مصر اليوم - كم أنت واقعى يا سيد كيرى

كم أنت واقعى يا سيد كيرى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كم أنت واقعى يا سيد كيرى

وائل عبد الفتاح

«… لا تشغلوا بالكم... عند الحاجة سنعرف كيف نحمى قناة السويس». كيرى قالها بكل بساطة وهو يرد على أسئلة عن تأثير الأوضاع فى مصر على مصالح أمريكا. لا يتكلم كيرى هنا باعتباره وزير خارجية، أو مسؤولا، ولكن باعتباره ممثلا للدولة العظمى، الإمبراطورية التى لا تخجل أو تخفى أنها تحمى مصالحها بعيدا عن حدودها. لم يخجل أيضا مَن يحكمون مصر ويتكلمون عن «الأمن القومى المصرى» وهم يعلمون أن واشنطن تعرف كيف تحمى مصالحها عبر عدة مستويات آخرها حين تتحرك الأساطيل. خط الحماية الأول هو الأنظمة التى تدور فى فلك الرعاية الأمريكية. ولهذا فإن تدعيم المرسى هو جزء من خطوط حماية أمريكا لمصالحها وآخر هذه الخطوط هى القوة العسكرية. الأمريكان ليسوا قلقين على قناة السويس، أحد ممرات مصالحهم.. هم قلقون على «حليفهم» الإخوانى، ويتصرفون كما كانوا فى أيام مبارك، يدعمون الجالس على الكرسى ويقيمون جسور تواصل مع معارضيه... ساعتها كانت هذه الجسور غلاف حماية دولية أحيانا، لكنه بالنسبة إلى الأمريكان هو ضمان فاعلية للدور الأمريكى، كما أنه عنصر ضاغط لإحداث بعض التوازن مع «وكيلهم». الأمر تغيَّر بعد الثورة، وهو ما لم تفهمه الإدارة الأمريكية بعد لأنها ما زالت ترى الثورة مجرد «انتفاضة» وتعيد نفس سياسات مد الخيوط مع جميع الأطراف لحماية النظام الذى يحمى مدار الوكالة الأمريكية كلها. الثورة شىء آخر وما كان يصلح مع مبارك لا يصلح بعد سقوطه. ولهذا فأذكى ما قيل أمام كيرى هو رسالة جميلة إسماعيل وهى تؤكد: «... لا نريد منكم معونات، نريد إعادة بناء علاقة بين مصر وأمريكا على أسس غير التى بُنيت عليها منذ نكسون ٧٤». هذه هى الثورة: إعادة بناء لا مجرد إصلاح البيت القديم بكل علاقاته وأساساته. كيرى رد على جميلة وقال: «.. أتحدث من منطلق الواقعية». إنهم يريدون تعليب الواقع من جديد، بعد أن دفعتنا الثورة وخيالها إلى منطقة أخرى نستطيع فيها أن نحلم. والواقعية الأمريكية هنا، تريد منا عدم مغادرة مواقعنا، والاكتفاء بالغناء فى الميدان ليلة سقوط مومياء مبارك الذى كانوا يدافعون عنه حتى اللحظة الأخيرة… تصورت الإدارة الأمريكية أن هذا هو خط النهاية وليعد كل شىء إلى مكانه بعد أن يتم تجديد الوجوه والإيحاء بأننا أصبحنا ديمقراطيين لمجرد أن اسم الرئيس تغيَّر. ولهذا فإن الربيع العربى هو الوصف الأمريكى المحبَّب للثورات فى العالم العربى، وهو وصف يربط الثورة بالطبيعة لا بالفعل الإنسانى، يصلح اسما تجاريا للثورة بما أنها عودة المجتمع إلى الحياة، بعد نوم طويل فى أقفاص «الاستعمار الوطنى»، الاسم ليس فنًّا من فنون الترويج فقط، لكنه يربط الثورة بما حدث فى أوروبا الشرقية حيث انتهت ثوراتها إلى الاندماج فى السوق، وكذلك فإن نفى الفعل الإنسانى من التسمية يترك انطباعا بأن ما حدث ليس إلا معجزة، قد تكون إلهية «الله وحده أسقط النظام» كما يهتف السلفيون، أو أنها «مكافأة الصمود ٨٠ سنة» كما يعتقد الإخوان، وكلها تحيل صحوة المجتمع إلى «ميتا-سياسة» تلغى السياسة وتمنع المجتمع من استرداد أصواته وحياته. الخبير الأمريكى فى شؤون مصر لم يرتحْ لتفسيرى هذا عندما سمعه فى واشنطن واعتبر أنه نوع من التزيد أو الانزعاج من رفض حكم التيارات الإسلامية. وتوقَّع الخبير أن التيارات الإسلامية ستثبت أنها أكثر قدرة على النجاح من مبارك فى صياغة الهدوء داخل المجتمعات وعلى مستوى السياسة الدولية. سألته: كيف؟ رد بإجابة واثقة: إنهم يتعلمون، ويفهمون الآن المسافة بين موقعهم فى المعارضة ومكانهم فى السلطة. وأضاف: يبقى أيضا أن يتعلموا أنهم ليسوا خالدين فى السلطة وأنهم سيسمحون لتيارات أخرى بالتداول. تريد الإدارة ذلك لأنها تريد المرسى أن يسيطر، ويكون فعالا فى دوره، خصوصا أنها تتصور أن أقصى أمانينا أن نقف بالطوابير على الصناديق، وأن الحديث عن القمع أو الدفاع عن الحريات الخاصة والعامة هو ترف لا بد أن يظل فى مساحة الرفاهية، ويسمّون ذلك خصوصية المجتمعات، وهى فى الواقع تعبر عن نظرة دونية ترى أن ما يحدث الآن، أو أيام مبارك هى الديمقراطية التى نستحقّها. نقلاً عن جريدة "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كم أنت واقعى يا سيد كيرى   مصر اليوم - كم أنت واقعى يا سيد كيرى



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon