك الجدية الفارغة. نقلاً عن جريدة " التحرير " .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كل تلك الجدية لماذا   مصر اليوم - كل تلك الجدية لماذا



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon