مصر اليوم - إنه مجرد تمساح جديد فاشل

إنه مجرد تمساح جديد فاشل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إنه مجرد تمساح جديد فاشل

وائل عبد الفتاح

  تخيل لقاءً لتماسيح فى مستشفى المعادى العسكرى. ‎التمساح القديم.. ينام فى زنزانة طبية متحركة. ‎والتمساح الجديد.. يهبط بالهليكوبتر بعد أن اختاروا له مصابين من النوع الأنيق أو من توريد مكتب الريجيسيرات العمومية الذى كان يستخدمه مبارك. ‎المرسى يتصارع كل يوم ليكون مبارك. ‎المرسى لا يفعل شيئا إلا ليكون مبارك. ‎وهذا ما يجعل خيال المؤامرات يخرج من السراديب ليصبح خطابا معلنا.. ‎كيف يتخيل أحد عاقل أن حادثة القطار مدبَّرة؟ ‎أى خيال ردىء ملعوب فى أساسه.. يمكن لشخص يحترم مهمة العقل فى جمجمته أن يتصور أن هناك من دبَّر رحلة قطار الجنود إلى الموت؟ ‎هل دبروا هذه الرحلة ودبروا أيضا حفلات الإهانة قبل حشرهم فى علب الموت؟ ‎إنه نفس عقل التماسيح.. الحاكمة. ‎التى تطلق أجهزة دعايتها هذه القمامة وتستقبلها قطعان على أنها أفكار وقصص يمكن من الأصل مناقشتها. ‎هكذا.. النظام لم يسقط بعد. ‎هذا شعار «25 يناير» الثانية التى تصيب جماعة الإخوان برعب يجعلها ترسل خطابات تهدئة عبر أعلى مستوى، كما جاء فى رسالة مرشد الجماعة الأسبوعية وبالنص: «.. إن كنا أخطأنا فى حق أحد فنعتذر له، وإن كان قد أخطأ أحد فى حقنا فنحن قد سامحناه». ‎لم يلتفت أحد إلى رسالة المرشد، ولا إلى رسائل الذعر عبر أجهزة الجماعة، الشبيهة برسائل مشتركة (بين الجماعة والمجلس العسكرى) فى نفس التوقيت من العام الماضى حين قرر المجلس (الحاكم وقتها) الاحتفال، بينما القطاعات الثورية اعتبرت أن الثورة مستمرة تحت شعار «يسقط حكم العسكر» والرسائل سارت باتجاه أن هناك مخططا لحرق مصر، المخطط مستمر هذا العام أيضا وعبر أجهزة الجماعة (الحاكمة الآن) وحدها. ‎بين الاحتفال والثورة تبدو المسافة واسعة جدا، خصوصا مع الأزمة التى تزداد حدَّة على مستويات اقتصادية، واجتماعية، ولا حل أمام الرئيس إلا مزيدا من السير باتجاه الحلفاء الإقليميين (قطر وتركيا) وباتجاه التصالح مع رموز نظام مبارك فى القضايا المالية، وهو ما يحدث هذه الأيام علنًا وفى المحاكم، آخرها الموافقة على التصالح مع مبارك نفسه فى قضية «هدايا الأهرام» (بمبلغ ١٨ مليون جنيه).. هذه التصالحات هى رسائل تطمين إلى الشبكة التى ما زالت فعالة فى الجناح المالى للنظام القديم، والتى يجرى معها اتصالات سرية خصوصا مع الوزير السابق ورجل الأعمال رشيد محمد رشيد، المعروف بصلاته القوية مع شبكة خليجية/ أمريكية/ أوروبية، أنقذت مبارك حتى اللحظة الأخيرة، ورغم رفضه أن يكون رئيس حكومة بعد ٢٥ يناير ٢٠١١.. وعاقبه مبارك وقتها بقرار اعتقال وحبس وقضية حُكم عليه فيها بالسجن ٣٠ سنة. ‎رشيد غادر القاهرة قبل قرار اعتقاله من مبارك، ولم يعد حتى الآن، لكن اتصالات تجرى معه من نظام الجماعة، وتتطلب لاستمرارها تهيئة مناخ سياسى، وإظهار عدم العداء بالتوسع فى التصالحات المالية مع المقيمين فى مزرعة طرة وخارجها. ‎هل ستظهر الثروات المهرَّبة بهذه التصالحات؟ ‎ومن أين سيدفع مبارك الـ١٨ مليونا إذا كانت أوراق ذمته المالية أنكرت وجود ثروات خارج مرتبه طيلة الـ٣٠ عاما؟ ‎هذه كلها تفاصيل فى ما يمكن أن نراه، وتؤكده إعادة محاكمة مومياء النظام السابق، من حالة التماهى الحادة بين النظامين القديم والحالى.. تماهٍ إلى درجة تجعلهما وجهين لتمساح واحد. نقلاً عن جريدة "التحرير"  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إنه مجرد تمساح جديد فاشل   مصر اليوم - إنه مجرد تمساح جديد فاشل



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon