مصر اليوم - حكايتها حكايتنا

حكايتها.. حكايتنا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حكايتها حكايتنا

وائل عبد الفتاح

مجموعات تدخل الميدان فى توقيتات محددة، لتجهز المسرح وتختار الضحية التى تثير بها غريزة الهياج الجماعى ومكبوت الجنس. هذه مجموعات تبحث عن انفلاتها فى الميدان.. وبالتجربة يمكن إثارتها عبر المجموعة المنظمة التى تحيط فى لحظات بالضحية المختارة.. وهذا ما يمكن أن نعرفه بالتفصيل من هذه الشهادة التى تقول صاحبتها: «.. الجمعة 23 نوفمبر 2012 فى تمام الساعة السادسة والنصف مساء نزلت أنا وصديقتى لنعلن رفضنا للدستور المشوه، وسط الملايين ممن نزلوا لنفس الغرض (أود أن لا أسمع أحدكم يقول «إيه اللى وداكوا هناك»)، تمشينا حول الصينية فى الميدان ووصلنا لناصية شارع قصر العينى وشارع محمد محمود، كانت الشرطة تلقى قنابل مسيلة للدموع بغزارة، وبدأ الركض والتدافع، أمسكت بيد صديقتى ولكنى فقدتها بعض لحظات. آخر شىء سمعته منها هو أن هناك من يتحرش بها وسط التدافع. حين استطعت الرؤية مرة أخرى لم أجد صديقتى، ووجدت صديقا لى كان هاربا من الغاز بالقرب منى، قلت له إن صديقتى هناك يتحرشون بها، فذهبنا لننقذها وقد اكتشفت وقتها أنى فقدت الموبايل، وجدت صديقتى حولها المئات من الأشخاص... حاولت أن أخلصها أنا وصديقى لكنهم دفعونا معا، فوقعنا فوق بعض ثم فصلونا إلى دائرتين، وقتها لم أدرك أى شىء... لم أفهم ماذا يحدث... من هؤلاء؟ كل ما كنت أدركه أن هناك المئات من الأيادى تجردنى من ملابسى وتخترق جسدى بكل وحشية، لا سبيل للنجاة، فالكل يقول إنه يحمينى وينقذنى، لكن ما كنت أشعر به أن الدوائر القريبة منى والملتصقة بجسدى يغتصبوننى بأصابعهم من الأمام والخلف، بل وأحدهم كان يقبلنى من فمى.. أصبحت عارية تماما وتدفعنى الكتلة الملتفة حولى إلى الممر المجاور لمطعم هارديز.. أنا داخل هذه الدائرة المغلقة بإحكام، وكلما كنت أحاول أن أصرخ وأن أدافع عن نفسى وأن أستنجد بمخلص كانوا يزيدون من عنفهم واغتصابهم، وقعت مرة أخرى فى مياه المجارى الموجودة أمام هارديز وأدركت فى هذه اللحظة أن فى الوقوع موتى. قررت أن أحافظ على هدوئى طالما الصراخ يتبعه عنف أكبر، وحاولت أن أبقى واقفة أتشبث بأيديهم التى تخترقنى وأكتافهم، ثم فى الممر بجوار هارديز وقعت مرة أخرى فى بلاعة المجارى ذاتها وأنا عارية.. استطعت أن أنجو من الموت دهسا تحت أقدامهم وجدت بابا لعمارة، حيث يقف البواب خلف الباب ولا يريد أن يفتح.. بقيت محجوزة فى مدخل العمارة وقتا طويلا.. تتدافع الأجساد من حولى الذين ما زالت أيديهم تنتهكنى، بل وكنت أرى منهم من يقف على أماكن عالية لكى يتمكن من المشاهدة مجانا ليغذى إحباطاته الجنسية بالمشاهدة.. أشعر أنى قضيت وقتا طويلا فى هذا الركن، إلى أن ألقى لى أحدهم بلوفر والذى كان شبه مستحيل أن أرتديه فالأجساد تلتصق بى وتمنعنى من ارتدائه، نجحت فى لحظة ما أن أرتدى البلوفر، وهى اللحظة التى سمعت مجموعة من الشباب على يسارى يتفقون على أن يأخذونى إلى مكان آخر، وعلى حد تعبير أحدهم «ناخدها وبعدين واحد واحد يا شباب»، وفجأة بدأت الكتلة البشرية تدفعنى مرة أخرى ولكن ليس فى اتجاه المستشفى الميدانى، دفعونى فى الاتجاه المعاكس فى اتجاه خرابة مظلمة، خفت من أن ينتهى بى الحال فى هذه الخرابة، حاولت الوصول لقهوة فى الطريق، لكنها لم تفتح وكذلك محل للأدوات الإلكترونية أيضا لم يفتح، بل وتحرش بى أحد العاملين بهذا المحل وأنا أمر من أمامهم... شعرت بيأس جعلنى أستنجد بهذا الرجل الذى أمامى مباشرة، الذى كنت أختبئ فى ظهره لأستر عورتى، والذى كانت يديه تعبث بمؤخرتى، أخذت أستعطفه قلت له أنى أم -وهذه حقيقة- وأنه رجل شهم وبطل، وأنى اخترته لكى يحمينى، توسلت إليه لكى يفسح لى طريقا للمستشفى الميدانى. لا أدرى حقا ما دفع هذا المتحرش لإنقاذى بعدما توسلت إليه... ولا أعرف كيف فجأة أشهر حزاما وأخذ يضرب فى كل من حوله ويصرخ بجنون «أنا اللى هحميها... أنا اللى هحميها»، لا أدرى كيف استيقظ ضميره، لكنى وجدت نفسى أزحف لأصل إلى المستشفى الميدانى.. هناك رأيت أول سيدتين فشعرت بالنجاة... كان ما زال نصفى الأسفل عاريا تماما... فألقوا على البطاطين وسط محاولات للمتحرشين لاقتحام المستشفى والالتفاف حولى مرة أخرى... أعطى لى أحدهم سرواله وآخر موبايله لكى أتصل بأحد... بدأت أرى أصدقائى وهم يحاولون اختراق الكتل البشرية الملتفة حولى. كان شيئا فى غاية الصعوبة لكى أخرج من المستشفى الميدانى لأصل لبيت صديقة لى قريبة من المستشفى. حين صعدت لبيتها كان المتحرشون ما زالوا ينتظرون أسفل العمارة..». .. ولا شىء يكفى حتى الألم تعليقا على هذه الحكاية. نقلاً عن جريدة "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حكايتها حكايتنا   مصر اليوم - حكايتها حكايتنا



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon