مصر اليوم - كم أنت واقعى يا سيد كيرى

كم أنت واقعى يا سيد كيرى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كم أنت واقعى يا سيد كيرى

وائل عبد الفتاح

«… لا تشغلوا بالكم... عند الحاجة سنعرف كيف نحمى قناة السويس». كيرى قالها بكل بساطة وهو يرد على أسئلة عن تأثير الأوضاع فى مصر على مصالح أمريكا. لا يتكلم كيرى هنا باعتباره وزير خارجية، أو مسؤولا، ولكن باعتباره ممثلا للدولة العظمى، الإمبراطورية التى لا تخجل أو تخفى أنها تحمى مصالحها بعيدا عن حدودها. لم يخجل أيضا مَن يحكمون مصر ويتكلمون عن «الأمن القومى المصرى» وهم يعلمون أن واشنطن تعرف كيف تحمى مصالحها عبر عدة مستويات آخرها حين تتحرك الأساطيل. خط الحماية الأول هو الأنظمة التى تدور فى فلك الرعاية الأمريكية. ولهذا فإن تدعيم المرسى هو جزء من خطوط حماية أمريكا لمصالحها وآخر هذه الخطوط هى القوة العسكرية. الأمريكان ليسوا قلقين على قناة السويس، أحد ممرات مصالحهم.. هم قلقون على «حليفهم» الإخوانى، ويتصرفون كما كانوا فى أيام مبارك، يدعمون الجالس على الكرسى ويقيمون جسور تواصل مع معارضيه... ساعتها كانت هذه الجسور غلاف حماية دولية أحيانا، لكنه بالنسبة إلى الأمريكان هو ضمان فاعلية للدور الأمريكى، كما أنه عنصر ضاغط لإحداث بعض التوازن مع «وكيلهم». الأمر تغيَّر بعد الثورة، وهو ما لم تفهمه الإدارة الأمريكية بعد لأنها ما زالت ترى الثورة مجرد «انتفاضة» وتعيد نفس سياسات مد الخيوط مع جميع الأطراف لحماية النظام الذى يحمى مدار الوكالة الأمريكية كلها. الثورة شىء آخر وما كان يصلح مع مبارك لا يصلح بعد سقوطه. ولهذا فأذكى ما قيل أمام كيرى هو رسالة جميلة إسماعيل وهى تؤكد: «... لا نريد منكم معونات، نريد إعادة بناء علاقة بين مصر وأمريكا على أسس غير التى بُنيت عليها منذ نكسون ٧٤». هذه هى الثورة: إعادة بناء لا مجرد إصلاح البيت القديم بكل علاقاته وأساساته. كيرى رد على جميلة وقال: «.. أتحدث من منطلق الواقعية». إنهم يريدون تعليب الواقع من جديد، بعد أن دفعتنا الثورة وخيالها إلى منطقة أخرى نستطيع فيها أن نحلم. والواقعية الأمريكية هنا، تريد منا عدم مغادرة مواقعنا، والاكتفاء بالغناء فى الميدان ليلة سقوط مومياء مبارك الذى كانوا يدافعون عنه حتى اللحظة الأخيرة… تصورت الإدارة الأمريكية أن هذا هو خط النهاية وليعد كل شىء إلى مكانه بعد أن يتم تجديد الوجوه والإيحاء بأننا أصبحنا ديمقراطيين لمجرد أن اسم الرئيس تغيَّر. ولهذا فإن الربيع العربى هو الوصف الأمريكى المحبَّب للثورات فى العالم العربى، وهو وصف يربط الثورة بالطبيعة لا بالفعل الإنسانى، يصلح اسما تجاريا للثورة بما أنها عودة المجتمع إلى الحياة، بعد نوم طويل فى أقفاص «الاستعمار الوطنى»، الاسم ليس فنًّا من فنون الترويج فقط، لكنه يربط الثورة بما حدث فى أوروبا الشرقية حيث انتهت ثوراتها إلى الاندماج فى السوق، وكذلك فإن نفى الفعل الإنسانى من التسمية يترك انطباعا بأن ما حدث ليس إلا معجزة، قد تكون إلهية «الله وحده أسقط النظام» كما يهتف السلفيون، أو أنها «مكافأة الصمود ٨٠ سنة» كما يعتقد الإخوان، وكلها تحيل صحوة المجتمع إلى «ميتا-سياسة» تلغى السياسة وتمنع المجتمع من استرداد أصواته وحياته. الخبير الأمريكى فى شؤون مصر لم يرتحْ لتفسيرى هذا عندما سمعه فى واشنطن واعتبر أنه نوع من التزيد أو الانزعاج من رفض حكم التيارات الإسلامية. وتوقَّع الخبير أن التيارات الإسلامية ستثبت أنها أكثر قدرة على النجاح من مبارك فى صياغة الهدوء داخل المجتمعات وعلى مستوى السياسة الدولية. سألته: كيف؟ رد بإجابة واثقة: إنهم يتعلمون، ويفهمون الآن المسافة بين موقعهم فى المعارضة ومكانهم فى السلطة. وأضاف: يبقى أيضا أن يتعلموا أنهم ليسوا خالدين فى السلطة وأنهم سيسمحون لتيارات أخرى بالتداول. تريد الإدارة ذلك لأنها تريد المرسى أن يسيطر، ويكون فعالا فى دوره، خصوصا أنها تتصور أن أقصى أمانينا أن نقف بالطوابير على الصناديق، وأن الحديث عن القمع أو الدفاع عن الحريات الخاصة والعامة هو ترف لا بد أن يظل فى مساحة الرفاهية، ويسمّون ذلك خصوصية المجتمعات، وهى فى الواقع تعبر عن نظرة دونية ترى أن ما يحدث الآن، أو أيام مبارك هى الديمقراطية التى نستحقّها. نقلاً عن جريدة "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كم أنت واقعى يا سيد كيرى   مصر اليوم - كم أنت واقعى يا سيد كيرى



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon