مصر اليوم - حوار حول المهزلة

حوار حول المهزلة!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حوار حول المهزلة

عماد الدين أديب

على مقهى في بيروت، وبينما العشرات يدخنون «الأرجيلة» في سعادة أسطورية وينفثون غضبهم مع الدخان المتصاعد، اقتحم عزلتي رجل تبدو عليه علامات التعاسة المفرطة والقلق اللانهائي، وبادرني في غضب: يا أستاذ.. ما الذي يحدث هذه الأيام في عالمنا العربي؟.. هل يرضيك ما يحدث من مهازل؟ العبد لله: عن أي مهازل تتحدث يا صديقي، فالملفات العربية مليئة بالكوارث والمهازل؟.. أرجوك كن محددا. الرجل: كل شيء، أنا أحدثك عن كل ما يحدث في المنطقة، حيث أصبح يثير غضبي وأعصابي، ولم أعد أطيق مشاهدة برامج التلفاز.. كل ما يقولونه كذب في كذب. العبد لله: وما هو الجديد في ذلك؟.. عشنا طوال حياتنا حالة مستمرة من الكذب اللانهائي. الرجل: يا أستاذ حان الوقت كي تفيق هذه الأمة المخدرة من غيبوبتها المستمرة. العبد لله: ألم ترَ أن الربيع العربي هو حالة من حالات الاستيقاظ من تلك الغفوة؟ الرجل: عيب عليك يا أستاذ أن تقول هذا الكلام!.. لقد أدخلنا الربيع العربي في غيبوبة أعمق من تلك التي كنا فيها. العبد لله: كيف تقول إن الثورات تؤدي إلى غيبوبة؟ الرجل: حينما يغيب العقل والمنطق، وتصبح لغة الجنون والهستيريا والخطاب الشعبوي هي التي تقود عقول الناس، فنحن بلا شك ندخل في غيبوبة جديدة. العبد لله: إنها مرحلة مؤقتة، ولكن سرعان ما سوف تستطيع الثورات أن تصلح مسارها. الرجل: عن أي مسار تتحدث يا أستاذ؟.. لقد خرج القطار عن الخط المرسوم له، لقد خرج قطار الثورة العربية عن القضبان وبدأ يصطدم بالناس الأبرياء.. لقد فقدت الثورة السيطرة على المسار! العبد لله: يا أستاذ لقد أصبحنا مطمعا لكل من هب ودب، ألا ترى ماذا تفعل كل من تركيا وإيران وإسرائيل بنا هذه الأيام؟.. لقد أصبحت دول الأطراف غير العربية أكثر قوة وتأثيرا ونفوذا عن دول القلب العربية. الرجل: هذه من علامات التدهور والضعف والانحلال للمشروع العربي. العبد لله: وهل يوجد شيء اسمه المشروع العربي؟ الرجل: أشك أن هناك مشروعا حقيقيا! العبد لله: وأنا أشك أن هناك عربا! تفحصني الرجل جيدا وغادر المقهى حاملا غضبا مضاعفا وإحباطا أشد! نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حوار حول المهزلة   مصر اليوم - حوار حول المهزلة



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon