مصر اليوم - البحث عن بابا وماما
أخبار عاجلة

البحث عن بابا وماما

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - البحث عن بابا وماما

مصر اليوم

  الحرية والرقابة.. كان هذا هو الموضوع الذى سأتكلم عنه فى ندوة نظمها نادى القلم ببيروت مع مهرجان «هاى». الموضوع مثير.. هكذا دوّنت فى ملاحظاتى التى قرأت منها: 1- نعم ما زال الموضوع مثيرًا. 2- الحرية ما زالت هنا «بضاعة» لها سوق ووكلاء وعسكرى مرتشٍ. 3- والأهم شخص غريب غامض يجلس فى مكان مجهول يضغط على الأزرار.. شخص ربما يرسل نسخة منه إلى داخلك.. شخص أو كائن يتصور نفسه إلهًا أو نبيًّا أو مرمِّمًا للأخلاق.. أو... هذا الذى يعيش ويبقى ويقتات نبله من تحويلك إلى «مواطن صالح». 4- الحرية فى السوق إذن. 5- ليست فى الحياة.. لكن فى السوق. 6- سوق الموضة... فالحرية هى تقليد الأجانب.. الذين تسميهم بين أصحابك المتشديين «الغرب المنحلّ الكافر». 7- وسوق الهُويَّة... فالخصوصية... لا تجعلنا أحرارًا.. فالحرية لا تخصنا.. أو بالأصح لدينا حريتنا.. من عاداتنا أو تقاليدنا.. أو الحرية ضد عاداتنا أو تقاليدنا... 8- يقولون مثلا إن عاداتنا وتقاليدنا تجعلنا مؤدَّبين.. محشمين فى التعبيرات عن الأحاسيس والرغبات والمشاعر.. وهذا ليس إلا نرجسية الأفندية الذين لم يسمعوا كيف تعبِّر طبقات شعبية عن مشاعرها... 9- لماذا تكلمنى عن الحرية..؟ وإلى متى نتكلم عنها كغائب..؟ إلى متى تظل فى موقعها خارج الحياة...؟ خارج حياتنا، خارج بيوتنا... خارجنا... الحرية هى الخارج فقط. 10- داخلنا مقموع. 11- والسوق الوحيدة هى البضاعات المهربة... السرية. 12- نسمى الحرية... نتاج تفاهمنا مع الرقيب/الحاكم/السلطة/المؤسسة. 13- ومن العائلة إلى الله مرورًا بممثلهما فى قصر الحكم وفى مكتب الرقابة... أنت أمام استعراض يومى لصنع قزم عملاق.. قزم يتباهى بقدراته على الامتثال للتعليمات.. قزم يعيش بداخله رقيب عظيم، وكلما كبر الرقيب.. كبرت قيمتك فى المجتمع... وابتعدت عن مصير المنبوذ... 14- الحر منبوذ... 15- ... هذه هى الحقيقة... 16- إن كان هناك حقيقة... 17- الرقابة... هى الإعلان عن السلطة... لا إعلان وجود الأخلاق.. إعلان أن هناك من احتكر المنع ويستطيع أن يقول لك ما حدود الأخلاق. 18- ليس مهمًّا أنك تستفرد بالممنوع كله فى غرفتك السرية.. 19- ولا أنك تعرف مسار البروكسى لتكسر ما فعلَته ماكينات تشفير المواقع الخطرة... 20- المهم أنك لن تكون حرا إلا فى الأماكن الملعونة.. هناك حيث المسافة بين الحرية والابتذال... تكاد تساوى صفرًا. 21- تتكلم عن الحرية فيقولون لك إنك تريد الدعارة والشذوذ إذن. 22- تقول: وماذا تعنى الرقابة فى زمن الفضاء المفتوح..؟ سيضعون على كتفك علامات اللعنة. 23- يعرفون أن لا شىء ممنوع ويعرفون أيضا أن السلطة نفسها التى تعلن عن نفسها بالقمع... تثمِّن بضاعتها التى تبيعها فى السر... كم سلطة تمنع الخمر وفى بيوتها مخازن ضخمة من أفخم ماركات الويسكى؟ كم سلطة تحتفظ بكتالوجات البورنو النادرة؟ كم سلطة تتاجر فى الممنوع؟ 24- فى ندوة مع سلفى شهير.. شاب وقيادى فى حزبه... يعتبرونه المثقف... والقادر على رد هجوم الليبراليين.. وغيرهم.. كنا فى ندوة بعد الثورة تحاول معرفة ما التصورات الثقافية للسلفيين.. السلفى المنفتح قال بكل فخر: إذا حكمنا فلن نعترف بالرقابة المؤسسية.. سنحتكم إلى ما يرفضه الناس... كان يقصد الذوق العامّ... قلت له إن هذه نرجسية البرجوازية. لم يعجبه الوصف.. اعتبرها شتيمة. قلت له: لكنها توصيف اجتماعى.. وأضفت أن هذه نظرة الشريحة المحافظة والريفية من البرجوازية. قال إن هذه هى نظرة الشعب. قلت له: وهل تعرف ماذا يحب الشعب؟ هل تحتمل أن يكون موديل الغناء لديك شعبان عبد الرحيم أو سعد الصغير؟ فهما الأنجح شعبيًّا. صمت السلفى المنفتح... ولم يعلِّق. وخجلت من أن أزيد عليه وأحدثه عن عمرو حاحا وفيجو.. ومهرجانهما الشهير «الوسادة الخالية».. 25- فى «الوسادة الخالية» يغنُّون للبنت ويطلبون منها بوسة (قبلة).. هذا هو الشعب... وهكذا يغنى... أفكاره وجمالياته ليست خاضعة لتصورات أو تعليمات البرجوازية المحافظة السعيدة بنفسها... برجوازية حاكمة وفى طبعتها الريفية تريد أن تصنع شعبا على مزاجها.. تريده خاليا من الحواس... تحت السيطرة.. إرادته مكسورة بالعيب.. إذا خرج عن التعليمات الرشيدة... سيكون بالطبع «قليل الأدب». 26- ليست مهمة الرقابة نشر الأخلاق... ولكن اعتبار السلطة «بابا وماما».. هذا ما قالته هذا الأسبوع ممثلة مصرية تكافح للبقاء فى مساحة نجوم الظلّ.. وبما أنها فى الظل فإنها قدمت عرضًا للمنتجين والمخرجين: سأنفّذ ما ترفضه الأخريات.. فكانت صاحبة أكثر المشاهد عريا فى أفلام السنوات الأخيرة. وكنوع من التكفير عن الذنب أو التذكير بأنها ليست مع الحرية وأنها بنت تقاليد بلادها.. فإنها طالبت ببقاء الرقابة... لكى تردع المخرج وتعيده إلى صوابه كلما شطح بعيدًا... هى مجتمعات تبحث عن «البابا».. أبوية... تلعن الأب لكنها تعبده. اسأل أى محترف للبضاعة المهرَّبة سيقول لك: لا بد من الرقابة لتحمينا. هذه ليست شيزوفرينيا.. فالآباء يربون زبائنهم. والأبوية تنتج جمهورًا متلهفًا عليها. وهكذا يرتبك العبيد.. لحظة فتح البوابات... أين البابا؟ هكذا يصرخ مجتمع أصبح رقيبًا أكثر من الرقابة... ذاتها. 27- وصحيح أن الرقابة مدرسة إذا أعددتَها أعددت شعبًا من الفاشيين. نقلاً عن جريدة "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - البحث عن بابا وماما   مصر اليوم - البحث عن بابا وماما



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon