مصر اليوم - وسام «الحمار» من الطبقة الأولى

وسام «الحمار» من الطبقة الأولى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وسام «الحمار» من الطبقة الأولى

عماد الدين أديب

  هناك بعض الأخطاء التي يرتكبها البعض لا يوجد لها أي مبرر منطقي ولا مفهوم وغير قائمة على أي خبرة إنسانية سابقة في إثبات الصواب! هناك بعض الناس الذين تخصصوا في إصابة أنفسهم، عامدين متعمدين، في مقتل! وكأنها حفلة انتحار جماعي لأمة قررت بمحض إرادتها أن تبقى في ذيل الأمم من ناحية الحريات ومعدلات التنمية ومقاييس الديمقراطية! في القرارات الخاصة يختار البعض الزيجة غير المناسبة، وفي البزنس يشارك اللصوص، وفي السياسة يراهن على المبادئ المضادة لمصالح الناس، وفي المطاعم يختار الأماكن التي تؤدي إلى التسمم الغذائي، وفي السفر يختار الدول التي لن يندمج فيها! هناك بعض الناس الذين تخصصوا في حسن اختيار القرارات الخاطئة بامتياز. وقد يسأل سائل: هل هذا هو صنف من صنوف الغباء من الدرجة الأولى؟ وبعد بحث وتنقيب، اكتشفت أن هناك بعض الناس يعشقون القرارات الخاطئة وأنهم يمارسون كل هذه الأمور بفخر شديد! والأزمة في هؤلاء أنهم يخطئون ويكررون الخطأ ذاته ألف مرة ومرة دون محاولة إدراك مخاطر خطاياهم والتعلم من الدروس المستفادة من قبل الفواتير الباهظة التي يدفعونها. ليس عيبا أن أخطئ أول مرة، ولكن الكارثة الحقيقية هي أن أكرر الخطأ ذاته بشكل دائم ومستمر وعن سبق إصرار! للأسف هذا النوع من الشخصيات نراه في حياتنا اليومية سواء بشكل شخصي أو بشكل عام في مجالات السلطة. وحتى الآن لم أفهم بشكل منطقي لماذا يصر البعض على تكرار الخطأ ذاته بشكل منهجي! إنه مثل ذلك الذي يودع مالا في البنك الذي أشهر إفلاسه، أو يعود ويتزوج السيدة ذاتها التي أجهزت عليه ماديا وعاطفيا، أو الذي يأتي برئيس حكومة أو وزير أثبتت التجارب فشله الكامل. هؤلاء لا بد من إقامة احتفال دولي كبير لهم في جامعة الـ«السوربون» الشهيرة للحصول على وسام «درجة الحمار من الطبقة الأولى»! نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وسام «الحمار» من الطبقة الأولى   مصر اليوم - وسام «الحمار» من الطبقة الأولى



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon