مصر اليوم - يهود مصر

يهود مصر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - يهود مصر

مصر اليوم

  نعم.. سنحكى عن يهود مصر. وقبل الحكاية لا بد من إشارة ليست عابرة عن نعى أرسله المرسى فى عزاء كارمن وينشتاين رئيسة الطائفة اليهودية. النعى مكتوب بالإنجليزية «كما كشفت عنه (نيويورك تايمز)». أى موجّه إلى الخارج، لترسم صورة عن الرئيس المتسامح الذى يقول عن كارمن: كانت من المصريين المتفانيين الذين عملوا بلا كلل للحفاظ على التراث اليهودى المصرى، وقبل كل شىء، عاشت وماتت فى بلدها، مصر. الرئيس (بالإنجليزية) ضد الرئيس (بالعربية) الذى لا بد أن يحافظ على تسويقه عند جمهور تربّى على أن مصر قبيلة أو طائفة كبيرة. ولهذا فالإشارة ليست عابرة، لأن الخطاب الذى قامت عليه جماعة الإخوان المسلمين تأسس ضد «هوية» مصر المتعددة التى شارك فيها مسلمون ومسيحيون ويهود.. مصريون وأجانب متمصرون.. رجالًا ونساء.. سنة وشيعة.. مؤمنين وملاحدة.. بحراوية وصعايدة.. عربًا وأهل نوبة.. هذه مصر التى لا يعرفها الإخوان أو يكرهونها وخطتهم كلها تقوم على تدميرها. والمفارقة أنه فى زمن صعود الإخوان إلى السلطة تنتخب الطائفة اليهودية ماجدة هارون رئيسًا جديدًا. ماجدة هى ابنة مزاج التعدد وأبوها حكاية كبيرة. شحاتة هارون صاحب كتاب «يهودى فى القاهرة».. الذى ظل يهوديًّا وتمسّك بمصريته حتى ضد رغبة حكوماتها وأنظمتها السياسية المختلفة. ماتت ابنته الأولى (منى) لأنها أصيبت بمرض يحتاج إلى العلاج فى الخارج.. ورفض لأن هذا يعنى أنه لن يعود إلى مصر. ابنته الثانية رئيسة الطائفة (ماجدة) تزوجت من طبيب كاثوليكى إيطالى الأصل. والثالثة (نادية) من مصرى مسلم. وسمى الأصدقاء بيتهم «محطة مصر». وهو ظل يهوديًّا.. يعتبر إسرائيل «خرافة ضد التاريخ وضد الواقع».. واعتقل لأنه ضد كامب ديفيد.. وفى نعيه كتبت عبارة تلخص فلسفته «.. لكل إنسان أكثر من هوية.. وأنا إنسان مصرى حين يُضطهد المصريون.. أسود حين يضطهد السود.. يهودى حين يضطهد اليهود.. فلسطينى حين يضطهد الفلسطينيون». يسارى رومانتيكى ظل يدفع ثمن يهوديته، رغم أنه رفض الخروج من مصر، حتى بعد الاضطهاد من سلطات كانت تحارب إسرائيل. وهو لم يكن «خواجة..» بالمعنى السلبى، أى المغترب، لكنه كان مصريًّا.. ولسانه شعبى، وهذا ما ورثته ابنته ماجدة التى اختتمت كلماتها الأولى بـ«هذه مهمتى حتى ألقى وجه رب كريم». مهمتها هى الحفاظ على التراث والممتلكات اليهودية ليست باعتبارها كنزًا خاصًّا بالطائفة، لكن باعتبارها جزءًا من تراث مصر الكبير.. صورتها المفقودة. ماجدة تضع فى مهماتها أيضًا: شرح وجهة نظر الطائفة التى فى طريقها إلى الاندثار، وكسر الحواجز التى أقيمت بين المصريين بسبب اختلافهم الدينى والعقائدى، والحفاظ على الممتلكات اليهودية لأنها ملك مصر. وهنا لا بد من إشارة إلى الحادثة التى حكاها لى يوسف درويش السياسى والماركسى ومحامى العمال قبل رحيله بشهور قليلة عن تفجير الإخوان حارة اليهود.. لم أسمع الحكاية قبل أن يرويها يوسف درويش ولم يتناولها على حدود علمى مؤرخ من المهتمين بتلك الفترة الساخنة التى غيّرت بأحداثها الكبيرة والصغيرة وجه الحياه فى المنطقة. سألت يوسف درويش عن مشاعره وقت هجوم الإخوان على حارة اليهود (وهو وقتها لم يكن يهوديًّا.. كان بكامل وعيه ومشاعره فى مطبخ التنظيمات الماركسية..). قال «.. طبعًا تضايقت.. هم حرقوا البيوت والحارة كلها.. واتجهوا إلى شيكوريل يريدون تكسيره.. حاجة تضايق...». ويشرح «.. هجوم الإخوان عمل رد فعل طبيعيًّا.. استغلته الحركة الصهيونية.. التى كانت فى عزّها.. من الذى سافر إلى إسرائيل.. لا بد أن تعرف أولًا أن اليهود كانوا 3 طبقات.. طبقة عليا.. منها أصحاب المصالح الكبيرة المتحكمون فى الصناعة.. ثم طبقة وسطى.. بينها شريحة عليا وشريحة دنيا.. ثم أخيرًا الطبقة الفقيرة.. لم يسافر أحد من الطبقة العليا إلى إسرائيل.. سافروا إلى فرنسا وإيطاليا وأمريكا.. هؤلاء كانت لديهم ثروة يمكن أن يعملوا بها هناك.. ومثلهم كانت الشريحة العليا من الطبقة الوسطى.. الذين سافروا إلى إسرائيل هم الطبقة الفقيرة جدًّا والشريحة الدنيا من الطبقة الوسطى.. لأنه لم يكن لديهم لا مال ولا مهارات.. لا بد أن نفهم لكى نتعلم..». التعلم الذى يقصده يوسف درويش خاص بالتعامل مع الأقلية.. مع الاختلاف، «.. أعرف أن الأقلية يمكن أن تغلط.. لكن الأغلبية هى المسؤولة.. لا أتكلم هنا عن اليهود.. فقط.. بل عن الأقباط.. ستسمع منهم تعبيرات مثل الأمة القبطية.. بالضبط كما انتشر تعبير الأمة اليهودية بين اليهود.. لماذا تنتشر هذه التعبيرات.. لأنهم يشعرون بالظلم.. كذلك بدو سيناء الآن يشعرون بالظلم.. بل ويقولون نريد الذهاب إلى إسرائيل.. ويتحسرون على أيام احتلال اليهود.. والحق علينا نحن المصريين.. لا بد أن نعترف.. نعترف بخطأ عدم استيعاب الأقليات..». عرفت وعرفنا من حكاية يوسف درويش.. أن الإخوان افتتحوا شرخ العلاقة بين اليهود ومصر.. اهتزت حالة الأمان.. وطرح سؤال: لماذا تنفجر حياتى لمجرد أن ديانتى مختلفة..؟! أسئلة آن أوان التفكير فيها.   نقلاً عن جريدة " التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - يهود مصر   مصر اليوم - يهود مصر



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon