مصر اليوم - وبعد أن تبتسم

وبعد أن تبتسم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وبعد أن تبتسم

مصر اليوم

  إنهم يحبون المؤامرة. ربما أكثر من حياتهم نفسها. تضيع الحياة.. لكن المؤامرة ونظريتها والمؤمنين بها تعيش وتترعرع. المؤامرة هى بديل الحياة أحيانا ومبرر الشعور بالعجز أو الضعف دائما.. هى نظارة ترى بها الحياة ومخبأ تدارى به فشلك.. و.. نعم هذه بقية حكاية توجو مزراحى الذى أسعدنا بأفلام.. ارتاح ناقد اسمه أحمد رأفت بهجت وهو يضعها كلها فى حزمة واحدة ضمن «مؤامرة».. إذا خلعتَ نظارتك وأخرجتَها من الأساطير المؤسِّسة لوجودك فى الحياة، ستضحك بكل ما لديك من قوة. من أول سطر فى كتابه «اليهود والسينما فى مصر» يعلن بهجت عن مهمته «النبيلة»، يقول: «استشعر اليهود منذ البداية مدى أهمية احتكار السينما باعتبارها الشكل الجديد والأمثل من وسائل الترفيه القادرة على تحقيق أهدافهم المادية وأفكارهم الأيديولوجية». السينما هنا جزء من مؤامرة صهيونية لتشويه العرب والمسلمين... ليس فى السينما المصرية بل فى سينما العالم كله. من هنا فإن توجو مزراحى ليس إلا يهوديا من الأشكيناز. ويستغل شالوم اليهودى (بطل سلسلة أفلام سبقت سلسلة إسماعيل ياسين) من السفارديم ليثبت استحالة حياة اليهود فى مصر. وعلى الرغم من أن المؤلف معجب بالممثل فإنه يراه شريكا سلبيا فى المؤامرة. والغريب أن الهدف من المؤامرة ليس إلا إقناع اليهود بأن لا حياة لهم فى مصر. هكذا يصنع توجو مزراحى سينما فقط لكى يقنع اليهود بالهجرة إلى إسرائيل... (؟!). وهى نظرة مهووسة بفكرة الهدف السرى وراء الصورة البسيطة. هوس إلى درجة لا تتيح لصاحبها الخروج عنها.. هو أسيرها.. الفكرة جاهزة.. ساطعة مثل الحقيقة.. وهو مثل الأنبياء أو الرسل (والفرسان النبلاء) ليس عليه إلا إثباتها (دون فسحة للتأمل). قد يرى تأثير الثقافة اليهودية على مخرج مثل توجو مزراحى، يمكنه ذلك، لكن مَن يعتقد أن شخصية على الكسار فى سلسلة أفلامه غرضها الوحيد تقديم المصريين فى صورة بلهاء.. أو أن ليلى الشخصية القادمة من الريف والتى يظلمها المجتمع الأرستقراطى.. هى نفسها ليلى مراد اليهودية (قبل أن تعلن إسلامها 1946).. وهو ما يجعله يظن أو متاكدًا من أن الجمهور سيرى ليلى (بطلة الفيلم) فى صورة المضطهَدة (على طريقة ليلى مراد اليهودية). الناقد هنا مخبر سرى (هل قلت الناقد؟!) ربما.. والغريب أنه يثبت علاقة توجو مزراحى بالصهيونية عن طريق مذكرة لوزارة الداخلية لا يثبت فيها سوى التاريخ، لكن أى نوع من المذكرات؟ وأين وكيف عثر عليها؟ لا يهتم! له مُعجَبون ومريدون.. أقصد لفكرته أو للهوس بالمؤامرة الخفيَّة.. والقنبلة المفخَّخة. إعجاب المهزوم الذى يبحث عن قشة يتعلق بها ويبرِّر تردِّى أحواله. لأنه حتى منهج البحث عن المعنى الاجتماعى للصورة تجاوزت الهوس الذى رأى أفلام توجو مزراحى قنبلة فى السينما المصرية.. أقنعت فقراء اليهود بالهجرة إلى إسرائيل.. ودمرت صورة الذات عند المصريين والعرب. عرفتَ الآن لماذا لم أستطع تكملة الكتاب الملىء بكلام شبيه عن أسماء لامعة فى السينما المصرية من ليلى مراد وراقية إبراهيم ونجمة إبراهيم وكاميليا.. والمخرجين وداد عرفى والأخوين لاما.. كلام لم يفتح لى نافذة بل بنى جدارا؟ كلام أقلق ذاكرتى (هل ستتغير صورة ليلى مراد أو كاميليا أو راقية إبراهيم.. وكل واحدة.. نجمة أحلام رجل يبحث عن صورة ناعمة.. هل ستتغير الصورة لأن النجمة يهودية.. أو ستتوافق صورة نجمة إبراهيم أكثر مع أكليشيه صورة ريا وسكينة عندما نتأكد أنها يهودية...؟ كلام يفسد الذاكرة ولا يمنحها متعة الاكتشاف).

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وبعد أن تبتسم   مصر اليوم - وبعد أن تبتسم



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon