مصر اليوم - إلى أين سيذهب المماليك الإخوانية

إلى أين سيذهب المماليك الإخوانية؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إلى أين سيذهب المماليك الإخوانية

مصر اليوم

مَن هؤلاء؟ كان هذا سؤال الجمعة وما بعدها. من هؤلاء الذين وقفوا فى جمعة رابعة يدافعون عن المرسى بكل ما لديهم من مخزون الخلطة التى فقدت فاعليتها: دافع عن السلطة بالدين.. واطلق على حكمك اسم الإسلام.. واستخدم هتاف «لبيك يا رسول الله»، لتدافع عن رئيس فاشل.. مرفوض.. وتخيّل حكام الكهوف السرية أنهم بتحويل المعركة بين مرسى والثورة إلى معركة بين مسلمين وكفار أو بين الإسلام وكارهيه.. ستجعلهم ينتصرون؟ جماهيرهم المخدوعة بالشعارات أكدت أنهم غرباء.. متشابهون كأنهم قبيلة أو طائفة.. متشابهون لا يعبّرون عن تنوع إنسانى وثقافى ودينى واجتماعى. هم قادمون من عالم افتراضى يدافعون عن أحقيتهم فى احتلال الهيكل المتداعى لدولة تحتضر منذ أكثر من أربعين عامًا. يدافعون عن حقّهم فى وراثة المماليك العسكرية؟ جماهير رابعة.. هم أتباع مماليك إخوانية يعلنون أنهم خائفون على فرصتهم «وهم أبناء الفرصة الأخيرة» فى غزو دولة هى ليست سوى هيكل فارغ لدولة تُدار بمنطق العصابة.. الأجهزة الأمنية هى ذراع الحاكم وقبضته، أما المؤسسات فهى إقطاعيات يوزّعها على مماليكه. دولة مماليك بكل أجهزتها.. البقاء فيها للأقوى.. وصاحب السمع والطاعة. المماليك لا دولة لهم.. ولكن مساحات نفوذ.. والسياسة هى الصراع على هذه المساحات.. والإنجازات تتم وفق رغبات المنتصر فى تخليد اسمه لا فى إقامة دولة.. ولا بناء مؤسسات محترمة. المماليك هم حشود من عبيد دافعوا عن العروش وزادت سيطرتهم إلى أن سيطروا على العروش نفسها. وهذا ما يجعل العرش أو الحكم هو الهدف الأسمى الذى من أجله تشيد الإنجازات أو تبذل النفقات من أجل ترويض الشعب لكى لا يثور. هذه الدولة تقوم على اليأس والرعب. ينشرون اليأس بأن المماليك لا نهاية لهم.. وليس لدى الدولة سوى مماليكها.. هم أكبر من كل المؤسسات التى تبدو مبنى بلا معنى.. فلا البرلمان ولا القضاء ولا الرئاسة حتى يمكنها أن تبنى وجودها بعيدًا عن سيطرة المماليك. والرعب صنعته المذابح والجرائم التى لم يحاسب عليها أحد وتمت حماية المجرمين رغم ثبوت الجريمة. الضحايا وحدهم فى مواجهة دولة تعلن سطوة مماليكها. والضحايا بجسارتهم المدهشة يواجهون وقاحة المماليك وأتباعهم من منافقين وخدم وقطاعين طرق. هم ورثة مبارك، بل هم مبارك حين يتم استنساخه فى عشرات النسخ، كائنات صنعت من مواد الانحطاط، لا تخجل من جهلها وغلظتها وتتفاخر بفضائحها بعد أن تجمّلها بقشور الأخلاق والقيم النبيلة. لم يفهم الإخوان أن هذا شعب خاض تجربة تغيير حاكمه وكسر جبروته.. وهى خبرة لا تضع فى الفراغ، وعلى اختلاف علاقتهم بالثورة «معها أو ضدها» فهم يتعاملون بمنطق الثورة «أن المجتمع/الشارع حشر أصابعه فى سبيكة السلطة.. لم يعد متفرجًا ولا يمكنه الاستسلام لمن يسلم الحكم لعصابة جديدة». المماليك الإخوانية محدودو النظر، كما لم يتوقع أشد معارضيهم، إلى درجة أوصلتهم إلى الدرجة صفر، وهى الاحتماء بأمريكا، الراعى الدولى للديكتاتوريات/ذات الوجه الديمقراطى، وها هى السفيرة باترسون تدافع بكل ما تملك من قوة عن مشروعها فى شركة الحكم التى تمهد الأرض للماليك الإخوانية للنجاح فى مقابل الحفاظ على المواقع القديمة لمؤسسة المماليك العسكرية. إلى متى سيسمح لباترسون بالدفاع عن شركتها؟ ومَن سيخرج منتصرًا من سقوط هذه الشركة؟ نقلاً عن جريدة "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إلى أين سيذهب المماليك الإخوانية   مصر اليوم - إلى أين سيذهب المماليك الإخوانية



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon