مصر اليوم - ارحموا رجال الأمن

ارحموا رجال الأمن!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ارحموا رجال الأمن

مصر اليوم

  من أصعب المواقف التي يمكن أن تواجه أي صانع قرار هو قرار المفاضلة بين «الأمن والاستقرار من ناحية، ورضا الناس عن النظام الحاكم». أحيانا يحتاج الحكم لممارسة القوة المشروعة للتغلب على قوة أخرى خارجة عن القانون. وبناء عليه يصبح صانع القرار في وضع شديد الخطورة، لأن عليه المفاضلة بين ممارسة قوة يملكها ضد قوى خارجة عن القانون، ولكن لها رصيد شعبي أو أنصار في الشارع السياسي. من هنا يصبح قرار الحاكم في بعض الأحيان قرارا مؤلما شبيها بقرار الجراح الذي يتعين عليه إقناع أهل المريض بضرورة بتر ساق ابنهم. والقرارات الأمنية تصبح صعبة في الأنظمة التي تفتقر إلى الحلول السياسية والاجتماعية والفكرية لمشاكلها، ولا يبقى أمامها - دائما - سوى اللجوء منذ اللحظة الأولى إلى الحل الأمني، لأنه - ببساطة - لا توجد حلول أخرى لدى أي مؤسسة من مؤسسات النظام. ويبدو أن كل جمهوريات الربيع العربي دفعت لهذه الإشكالية إلى الحد الذي أصبحت فيه هذه المسألة سببا رئيسيا لقيام ثورات ضد أنظمة هذه الجمهوريات. وبعدما قامت الثورة، اعتقد البعض مخطئا أن هذه الإشكالية قد انتهت بقيام الثورة. قامت الثورة، ورحل النظام، ويبقى حال الحل الأمني وحده من دون سواه هو المتاح الوحيد أمام أنظمة ما بعد الثورة. وكأن الثورة قامت كي تخلق المؤسسات التي تؤدي إلى حكم الشعب للشعب بعدالة في ظل دولة قانون تحترم حريات الناس وحقوق الإنسان، لكنها فشلت في أن تجد أي حلول عصرية ومدنية وعادت إلى ملاذها القديم، وهو الحل الأمني القائم على وضع أجهزة الأمن في مواجهة مشاكل النظام كله. إن تحميل رجال الأمن مسؤولية التصدي لمشكلات فشل النظام بأكمله هو تحميلهم ما لا يطيقه بشر ولا يتحمله أي جهاز إداري بالدولة. وما نراه هذه الأيام من محاولة إلصاق كل كوارث بعض الأنظمة بأجهزة الأمن هو نوع من دفن الرؤوس في الرمال والهروب إلى الأمام من مواجهة الواقع المؤلم القائم على حقيقة الإخفاق والفشل للسلطة التنفيذية في مواجهة مشكلات الناس بشكل علمي وعملي وكفء وأخلاقي. إن تحطيم مكانة أجهزة الأمن وهيبتها في عالمنا العربي ليس خطوة نحو الديمقراطية، لكنه خطوات نحو تحطيم الدولة.    نقلاً عن جريدة "الشرق الأوسط"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ارحموا رجال الأمن   مصر اليوم - ارحموا رجال الأمن



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon