مصر اليوم - كيري والرشوة الفاشلة

كيري والرشوة الفاشلة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كيري والرشوة الفاشلة

عماد الدين أديب

أقصى ما نجح فيه وزير الخارجية الأميركي جون كيري، في زيارته لإسرائيل وفلسطين، هو ما أعلن عنه منذ ساعات، وهو إقناع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بتقديم محفزات اقتصادية لدعم الاقتصاد الفلسطيني. وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي في حضور جون كيري أنه على استعداد لتقديم هذه المساعدات وتعهد بالمساعدة في عملية السلام دون الإفصاح عن أي خطوات محددة. لم يتحدث نتنياهو أو كيري عن إيقاف الاستيطان الإسرائيلي المستمر بقوة في كل الأراضي المحتلة. ولم يتحدث نتنياهو أو كيري عن إيقاف إجراءات تهويد القدس. كل ما تم التحدث عنه هو إجراءات تخفيف القيود على الاقتصاد الفلسطيني ورفع بعض القيود على الحواجز الإسرائيلية. تحول مشروع السلام إلى إيقاف إطلاق النار، وتحولت المسألة إلى هدنة إجبارية شاركت فيها حماس وتحول الموضوع كله الآن إلى مجموعة إجراءات اقتصادية. ولا أحد يتصور أي تطور إيجابي في ظل انفلات حاكم لا يرجى منه أي أمس سياسي يقوده بنيامين نتنياهو الذي يعيش على حالة من المراوغة السياسية. وأذكر أن صحافية إسرائيلية شهيرة متخصصة في الشؤون المحلية الحزبية في إسرائيل قالت عقب نجاح نتنياهو في الانتخابات الأخيرة بتشكيل حكومة «إن قدر الدولة العبرية أن تقع في يد سياسي احترف الكذب وأدمن المراوغة». وأضافت: «لا يرى السلام النور في ظل رئاسة حكومة يقودها هذا الرجل». الأمر المذهل أن كيري سوف يعود إلى العاصمة الأميركية وبداخله مشاعر النجاح الزائف، وكأنه أنجز أمرا مهما واستطاع أن يأتي بما لم يأتِ به الأوائل! السلام يعني 4 أمور:  1 - إيقاف الاستيطان. 2 - عودة الأراضي المحتلة. 3 - حسم وضع القدس والأماكن المقدسة. 4 - عودة اللاجئين. أما أي كلام عن مساعدات اقتصادية قبل أي شيء آخر، فإننا نقدم رشوة فاشلة لشعب لن يرضى إلا بكرامته وأرضه. يبدو أن الأميركان لا يعرفوننا جيدا. نقلاً عن جريدة " الشرق الأوسط "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كيري والرشوة الفاشلة   مصر اليوم - كيري والرشوة الفاشلة



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon