مصر اليوم - قبل 30 يونيو بقليل

قبل 30 يونيو بقليل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قبل 30 يونيو بقليل

وائل عبد الفتاح

كانت الأصنام قد تربعت على قواعدها. نعم أصنام معاصرة تحكم حياة الناس بسلطويتها المسحورة، القادرة على ابتزاز ملايين المؤمنين بالدين أو بأنهم بعيدون عن الإسلام، هؤلاء الذين يمتلكون «بنّورة السحر الجذابة» يرون فيها صحيح الدين، وحدهم، ويرون أيضًا كتالوج الحياة الصالحة، ويحملون طلاسم مكتوبا فيها منذ ١٥٠٠ سنة حلول المشكلات الراهنة. طلاسم وسحرة وأصنام، ذلك ما كنا نعيشه قبل ٣٠ يونيو بقليل.. وذلك ما انكشف كله أمام مجتمع قرر إنهاء حالة الشعوذة وخرج فى مشهد أسطورى (أسطورة تكسُّر البنورة). الخروج التاريخى ضد «دولة الفقهاء» لا يمكن اختصاره فى «انقلاب عسكرى» أو «جمهور مشتاق إلى الكاكى..». الخروج فى ٣٠ يونيو عصىٌّ على اختصار من هذا النوع، لأنه ببساطة ثورة على سلطة أرادت أن تمد الجسور بين الاستبداد الأرضى وبين السماء، ونشرت وعيًا بأن الإيمان يعنى استعباد الناس «عبر السمع والطاعة، وتكفير المعارضين، واعتبار الجماهير الثائرة ضدهم خارجين عن الدين». وأتذكر هنا إعلان شركة سياحة روَّجت فيه لرحلة عمرة بأنها بصحبة نجمين من نجوم السلفية: نادر بكار وأحمد خليل. الأول وجه جديد ظهر بعد الثورة، ليحل محل وجوه المحاربين القدامى من موديل عبد المنعم الشحات (تقريبا هو من حل محله فى حزب النور) والثانى يدرس الإدارة فى كلية الشريعة (بجامعة الأزهر).. هما «نجوم» صحبتهما فى رحلة العمرة ميزة وجائزة. هى لحظتهما الحرجة، التحول من كوادر فى ظلام جماعات تعمل تحت الأرض وفى قبضة جهاز أمن الدولة، إلى نجوم يحتلّون مكان ودور دعاة سابقين (مثل صفوت حجازى وخالد الجندى وغيرهما) كانوا يلعبون دور المرشد السياحى لزيارة الأماكن المقدسة. المسافة هنا قصيرة جدا بين الداعية الخارج من ظلام العمل السرى ومندوب الدعاية والتسويق بهندمة موظفى شركات الإعلان، وابتسامتهم، وفلاتر كاميرات التصوير التى ترسم الصورة بنقاء وفتنة العارضين. لكن ماذا يعرضون؟ وما سلعتهم؟ هل هى العمرة (كرحلة سياحية) أم هم أنفسهم (كموديل عصرى للسلفى)؟ الإعلان مدهش لأن الشركة التابعة لحزب النور (حزب النجمين) بدت تدشينا أقدم لدخول السلفية إلى عصر الاستهلاك بما يستلزم ذلك من وجوه جديدة، خفيفة، تتحول إلى نجوم، التى فى أحد تعريفاتها: أوثان العصور الحديثة. وثنية تروّج للإسلام؟ على ما يبدو أن هذه مفارقات الخروج من الكهوف، فى تيار يبدو كل ما لديه رقعة كبيرة مرنة يمكن تجهيزها حسب طلب الشخص أو المجتمع. السلفية هنا فضفاضة يمكنها أن تسلّع الفريضة المقدسة فى نفس الوقت الذى يصرخ فيه نائب (من نفس الحزب) فى مجلس الشورى مطالبا بإلغاء الباليه باعتباره فن العُراة. وكما أن ترويج «الوثنى» للعمرة لم يتعارض مع حرب السلفية على الأضرحة والأولياء باعتبارها رموزا «وثنية».. فمتى يمكن للسلفى أن يرقص الباليه؟ نقلاُ عن "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قبل 30 يونيو بقليل   مصر اليوم - قبل 30 يونيو بقليل



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon