مصر اليوم - ساعات حاسمة فى التاريخ

ساعات حاسمة فى التاريخ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ساعات حاسمة فى التاريخ

مصر اليوم

إذا ما حدثت مصادمات أو مناوشات أو حتى حرب دموية بين الجيش والشرطة من ناحية، وميليشيات تيار الإسلام السياسى فى مصر، أو أتيح لكل طرف أن يستخدم أقصى قدر من العنف وأكثر الأسلحة تدميراً، فهل يمكن أن ينتهى الأمر بفائز كامل ومهزوم كامل؟ هل الساعات المقبلة سوف تفضى إلى حالة فائز ومهزوم فى هذا الصراع المتصاعد منذ بدء حكم الرئيس السابق حتى الآن؟ فى يقينى الراسخ أن هذه معركة لا منتصر فيها، وهى حرب شوارع لن يحسمها طرف واحد بعينه، وهى فاتورة مكلفة للغاية، سوف يدفع ثمنها كل الأطراف المتصارعة، وأيضاً سوف يدفع ثمنها شعب مصر واقتصاده وبنيته التحتية. هذه معركة اللافائز، ومعركة الجميع مهزوم وخاسر ومنقسم! هنا يأتى السؤال، هل يمكن أن نخرج من هذا الصراع لحالة عكسية أى حالة الجميع منتصر؟ هنا إمكانية واحدة، عبر طريق وحيد وهو الحوار، عبر التفاوض الجدى للوصول إلى تسوية سياسية منطقية، تراعى مصالح كافة الأطراف وتقوم على إدراك كامل بحقائق الأمور على أرض الواقع. لا يمكن لأى مفاوضات أن تنجح من منطق كل شىء أو لا شىء. ولا يمكن لمفاوضات أن تنجح من منطق إلغاء الآخر وإقصائه بهدف أن يحل طرف مكان الآخر. نقطة البدء هى إدراك أنه لا يمكن لطرف أن يلغى الآخر بشكل نهائى، مما يستدعى الاعتراف بوجوده والقبول بالتعامل الجدى مع حقيقة هذا الوجود، ومحاولة طمأنة هواجسه وتبديد مخاوفه. إن أزمة الشك والتربص التى أوصلتنا إلى حالة من الكراهية والاحتراب هى ضربة قاصمة لبنيان الدولة المصرية ونسيج الشعب المصرى. يبدو أننا الآن فى سباق محموم بين التعقل والجنون، وبين الممكن والمستحيل، وبين الحكماء والمعتوهين. تلك هى المسألة، وهذا هو الخيار الذى يجب أن تحسمه ملايين الشعب المصرى. 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ساعات حاسمة فى التاريخ   مصر اليوم - ساعات حاسمة فى التاريخ



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon