مصر اليوم - ظهور المحميات السياسية للإخوان

ظهور المحميات السياسية للإخوان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ظهور المحميات السياسية للإخوان

وائل عبد الفتاح

تذكروا اسمه جيدا.. كتبت قبل عدة أشهر هذا عن أحمد أبو هشيمة. كنا فى الأيام الأولى لحكم المرسى. وكان الشاطر الرجل الخفى فى مرحلة هندسة مواقع رجاله فى شبكة حكم جديدة. وكان الإخوان يتحسسون الإخوان طريقهم إلى ممرات السلطة ويحاولون ترتيب مواقعهم أو اتفاقاتهم مع من يجدون فى مرونته متسعا لاتفاق أوسع. ولهذا فهم بعد تأكد فشلهم فى صنع جاذبية وتأثير لما يمتلكونه فعليا من وسائل إعلام (صحيفة - قناة - مواقع إخبارية إلكترونية)، فإنهم يبحثون عن اختراق غير مرئى لوسائل إعلام موجودة بالفعل. الاختراق يتم بطريقة الأقنعة الإخوانية الشهيرة، كيف تتحرك أموال الإخوان عبر عناصر ليست إخوانية؟ قل إنها عناصر نائمة أو شبكة ترتبط مباشرة بمدير الماكينة المالية خيرت الشاطر. وهنا تولد الشائعة من دولة الغموض. كل الشائعات التى ذكر فيها اسم الشاطر كديناصور جديد يبتلع سلاسل البقالة والصحف والقنوات الفضائية، يمكن نفيها بسهولة على صفحته الإلكترونية.. لكنها أيضا وبمتابعة لخطوط شبكة الشاطر يمكن اكتشاف أن الشائعة لم تولد من فراغ، وأن ما يقال عن شراء الشاطر هو اختصار لما يمكن أن تفعله شبكة من رجال أعمال يبدو أنها ستكون «نخبة البزنس» الجديدة أو البديلة عن نخبة جمال مبارك وأحمد عز. وهى نخبة لم نفهم حتى الآن تفاصيل إدارتها لثروة مصر خلال العشر سنوات الأخيرة من حكم مبارك، لكنها اعتمدت على فكرة وصفتها من قبل بأنها «المحميات السياسية». إنهم أبناء نظام مبارك، وقصصهم هى الحكاية الحقيقية لما حدث فى الـ٣٠ سنة، هم اللاعبون الأساسيون، يعيشون فى خير النظام وينقذونه من ورطات سياسية، كوَّنوا ثرواتهم بقربهم من المنطقة الدافئة فى قصر الرئاسة وتحولوا إلى ديناصورات مالية ببركة الرضا السامى، ويلعبون أدوارا لا يُعلَن عنها، لكنها تمنحهم المزيد من الثقة وتزيد فرصهم فى حماية أكبر. المثال القوى هنا محمد نصير الذى يقول تقرير من معهد «كارنيجى للسلام الدولى» (صدر قبل عدة أشهر) إنه اشترى شركة «كوكاكولا» 1993 مستفيدا من علاقته الوثيقة بالنظام، ثم باعها بعد ذلك بسنتين بثلاثة أضعاف سعر الشراء. كما استفادت عائلة الزيات من علاقاتها المباشرة مع بعض رموز النظام واحتكرت صناعة المشروبات، وأخيرا نجحت عائلتان فى نهاية التسعينيات فى إقناع الحكومة بأن تحصر مناقصة فى مجال صناعة الأفلام عليهما وعدم السماح لأى منافس آخر بالدخول. التقرير انتهى ولم يتحدث عن دور نصير فى تلميع صورة نظام مبارك أمام المؤسسات الدولية، فالرجل الذى اشترى «كوكاكولا» أعطى انطباعا بأن مبارك يتنازل عن ملكية القطاع العام لرجال من القطاع الخاص، بينما كانت الحقيقة أن مبارك يبيع القطاع العام لمجموعة من «أهل الثقة» وتحت الحماية، وهذا غالبا ينطبق على عائلة الزيات إحدى المحميات المعلنة أيضا. فالمحميات أنواع ودرجات خفية وعلنية، هم غالبا رجال أعمال يضعهم نظام مبارك فى محميات ممنوع الاقتراب منها، ليس كل رجال الأعمال، لكنهم الشطار القادرون على اختراق الأسوار والوصول إلى كبير فى السلطة يمكنه أن يمنح الحماية. هذه هى طريقة إدارة الثروة فى عصر مبارك، تمنح الدولة تراخيص بجمع ثروات، فيصبح رجل الأعمال وثروته ملكا للدولة. والدولة لا تحاسب والمتحكمون فيها يديرون شبكة ثروتها من أسفل كما كان معروفا، وتعتبر شائعة حتى سقط مبارك وأصبح حقيقة. الشائعة تولد فى دولة الغموض، حيث تختفى الشفافية ويصبح النفوذ أهم من القانون. هل هذا ما يحدث الآن ويجعل منطقة العلاقة بين المرسى والشاطر مصنع شائعات.. هل شبكة الشاطر حقيقة أم شائعة؟ الأمر هذه المرة مزدوج فهذه ليست فقط دولة غموض، لكن رئيسها قادم من العالم الواسع للغموض والسرية، ولم يتخلص بعد من عقل القبيلة.. فماذا سيحدث للسلطة والثروة؟ وكتبت فى نهاية هذا المقال: ربما من قبيل الاحتياط أرجو أن تتذكروا هذا الاسم جيدا: أحمد أبو هشيمة سيكون مفتاحا لتفسير شائعات كثيرة رسمت صورة الديناصور الجديد لخيرت الشاطر. تذكروه جيدا. والمدهش أن هذا ما قد حدث بالفعل. يظهر أبو هشيمة كمعجزة تبتلع أسواق الحديد والإعلام... وهذا ما قد يحتاج إلى عودة أخرى. نقلاً عن جريدة "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ظهور المحميات السياسية للإخوان   مصر اليوم - ظهور المحميات السياسية للإخوان



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon