مصر اليوم - متى يتحرر الجمهور الأسير
وزير الداخلية التركي يُعلن خضوع 17 شخصًا لعمليات جراحية بينما 6 آخرون يرقدون بالعناية المركزة بينهم 3 في حالة حرجة وزارة الداخلية التركية تصرح أنه تم وضع عشرة أشخاص قيد الاحتجاز إثر الاعتداء المزدوج في إسطنبول الكشف أن هجوم اسطنبول نفذ بسيارة مفخخة تلاها تفجير انتحاري بعد 45 ثانية وزارة الداخلية التركية تُعلن ارتفاع حصيلة القتلى في تفجير اسطنبول إلى 29 شخصًا إيران تستدعي سفير بريطانيا في طهران للاعتراض على تصريحات تيريزا ماي "الاستفزازية" في قمة البحرين "وزارة التعليم" نؤكد أن لا تهاون مع طلاب الثانوية العامة المتغيبين عن الدراسة السيسى يقول "وجهت باتخاذ إجراءات حماية اجتماعية بالتوازى مع الإصلاح الاقتصادى" وزير داخلية تركيا يعلن احتمال وقوع هجوم انتحارى خلال أحد انفجارى إسطنبول ارتفاع عدد ضحايا حريق سيارة علی طريق "بورسعيد - الإسماعيلية" لـ4 وفيات وكيل "خطة البرلمان" يُطالب الحكومة بالدخول كطرف أساسى فى استيراد السلع
أخبار عاجلة

متى يتحرر الجمهور الأسير؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - متى يتحرر الجمهور الأسير

وائل عبد الفتاح

ماذا سنفعل مع جمهور «رابعة»؟ إنهم الجمهور الباقى أمراء الإرهاب.. جمهور الكراهية.. كراهية المتخلف/المذبوح الذى لا يريد الخروج من السلخانة لكنه يريد أن يفتح سلخانة منافسة. إنهم جمهور/ضحايا يريدون اكتشاف معنى حياتهم فى قتل/إرهاب/قهر الآخرين. كيف أصبح هذا الجمهور أسيرًا لأمراء الإرهاب؟ نعم الثورة الآن فى مواجهة واقعية منحطة تقول إن «حشود قدنهار» هم «مصر» أو «شعبها». جهات كثيرة تروّج هذه الواقعية المنحطة (بداية من قادة تنظيمات الإسلام السياسى، إلى نخبة تعانى شعورًا تاريخيًّا بالذنب يجعلها تتجه إلى تعليب الشعب، ومرورا طبعا بمراكز التفكير فى أوروبا وأمريكا التى تكاد تضعنا فى الأكليشيه السخيف كسكان كهوف وعابرى صحراء حيث يتجاور الجمل وسيارات الدفع الرباعى).. هذه النظرة (الواقعية المنحطة) تنظر من موقع الثبات على مجتمع فى لحظة حرجة.. وهذا ما يمنع فهم التغييرات/التحولات/ أحداثا مثل ٣٠ يونيو التى يسارع معها نفس أصحاب الثبات إلى التعليب القديم. هؤلاء وضعوا حائطًا نظريًّا يقول إن هذا الجمهور المستسلم لأمراء الإرهاب هم أفق ومستقبل وحائط صد ضد التغيير، ورغم أن المقارنة بين «قندهار١» و«قندهار٢» أنه لم يعد لأمراء الإرهاب سوى جمهور الكراهية. كراهية المتخلف/المذبوح الذى لا يريد الخروج من السلخانة لكنه يريد أن يفتح سلخانة منافسة. إنهم جمهور/ ضحايا يريدون اكتشاف معنى حياتهم فى قتل/ إرهاب/ قهر الآخرين. كيف أصبح هذا الجمهور أسيرًا لأمراء الإرهاب؟ الإرهابى المعتزل/التائب هو نموذج قادة التحالف الذى ما زال ينتظر المرسى، هم جنود اللحظة، يلعبون على النرجسية الجريحة التى بُنيت عليها تنظيمات تسعى إلى السلطة باسم إعادة دولة منقرضة أو متخيَّلة. وُلدت هذه التنظيمات من إجابة قاصرة على سؤال: لماذا تخلفنا؟ الإجابة كانت أننا ابتعدنا عن الإسلام.. وتفسيرها أننا ذهبنا إلى الدولة الحديثة حيث يسكن شيطان الغرب. اللا وعى النائم فى نفسية أبناء هذه الجماعات قائم على كراهية كل ما يأتى من الغرب، لا باعتباره شر الشرور.. ولكن لأنها تعبر عن انهيار المجد القديم.. تحلُّل الإمبراطورية الإسلامية. هذه الجماعات أصبحت مصانع للتخلف والكراهية تنتج أفكارها فى معازل تستعمل مع منتجات الغرب بمنطق الاستهلاك.. والاستهلاك الردىء.. كما تنتج أفكارها وخطاباتها من نفايات أفكار غربية فى الأساس ( عن المجد القديم/العصر الذهبى/ أحلام التفوق الدينى والعرقى). كما أن الجذور الفكرية والسياسية لهذه الجماعات اختارت من تاريخ الدولة الإسلامية.. عصور الهزيمة والنرجسية المجروحة وانتقت من الأفكار التى سادت مثلا (بعد غزوة أحد.. أو بعد انهيار دولة الأندلس). إنها نفسية المهزوم الذى ضاع مجده فانغلق على نفسه وتحول إلى جماعات حفظ النوع.. لهذا يقيمون دولة الكراهية القائمة على تصنيف البشر إلى مراتب وأنواع.. يقف الفقهاء والمرشدون على قمتهم طبعا ومن خلف الطلائع المؤمنة.. وهذا بالضبط بناء التنظيمات الفاشية.. كما انتشرت فى أوروبا العشرينيات والثلاثينيات. للكراهية هرم ترسمه نرجسية متخيلة عن زمن الإمبراطورية الإسلامية حيث يحكم المسلمون العالم وتتحول فيه النساء إلى جوارٍ.. وأبناء الديانات الأخرى إلى «ضيوف» أو «أهل ذمة»، يدفعون الجزية.. ليقيموا فى بلاد المسلمين التى هى كل العالم. هذه هى الصورة العميقة للذات عند التنظيمات وقطعانها البشرية، التى ربما يُضطرون إلى بلاغة فارغة وأكليشيهات بلا معنى.. لكن هذه الصورة تطل دائما بهرم الكراهية، حيث يضعون على رأسه الذكر المسلم وفى قاعدته النساء (ولو مسلمات) والأقباط (طبعا وفى مؤخرتهم النساء) وعليهم أن يقبلوا بمنطق «النصف»، فالمرأة نصف الرجل والمسيحى نصف مواطن. يتصور أعداء الديمقراطية أن عداوتهم للدولة الحديثة يمكن أن يفجرها من الداخل.. أى بالدخول فيها والسيطرة عليها ثم إدارتها لصالح مشروع «دولتهم» القائمة على وهم إعادة المجد القديم. الوهم يرتبط بتحول الديمقراطية إلى غزوات ومداعبة هوس العاجزين بأن الوصول إلى الحكم بهؤلاء الغوغاء الفاشلين هى أول الطريق إلى إمبراطورية تحكم العالم وتوزع الغنائم وتسبى النساء وترسل الولاة إلى الأقاليم. هذه هى الصورة المستقرة فى لا وعى أبناء هذه التنظيمات، ويرون من خلالها العالم دون أن تمسهم قيم الإنسانية الحديثة. هم يتصورون العالم من خلال الاستهلاك، يريدون الديمقراطية من دون أفكارها.. ويستفيدون من حقوق الإنسان ما دامت تخصهم، لكنها لا يؤمنون بها. وهم لا يخجلون من نشرهم أفكار الكراهية الفاسدة.. ويخرج عضو مجلس شورى يتحدث عن استفزاز حمل المسيحيين للصليب بينما هم يحشرون القرآن ويرفعون المصاحف فى كل مناسبة ودون أى مناسبة. هم بهذا التصور فرق جاءت لتعاقب المصريين وتنتقم منهم.. ويتخيلون مقاعدهم فى مجالس التشريع أو الدستور خيل ينشرون بها الإسلام فى بلد مسلم.. يتصورون أنفسهم شُطَّارا فيضعون على طبختهم بودرة تحلية لإخفاء معالمها الكريهة. إنه مزاج متطرف يعادى الدولة الحديثة ويتمسح بها. ينشر خطاب التطرف والهوس ويسميه «صحيح الدين»، كأن المجتمع هو الفاسد لا السلطة.. أو كأن الديمقراطية عقاب سيجعلنا نلعن الثورة. هم تنظيمات تطرُّف لا تديُّن، وبعضهم تربى أو كتب فعلا كتبا لا ترى فى الأقباط إلا كفرة نستضيفهم فى بلادنا على سبيل كرم الأخلاق ومقابل دفع الجزية.. وهذا تثبيت الزمن عند دولة لم تعد صالحة للاستنساخ كانت فى حدود الدولة تتم بالغزو وبالسيطرة، وعلى الغريب دفع مقابل حمايته. الدول الحديثة ليست كذلك، وجميع سكانها مواطنون يتمتعون بكامل الحقوق والأهلية. نقلاً عن جريدة "التحرير"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - متى يتحرر الجمهور الأسير   مصر اليوم - متى يتحرر الجمهور الأسير



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon