مصر اليوم - الوزير والجنس

الوزير والجنس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الوزير والجنس

وائل عبد الفتاح

 على عكس كل التفسيرات كان صلاح عبد المقصود مهزوما وهو يوجه الفلتة الجنسية للصحفية. الصحفية أحرجته.. واجهته بما لا يستطيع الإجابة عنه.. هو مبعوث التوجيه المعنوى من مكتب الإرشاد، فشل فى التوجيه ولم يملأ فراغ «وزير الدعاية» للديكتاتور.. فهو وديكتاتوره أشد بؤسا من مواجهة جمهور عادى، فما بالك بصحفيين لهم روح شابة ولم تعد السلطة تملأ عيونهم المفتوحة على ما لم يتربّ عليه الوزير. الصحفية صغيرة السن، أربكت الوزير الخارج لتوه من سراديب جماعته، محميا بمناصبه فى صحافة لا يقررها أحد إلا بالأوامر.. هو لم يختبر ولم تظهر له موهبة إلا فى نيل رضا من يحملون مفاتيح المناصب، وهم أنفسهم من اختاروه مبعوثا فى مهمة لم يبق منها إلا دفاعه المتهافت عن نفسه، فى زلات تخضع لتفسير عالم النفس الشهير فرويد. المبعوث لم يجد ما يواجه به هزيمته أمام الصحفية إلا محاولة إهانتها جنسيا، مستخدما أسلوب «الاعتداء اللفظى» على كيان إنسانى باختصاره فى فكرة الصيد الجنسى. زلة اللسان ليست تعبيرا عن اشتهاء، وإن كانت كبتا جنسيا، وإحساسا بالضعف والعجز يعوضه صاحبه فى استعراض يهين به من انتصرت عليه.. إهانة فى خيال مريض. والمدهش أن هذه الإهانة -ووفق لغة الشوارع حتى- لا توجه إلا من ذكر إلى ذكر يوضع هنا فى وضع الفريسة الجنسية.. أو يشار إليها لحظات المواجهة مع أنثى يشعر الذكر بقوتها.. فيحاول تعويض شعور النقص بهذا الاستعراض الجنسى. المبعوث هنا كان يشبه الجندى الذى قفز لأعلى ووجه ركلة إلى «ست البنات».. ولم يسيطر على نظرات الاشتهاء. ويشبه أيضا الشيخ الذى كان يصرخ فى الكليب ليثير الرعب فى امرأة يوجه لها التحذير الكبير «لست حرة». يبدو الشيخ مذعورا وهو يثير الذعر. كما أن الجندى كان مهزوما أمام جسد امرأة يقمعها علنا. تبدو العلاقة بين من يحاول الوصول إلى السلطة والجنس، مركبة، وكاشفة عن حالة هوس مكبوت بالجنس. وهذا ما يجعل الجنس حاضرا فى العقل المريض للمبعوث من مكتب الإرشاد ليوجه الشعب كله عبر قلعة التضليل ماسبيرو حاضرا بهذه العقلية التى تشبه نفسها بالرسول وصحابته.. ويتصورون أنهم يعلمون المجتمع أسس الأخلاق الرشيدة. الجنس حاضر عند المبعوث كما كان حاضرا عند طلعت زكريا المشهور بالإفيهات الجنسية وهو يبكى على عصر مبارك، مؤكدا أنه رأى فى التحرير علاقات جنسية كاملة. الهوس هنا بالجنس كمعادل للخيانة السياسية، هل الثوار نزلوا ميدان التحرير للحصول على مكان للجنس العلنى مثلا؟ ولماذا يسمون ذلك ثورة تريد إسقاط النظام؟ الممثل يدرك بالحس التجارى أن إثارة الهوس بالجنس أقصر الطرق إلى التأثير فى رأى عام ينتظر «فضيحة» ليتسلى بمتابعة تفاصيلها ويحمد الظروف أنه لم يكن طرفا فيها، وأخيرا يعلن عن طهارته بإطلاق اللعنة على الزمن الذى تغيرت فيه الأخلاق. ضباط الأمن مهووسون بالإهانات الجنسية، ونجوم التطرف فى الدعاة مهووسون بالكلام عن الجنس والانشغال الحاد بجسد المرأة، حتى يكاد يتصور المشاهد العادى أن النساء يسرن فى الشوارع بالبكينى، وأنه لا بد من حرب أخلاقية.. أو أن أصل الفساد والاستبداد خروج المرأة من البيت والحل حبسهن جميعا فى مستعمرات عقاب. إنه الجنس محرك الأفكار والعقول فى المجتمعات المحافظة، ومجازاته هى الأكثر انتشارا فى السياسة من ركوب السلطة إلى وصف فعل سياسى فاسد بالعهر.. إلى آخر تشبيهات الاستبداد بالفعل الجنسى. الجنس هو أول الطريق للقهر السياسى.. وهذا ما حاول المبعوث بكل تربيته المعقدة فى حضانات الجماعة أن يفعله مع الصحفية التى انتصرت عليه.. وواجهته بما يعجز عن الرد عليه. وها هو ذا قد فعلها مثل رئيسه. نقلاً عن جريدة " التحرير "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الوزير والجنس   مصر اليوم - الوزير والجنس



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon