مصر اليوم - إلى أين سيذهب المماليك الإخوانية

إلى أين سيذهب المماليك الإخوانية؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إلى أين سيذهب المماليك الإخوانية

وائل عبد الفتاح

مَن هؤلاء؟ كان هذا سؤال الجمعة وما بعدها. من هؤلاء الذين وقفوا فى جمعة رابعة يدافعون عن المرسى بكل ما لديهم من مخزون الخلطة التى فقدت فاعليتها: دافع عن السلطة بالدين.. واطلق على حكمك اسم الإسلام.. واستخدم هتاف «لبيك يا رسول الله»، لتدافع عن رئيس فاشل.. مرفوض.. وتخيّل حكام الكهوف السرية أنهم بتحويل المعركة بين مرسى والثورة إلى معركة بين مسلمين وكفار أو بين الإسلام وكارهيه.. ستجعلهم ينتصرون؟ جماهيرهم المخدوعة بالشعارات أكدت أنهم غرباء.. متشابهون كأنهم قبيلة أو طائفة.. متشابهون لا يعبّرون عن تنوع إنسانى وثقافى ودينى واجتماعى. هم قادمون من عالم افتراضى يدافعون عن أحقيتهم فى احتلال الهيكل المتداعى لدولة تحتضر منذ أكثر من أربعين عامًا. يدافعون عن حقّهم فى وراثة المماليك العسكرية؟ جماهير رابعة.. هم أتباع مماليك إخوانية يعلنون أنهم خائفون على فرصتهم «وهم أبناء الفرصة الأخيرة» فى غزو دولة هى ليست سوى هيكل فارغ لدولة تُدار بمنطق العصابة.. الأجهزة الأمنية هى ذراع الحاكم وقبضته، أما المؤسسات فهى إقطاعيات يوزّعها على مماليكه. دولة مماليك بكل أجهزتها.. البقاء فيها للأقوى.. وصاحب السمع والطاعة. المماليك لا دولة لهم.. ولكن مساحات نفوذ.. والسياسة هى الصراع على هذه المساحات.. والإنجازات تتم وفق رغبات المنتصر فى تخليد اسمه لا فى إقامة دولة.. ولا بناء مؤسسات محترمة. المماليك هم حشود من عبيد دافعوا عن العروش وزادت سيطرتهم إلى أن سيطروا على العروش نفسها. وهذا ما يجعل العرش أو الحكم هو الهدف الأسمى الذى من أجله تشيد الإنجازات أو تبذل النفقات من أجل ترويض الشعب لكى لا يثور. هذه الدولة تقوم على اليأس والرعب. ينشرون اليأس بأن المماليك لا نهاية لهم.. وليس لدى الدولة سوى مماليكها.. هم أكبر من كل المؤسسات التى تبدو مبنى بلا معنى.. فلا البرلمان ولا القضاء ولا الرئاسة حتى يمكنها أن تبنى وجودها بعيدًا عن سيطرة المماليك. والرعب صنعته المذابح والجرائم التى لم يحاسب عليها أحد وتمت حماية المجرمين رغم ثبوت الجريمة. الضحايا وحدهم فى مواجهة دولة تعلن سطوة مماليكها. والضحايا بجسارتهم المدهشة يواجهون وقاحة المماليك وأتباعهم من منافقين وخدم وقطاعين طرق. هم ورثة مبارك، بل هم مبارك حين يتم استنساخه فى عشرات النسخ، كائنات صنعت من مواد الانحطاط، لا تخجل من جهلها وغلظتها وتتفاخر بفضائحها بعد أن تجمّلها بقشور الأخلاق والقيم النبيلة. لم يفهم الإخوان أن هذا شعب خاض تجربة تغيير حاكمه وكسر جبروته.. وهى خبرة لا تضع فى الفراغ، وعلى اختلاف علاقتهم بالثورة «معها أو ضدها» فهم يتعاملون بمنطق الثورة «أن المجتمع/الشارع حشر أصابعه فى سبيكة السلطة.. لم يعد متفرجًا ولا يمكنه الاستسلام لمن يسلم الحكم لعصابة جديدة». المماليك الإخوانية محدودو النظر، كما لم يتوقع أشد معارضيهم، إلى درجة أوصلتهم إلى الدرجة صفر، وهى الاحتماء بأمريكا، الراعى الدولى للديكتاتوريات/ذات الوجه الديمقراطى، وها هى السفيرة باترسون تدافع بكل ما تملك من قوة عن مشروعها فى شركة الحكم التى تمهد الأرض للماليك الإخوانية للنجاح فى مقابل الحفاظ على المواقع القديمة لمؤسسة المماليك العسكرية. إلى متى سيسمح لباترسون بالدفاع عن شركتها؟ ومَن سيخرج منتصرًا من سقوط هذه الشركة؟ نقلاً عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إلى أين سيذهب المماليك الإخوانية   مصر اليوم - إلى أين سيذهب المماليك الإخوانية



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !

GMT 08:19 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

أول تعداد إلكترونى فى مصر؟!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon