مصر اليوم - فشل زيارة نجاد لمصر

فشل زيارة نجاد لمصر!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فشل زيارة نجاد لمصر

عماد الدين أديب

كان حلم أحمدي نجاد - مثل أي رئيس إيراني سابق منذ عهد الثورة الإيرانية - أن يزور القاهرة وتطأ قدماه زائرا رسميا، ويدخل الأزهر الشريف. كان حلم أحمدي نجاد، أن يزور منطقة الحسين التاريخية، ويدخل مسجد سيدنا الحسين ويؤدي الصلاة فيه. كان حلم أحمدي نجاد أن يخاطب الرأي العام المصري مباشرة ويتحدث عن إمكانيات تحقيق تعاون وتكامل بين الشعبين المصري والإيراني من أجل الوقوف والتصدي لما سماه المؤامرات الإمبريالية ضد المنطقة!! كل هذه الأحلام تحققت دفعة واحدة حينما حضر أحمدي نجاد القمة الإسلامية بالقاهرة، ظهر الثلاثاء الماضي. لكن الأحلام، أحيانا، تتحول إلى كوابيس! ففي الأزهر، واجه أحمدي نجاد، شيخه المناضل الدكتور أحمد الطيب يقول بما لا يدع مجالا للشك 3نقاط أساسية: 1) الأزهر يرفض اضطهاد السنة في إيران. 2) الأزهر يدعو إيران لاحترام أمن دول الخليج. 3) الأزهر يدعو إيران لعدم دعم نظام بشار في عملياته لتصفية السنة في سوريا. وجاء المؤتمر الصحافي لأحمدي نجاد عقب لقاء شيخ الأزهر ليظهر غضب الرئيس الإيراني الواضح من تصريحات الشيخ حسن الشافعي مستشار شيخ الأزهر، عن عناصر الخلاف بين الرئيس الإيراني ومشيخة الأزهر. وفي مسجد الحسين سمع أحمدي نجاد بنفسه الهتافات المعادية له، وحدثت محاولة اعتداء عليه في المسجد تمت السيطرة عليها سريعا من قبل الأمن المرافق له. لم ترحب الصحف والقنوات الفضائية بأحمدي نجاد ولم تصطف الجماهير على جانبي الطريق حاملين صوره. حتى الآن الزيارة التاريخية لم تعد تاريخية، والحلم تحول إلى كابوس، والإشارات التي جاءت من القاهرة ومن القوى السياسية والدينية كانت مخيبة للآمال. كيف سيفهم أحمدي نجاد هذه الرسائل القاسية التي وصلته من القاهرة؟ كان نجاد يأمل أن تكون العاصمة المصرية بديلا لقرب ضياع دمشق الأسد من دائرة النفوذ الإيراني، لكن هذه الزيارة بخّرت هذه الآمال. مصر ليست دولة مستباحة من أي قوى مهما كانت تعاني من اضطرابات ومشاكل أمنية واقتصادية. مصر هي مصر. نقلاً عن جريدة " الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فشل زيارة نجاد لمصر   مصر اليوم - فشل زيارة نجاد لمصر



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon