مصر اليوم - «السماجة» أسلوب حكم

«السماجة» أسلوب حكم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «السماجة» أسلوب حكم

وائل عبد الفتاح

وماذا نفعل؟ ليس أمامنا بدائل... هذه أحدث طبعة من نظرية «لماذا لا تمنحونه فرصة؟». الانتقال من «.. الفرصة» إلى «عدم وجود بدائل..» ليس سهلا.. ويعبر عن سرعة فى الانتقال من «المسكنة..» إلى «الجبروت المبنى على ضعف».. من تحسس الطريق إلى الحكم بعد الثورة بعلامات ضوء شحيح إلى الاستبداد الفاشل كما أسس له آخر الفراعنة مبارك. وهناك من ينظِّرون للاستبداد الفاشل، ويعتبرونه أسلوب حكم، بل إن «سماجة» فذلوك إخوانى أعجبت جماعته عندما ظهر فى لقاء تليفزيونى، واعتبروها «السماجة» انتصارا رغم أن الابتسامة الباهتة، والعين التى تفضح الخبث الذى لا يخفِى خلفه سوى مزيد من الخبث، لم تردد سوى كلمة واحدة: «.. ليس أمامنا بديل آخر». لم يعرف الفذلوك ولا من صفَّق له ولا من يجهِّزه ليكون طبعة مودرن من «السماجة الإخوانية» أن الثورة كانت تعنى شيئًا واحدا: اتساع المساحة، وتعدد البدائل.. وأننا سمعنا ألف مرة من المستبد: «.. وماذا أنا فاعل.. ليس أمامى خيار آخر..». هى نفس النظرة المستهلَكة التى يتصور فيها من يقضم على السلطة بأنيابه، أنه قدَر.. وأننا لا بد من تحمله مهما كان فاشلا.. أو ليس لديه بدائل. إذا لم تكن أمامك بدائل.. لماذا أنت فى السلطة؟ أين برنامجك..؟ هل لديك شىء غير لوم المعارضة.. أو البحث عن مبرر؟ هل لديك غير خطتك السرية؟ الفذلوك تصور أن التحدّث بالإنجليزية، أو مجرد الجلوس مع الصحفيين الأجانب، هو الحداثة والدخول فى العصر.. كما يتخيل المرسى ومن أرسله إلى القصر أن السيطرة على الدولة أو تحويلها إلى فروع لمكتب الإرشاد هو الحكم.. أو أن غزوات المرسى ومن يحرّكه لاحتلال مؤسسات الدولة هى «التغيير».. هذه مفاهيم تعكس عقلية قديمة من المفروض أن توضع الآن فى متاحف الديكتاتوريات. المرسى متسلط جديد يصارع المتسلط القديم، وكل منهما يحمل سلاحه تحت تى شيرتات مكتوب عليها الثورة.. وهدفهما الكبير: إغلاق المجال السياسى من جديد. الغزوات الخائبة تمنح قُبلة حياة للمتسلط القديم وأتباعه، فمبارك لم يكن سوى رأس النظام أما بقية الجسد فموجود ومختفٍ تحت السطح الفوضوى الساخن. الصراع تغيَّر الآن، وتغيَّرت معه التركيبات السياسية على إيقاع غزوات الإخوان للدخول فى هيكل الدولة المريضة. وكما قلت من قبل فإن «أخونة الدولة» خرافة.. لأن السعى عكسيا هو أن تصبح الدولة هى الجماعة... أو كيف يدخل الجسم الكبير المعتاد على الإقامة بجوار الدولة وفى نعيم اضطهادها.. كيف يدخل إلى القصر. مهمة المرسى ليست إعادة تفكيك الدولة ولكن إعادة تركيبها ليحمل هو مفاتيح القصر وأجهزة التحكم فى مؤسساتها. هذه هى المعركة التى يتصور الإخوان أن حسمها سيتم بالتحالف مع قطاعات من قوى النظام الجديد وأجنحته الأمنية (شرطة/ جيش) والمالية «رجال أعمال مبارك وحاملى مفاتيح الثروات النائمة فى البنوك». استخدام الشرطة وضح، والمناوشات مع العسكر على المساحات فى شركة الحكم، يتضح، كما أن محاولات المرسى مد خطوط اتصال مع الجناح المالى لنظام مبارك.. وهناك نجاحات لا تُنكر فى إعادة بناء الجناح ليكون «القلب الاقتصادى» للحكم الجديد. مباراة المرسى تربك الحلفاء أيضا بداية من الحليف السلفى الذى لا يتبصر جيدا موقعه فى المباراة، هل يقيم عند الخط الفاصل بين السلطة والمعارضة، أم يحافظ على مواقعه فى ظل المطالبات بإعادة توزيع الحصص فى المؤسسات (يتصور السلفى أنها غنيمة يريد الإخوان الاستئثار بها وهذا سر معركة «النور» على أخونة الدولة والتى يخوضها تحت شعار: أشركنى أو أفضحك) البديل الآخر هو الرهان على أن الفشل الإخوانى يصب لصالحه.. أسئلة صعبة على السلفيين الذين واجهوا ضربات مؤخرا هزّت الثقة فى تنظيمهم السياسى، وأشارت إلى أنهم ما زالوا يراوحون عند بوابة بين السياسة وما قبلها.. بين الشيخ والسياسى، بين الصفقات مع السلطة أيا كانت السلطة (شفيق/مرسى.. لا فرق) وبين ممارسة السياسة بما أنها فعل تداول للسلطة. حليف آخر مثل قيادة الجيش الجديدة ليس أقل ارتباكا، ورغم أننا لم نتعرف بعد على تفاصيل شركة الحكم الجديدة، فإن ما يبدو حتى الآن أن هناك سيطرة من الرئاسة، وفى المقابل حصل الجيش فى الدستور الجديد على كل مميزاته التى كتبها بنفسه عندما كان الحكم فى يد المجلس العسكرى. والارتباك يطال أيضا الجناح المالى لنظام مبارك الذى كان مستعدا للدخول فى الشبكة الجديدة بسبب عدم وضوح الرؤية، كما حدث فى العلاقة مع رشيد محمد رشيد الذى لعب أدوار وساطة للحصول على استثمارات فى الخليج وأمريكا ومن أجله تروّج فكرة التصالح مع المتهمين فى قضايا الأموال مقابل إعادتهم بعض هذه الأموال.. لكن لم ينجح الإخوان فى تمرير الفكرة وأصبحوا فى حاجة إلى فريسة كبيرة يُلْهُون بها قطاعات ستزداد معاناتها بسبب سياسات المرسى وحكومته.. «وهذا سر مطاردة عائلة ساويرس فى نفس التوقيت الذى يتم الترحيب به علنا من قبل عراب الصفقات المالية حسن مالك». وكما قلت من قبل لا يحتاج المرسى فرصة فالسلطة فرصة.. لكن المرسى يتصور أنها مخصصة لاحتلال الفراغ الذى تركه مبارك وطرد الجميع منه. نقلاً عن جريدة "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «السماجة» أسلوب حكم   مصر اليوم - «السماجة» أسلوب حكم



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon