مصر اليوم - الغضب المؤدى للجنون

الغضب المؤدى للجنون!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الغضب المؤدى للجنون

عماد الدين أديب

يقول المفكر الصينى العظيم «صن تزو» فى كتابه الشهير «فن الحرب» ناصحاً أى قائد يدير معركة إذا أردت خير إدارة لأى مواجهة مع خصم أو عدو أو أزمة فإنه يتعين عليك أن تتخلص من الغضب. الغضب قد يكون طاقة إيجابية للغاية فى حالات الثورات والانتفاضات، لكنه لا يمكن أن يكون ضماناً لأى قرار حكيم وعاقل فى إدارة أى أزمة، لذلك ينصحون فى علوم الإدارة أى مدير ناجح: قبل اتخاذك القرار خلص نفسك من الغضب. وأزمة الأزمات التى نحياها هذه الأيام فى مصرنا العزيزة هى أننا فى حالة غضب مستمر يصل بنا أحياناً إلى حالات الهيستريا والانفعال إلى حد الرغبة الجامحة فى مسح الآخر من على وجه كوكب الأرض! وفى ظل هذا الجنون وفى ظل حالة الاحتراب والرغبة فى إلغاء الآخر وصلنا جميعاً إلى التخندق مدججين بالسلاح ضد بعضنا البعض وأصبح نسيج الأمة فى خطر وتماسك مشروع الدولة فى حالة تهديد مخيفة. ومن الواضح الآن أننا بحاجة إلى وضع «قواعد للتعايش» بين أبناء الوطن الواحد لا تتغير نوعية الحاكم أو نوعية المعارض ولا تتبدل بتبدل الظروف أو الأنظمة أو الأزمنة. وفى يقينى أن أهم هذه المبادئ يمكن حصرها على النحو التالى: 1- مصر لكل المصريين باختلاف أطيافهم وطبقاتهم وأفكارهم وعقائدهم دون تفرقة. 2- لا يمكن لمصر أن يحكمها فصيل واحد دون سواه منفرداً. 3- لا يمكن تحت أى ظرف من الظروف إقصاء المعارضة الشرعية السلمية للبلاد. 4- هناك فارق جوهرى بين حق الاختلاف والاحتجاج والتظاهر السلمى غير المسلح وبين الابتزاز والإرهاب. 5- الدولة وحدها هى صاحبة الحق فى حمل السلاح واستخدامه تحت سلطة ومظلة القانون للدفاع عن النظام العام وحقوق الوطن والمواطنين. 6- المنشآت العامة والملكية الخاصة مصونة لا يجوز الاعتداء عليها ولا المساس بها والقيام بذلك يعتبر أمراً يجرمه القانون. 7- التحريض على العنف، والدعوة إليه والتخطيط له، والتمويل والتنفيذ، جريمة يعاقب عليها القانون من أى طرف كائناً من كان. 8- حمل السلاح دون ترخيص واستخدامه دون سلطة القانون أمر مرفوض وجريمة كبرى فى حق الوطن. 9- يحق لسلطات الدولة دون غيرها أن تستخدم السلاح فى ظل قواعد الاشتباكات التى تنظمها أحكام القانون الجنائى الصادر فى 1937 وأى تجاوز فى هذا الأمر هو أيضاً جريمة يعاقب عليها القانون. 10- لا يمكن أخذ مجموعة من البشر أو منشأة حكومية أو ملكية خاصة كرهينة ووسيلة للابتزاز أو المقايضة السياسية تحت أى عذر من الأعذار. 11- مصر وطن نهائى لكل المصريين غير قابل للتقسيم أو التجزئة أو التفريط فيه جغرافياً أو إدارياً. نقلاً عن جريدة " الوطن "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الغضب المؤدى للجنون   مصر اليوم - الغضب المؤدى للجنون



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon