مصر اليوم - لسنا ملعبًا لوكلاء الله

لسنا ملعبًا لوكلاء الله

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لسنا ملعبًا لوكلاء الله

مصر اليوم

هى ليست حربا على بيت فضل شاكر.. إنها حرب على الوكالة. فضل شاكر تصور أنه عندما يترك بيته «فيلا أو قصر» للشيخ السلفى أحمد الأسير.. فإنه يتركه لله.. باعتبار أن الشيخ وكيل الله.. وهنا ظهر وكيل آخر واسمه حزب الله.. فقرر أن يستعيد منه الوكالة. هذا كل ما فى القصة. أو هذه هى القصة: إنها حرب وكلاء الله.. أو بين وكلاء الله. حرب دفع فيها أوهام سنوات طويلة ألغيت فيها السياسة وعلا الاستبداد ليبدو مقدسا لا يمس ولا يعلو على صوت معركته من أجل البقاء. وهنا نقل الشطار منافستهم إلى مكان آخر: إلى السماء.. وأصبحت معركة الأرض تخاض باسم السماء. كل جماعة أو تنظيم أو حزب يرى نفسه ظل الله على الأرض أو جنوده الذين يقتلون من أجل أن ترفع كلمته.. ولأن الأوهام - الخرافات - الأساطير أقوى أحيانا، فإنه من السهل اكتشاف أن الكلمة التى ترفع هى كلمة الجماعة التى تنتصر كلما ارتكبت جرائم. هذه قصتنا.. وهذه هى الحرب التى يريد المرسى أن يستعيد بها ما فقده من شرعية وقدرة على حكم مصر. لم يجد المرسى ومجموعات الإرهاب المعتزل، غير الحرب مع وكلاء الله الآخرين «الشيعة».. لتكون مبررا لاستمرارهم الأسود على السلطة. لم يجد المرسى، ولأنه ملك من ملوك الاستسهال العاجز، إلا اللعب بالورقة الأخيرة، ورقة البحث عن عدو.. والعدو من يقف ضد شهوتهم للسلطة واتهامهم بالتهمة الجاهزة: أنهم كفار لا يريدون دولة الإسلام.. لا يريدون دولة تحكم بشرع الله. المرسى نفذ ما طلبته أمريكا بطريقته، أو بركاكته، متخيلا أن الجمهور ما زال كما هو محروما من السياسة «وربما من الحياة» ولا يثق بقنواتها ولا مؤسساتها وليس أمامه إلا أن يرضى بالتفسير لأنه يائس من تغيير الواقع، كما أنه يريد أن يضمن مكانا فى الجنة وهؤلاء فى نظره يحملون التوكيل أو الصك. الجمهور انتظر من الإخوان والسلفيين بعد تجربتهم أن يفعلوا شيئا أو يقدموا بشارات سياسة حديثة يمكنها أن تصنع مؤسسة دولة أو تبنى سياسات جديدة، إلا أن الجمهور فوجئ بأنهم لا يفعلون شيئا، ويسيرون على خطى الفراعنة القدامى، ويتحالفون مع المماليك على اقتسام السلطة وتحويل الدولة إلى ملاعب جديدة للاستبداد. ماذا لديكم؟ لا إجابات سوى هذه الألعاب الصغيرة والتسلية التى تعبر عن وقت فراغ لا عن مشروع جدى، لا كوادر سياسية، ولكن شخصيات طيبة تملأ الفراغ السياسى ولا ينشغلون سوى بتقنين الجنس مع الأطفال «البيدوفيليا»، وتحجب مواقع وتطارد مكاسب المرأة، إنهم جمهور من زمن آخر ويريدون فرض زمنهم وتصوراتهم باعتبارها هى «صحيح الدين» أو «هكذا يحكم الله». وبدا واضحا من التجربة أن كل الكلام الكبير ومنذ ٨٠ سنة عن «دولة شرع الله» تعنى بوضوح وبالنسبة لهذه النوعية هى الدولة التى يتحول فيها كلامهم إلى «شرع الله»، ومن يختلف معهم لا يختلف مع بشر يصيبون أو يخطئون أو يفسدون ولكنه يختلف مع كلام الله.. مع الله بذاته المتعالية. هؤلاء بعد الفشل يريدون أن يستمدوا شحنات جديدة من إعلان الحرب على خصومهم، أو وكلاء الله الآخرين، ويتسابقون فى القتل، واحتلال المدن، وخدمة السلطة «أى سلطة الإخوان هنا وبشار هناك». الآن نحن نرى حصاد استسلامنا الطويل لمن يتحدث باسم الله.. للسيطرة علينا بهذه الخرافة المجرمة.. وكلاء الله يحاربون على عروش الاستبداد ونحن ندفع الثمن مقدما فى حرب الوكالة. أهم ما فى هذه الحرب هو انكشاف الخدعة ووضوح ماسأة أن يحكمك من يقول إن حكمه مستمد من الله أو أنه ربانى أو أنه وكيل الله المعتمد والوحيد. هذه الخرافات الإجرامية تنكشف الآن.. لكن بالدم.. وبعد أن أدرك الجمهور الواسع أن إدارة دولة أو حياة البشر ليست صراعا على منبر مسجد أو رهن حرب وكلاء الله. نعم.. يمكن لفضل شاكر أن يفعل ببيته ما يريد.. لكن الدولة والحياة ليست بيت فضل ولا ملعبا لمباراة بين وكلاء الله.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لسنا ملعبًا لوكلاء الله   مصر اليوم - لسنا ملعبًا لوكلاء الله



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon