مصر اليوم - ضحايا رابعة العدوية

ضحايا رابعة العدوية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ضحايا رابعة العدوية

مصر اليوم

يجب أن نتعامل مع معتصمى رابعة العدوية على أنهم «ضحايا» أكثر منهم طرفاً مذنباً. يجب أن نفهم أن هؤلاء أسرى فكرة غرست فى عقولهم على مر السنين وتم تكثيفها فى الآونة الأخيرة. ويقول هؤلاء فى تقرير لوكالة الأنباء الفرنسية من داخل معسكر الاعتصام: «إننا لا نشاهد إلا قنواتنا الإسلامية ولا نقرأ سوى جريدة الحرية والعدالة ونصدق كل كلمة تقال لنا على منصة الميدان». ويقول التقرير إن المعتصمين يؤمنون بأن تعدادهم داخل الاعتصام بلغ ما بين 4 أو 5 ملايين ويصدق المعتصمون أن جميع المواطنين فى جميع المدن والمحافظات يتضامنون مع الاعتصام وأن حقيقة المتظاهرين يوم 30 يونيو هى أن الشرطة والجيش دفعا برجالهما بملابس مدنية كى يعطوا الانطباع بأن هناك ثورة شعبية. ويؤمن هؤلاء، حسب تصريحاتهم، بأن المجتمع الدولى كله يقف مع الاعتصام ومع عودة الدكتور مرسى لمقعد الرئاسة وأن قطعتين من الأسطول الأمريكى تقفان قبالة الساحل المصرى تمهيداً للتدخل السريع لنجدة الإخوان. هذا العالم الافتراضى الذى صنعه الإخوان لأنفسهم هو أساس الأزمة التى تحياها الجماعة الآن ودون التعامل الجدى مع هـــذا المنطق الأعوج المخالف تماماً لحقائق الأمور، فإن الأزمة سوف تستفحل والصراع قد ينقلب أكثر دموية! إنها حالة نفسية عقلية جماعية يدبرها قادة الجماعة من على منصة رابعة العدوية بهدف استخدام هذه الحشود كورقة ضغط سياسى وابتزاز نفسى ضد الداخل المصرى. هل هذه الحالة النفسية قابلة للحوار، راغبة فى التسوية جادة فى الوصول إلى حلول حقيقية؟ إن مثل هذا المنطق الذى يسيطر على عقول هؤلاء الضحايا سوف يحول هؤلاء الضحايا إلى قنبلة بشرية موقوتة قابلة للانفجار فى أقرب وقت. 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ضحايا رابعة العدوية   مصر اليوم - ضحايا رابعة العدوية



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon