مصر اليوم - حكايتها حكايتنا

حكايتها.. حكايتنا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حكايتها حكايتنا

وائل عبد الفتاح

مجموعات تدخل الميدان فى توقيتات محددة، لتجهز المسرح وتختار الضحية التى تثير بها غريزة الهياج الجماعى ومكبوت الجنس. هذه مجموعات تبحث عن انفلاتها فى الميدان.. وبالتجربة يمكن إثارتها عبر المجموعة المنظمة التى تحيط فى لحظات بالضحية المختارة.. وهذا ما يمكن أن نعرفه بالتفصيل من هذه الشهادة التى تقول صاحبتها: «.. الجمعة 23 نوفمبر 2012 فى تمام الساعة السادسة والنصف مساء نزلت أنا وصديقتى لنعلن رفضنا للدستور المشوه، وسط الملايين ممن نزلوا لنفس الغرض (أود أن لا أسمع أحدكم يقول «إيه اللى وداكوا هناك»)، تمشينا حول الصينية فى الميدان ووصلنا لناصية شارع قصر العينى وشارع محمد محمود، كانت الشرطة تلقى قنابل مسيلة للدموع بغزارة، وبدأ الركض والتدافع، أمسكت بيد صديقتى ولكنى فقدتها بعض لحظات. آخر شىء سمعته منها هو أن هناك من يتحرش بها وسط التدافع. حين استطعت الرؤية مرة أخرى لم أجد صديقتى، ووجدت صديقا لى كان هاربا من الغاز بالقرب منى، قلت له إن صديقتى هناك يتحرشون بها، فذهبنا لننقذها وقد اكتشفت وقتها أنى فقدت الموبايل، وجدت صديقتى حولها المئات من الأشخاص... حاولت أن أخلصها أنا وصديقى لكنهم دفعونا معا، فوقعنا فوق بعض ثم فصلونا إلى دائرتين، وقتها لم أدرك أى شىء... لم أفهم ماذا يحدث... من هؤلاء؟ كل ما كنت أدركه أن هناك المئات من الأيادى تجردنى من ملابسى وتخترق جسدى بكل وحشية، لا سبيل للنجاة، فالكل يقول إنه يحمينى وينقذنى، لكن ما كنت أشعر به أن الدوائر القريبة منى والملتصقة بجسدى يغتصبوننى بأصابعهم من الأمام والخلف، بل وأحدهم كان يقبلنى من فمى.. أصبحت عارية تماما وتدفعنى الكتلة الملتفة حولى إلى الممر المجاور لمطعم هارديز.. أنا داخل هذه الدائرة المغلقة بإحكام، وكلما كنت أحاول أن أصرخ وأن أدافع عن نفسى وأن أستنجد بمخلص كانوا يزيدون من عنفهم واغتصابهم، وقعت مرة أخرى فى مياه المجارى الموجودة أمام هارديز وأدركت فى هذه اللحظة أن فى الوقوع موتى. قررت أن أحافظ على هدوئى طالما الصراخ يتبعه عنف أكبر، وحاولت أن أبقى واقفة أتشبث بأيديهم التى تخترقنى وأكتافهم، ثم فى الممر بجوار هارديز وقعت مرة أخرى فى بلاعة المجارى ذاتها وأنا عارية.. استطعت أن أنجو من الموت دهسا تحت أقدامهم وجدت بابا لعمارة، حيث يقف البواب خلف الباب ولا يريد أن يفتح.. بقيت محجوزة فى مدخل العمارة وقتا طويلا.. تتدافع الأجساد من حولى الذين ما زالت أيديهم تنتهكنى، بل وكنت أرى منهم من يقف على أماكن عالية لكى يتمكن من المشاهدة مجانا ليغذى إحباطاته الجنسية بالمشاهدة.. أشعر أنى قضيت وقتا طويلا فى هذا الركن، إلى أن ألقى لى أحدهم بلوفر والذى كان شبه مستحيل أن أرتديه فالأجساد تلتصق بى وتمنعنى من ارتدائه، نجحت فى لحظة ما أن أرتدى البلوفر، وهى اللحظة التى سمعت مجموعة من الشباب على يسارى يتفقون على أن يأخذونى إلى مكان آخر، وعلى حد تعبير أحدهم «ناخدها وبعدين واحد واحد يا شباب»، وفجأة بدأت الكتلة البشرية تدفعنى مرة أخرى ولكن ليس فى اتجاه المستشفى الميدانى، دفعونى فى الاتجاه المعاكس فى اتجاه خرابة مظلمة، خفت من أن ينتهى بى الحال فى هذه الخرابة، حاولت الوصول لقهوة فى الطريق، لكنها لم تفتح وكذلك محل للأدوات الإلكترونية أيضا لم يفتح، بل وتحرش بى أحد العاملين بهذا المحل وأنا أمر من أمامهم... شعرت بيأس جعلنى أستنجد بهذا الرجل الذى أمامى مباشرة، الذى كنت أختبئ فى ظهره لأستر عورتى، والذى كانت يديه تعبث بمؤخرتى، أخذت أستعطفه قلت له أنى أم -وهذه حقيقة- وأنه رجل شهم وبطل، وأنى اخترته لكى يحمينى، توسلت إليه لكى يفسح لى طريقا للمستشفى الميدانى. لا أدرى حقا ما دفع هذا المتحرش لإنقاذى بعدما توسلت إليه... ولا أعرف كيف فجأة أشهر حزاما وأخذ يضرب فى كل من حوله ويصرخ بجنون «أنا اللى هحميها... أنا اللى هحميها»، لا أدرى كيف استيقظ ضميره، لكنى وجدت نفسى أزحف لأصل إلى المستشفى الميدانى.. هناك رأيت أول سيدتين فشعرت بالنجاة... كان ما زال نصفى الأسفل عاريا تماما... فألقوا على البطاطين وسط محاولات للمتحرشين لاقتحام المستشفى والالتفاف حولى مرة أخرى... أعطى لى أحدهم سرواله وآخر موبايله لكى أتصل بأحد... بدأت أرى أصدقائى وهم يحاولون اختراق الكتل البشرية الملتفة حولى. كان شيئا فى غاية الصعوبة لكى أخرج من المستشفى الميدانى لأصل لبيت صديقة لى قريبة من المستشفى. حين صعدت لبيتها كان المتحرشون ما زالوا ينتظرون أسفل العمارة..». .. ولا شىء يكفى حتى الألم تعليقا على هذه الحكاية. نقلاً عن جريدة "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حكايتها حكايتنا   مصر اليوم - حكايتها حكايتنا



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 14:27 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

من أحب 2016 سيعشق 2017

GMT 14:26 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

الحكومة ومسلسل الصدمات

GMT 14:24 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

هل الكتابة خدعة؟

GMT 14:22 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

داعش.. مستمرة!

GMT 14:21 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

المتمردة والخرونج

GMT 14:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

وزيران للخارجية!

GMT 14:16 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

القضاء رمانة الميزان فى مصر

GMT 14:10 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أين حقوق المستهلكين؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon